متلازمة توريت .. أهم الأعراض والأسباب والمضاعفات وسبل العلاج

متلازمة توريت هي اضطراب وراثي خلقي في الجهاز العصبي يتجلى في التشنجات اللاإرادية الحركية والصوتية التي لا يمكن السيطرة عليها، وتتجلى التشنجات اللاإرادية الصوتية في نطق الأصوات البسيطة (قعقعة اللسان والسعال والاختناق).

يمكن أن تترافق التشنجات اللاإرادية الصوتية مع التشنجات اللاإرادية الحركية التي تشمل مجموعات من الحركات عضلية مختلفة.

مثل القيام بحركات اهتزازية بذراعيه أو ساقيه أو رأسه أو جسده أو القيام بحركات غير مرغوب بها.

تظهر الأعراض الأولى في الطفولة بعمر 4-5 سنوات.

يتم تشخيص متلازمة توريت بشكل أكثر شيوعًا عند الأولاد.

تحدث هذه المتلازمة عند الأولاد بدرجة أكبر بثلاث مرات من الفتيات.

أعراض متلازمة توريت

تشمل أعراض متلازمة توريت ما يلي:

توضح قائمة الأعراض أن مظاهر المرض حركية (مرتبطة بالحركات) وصوتية (مرتبطة بالأصوات).

غالبًا ما يتجلى كل شيء متعلق بالحركة من عمر 2 إلى 8 سنوات، وتكون “الدفقات” الصوتية نموذجية للأطفال الأصغر سنًا.

لا يتم السيطرة على أي من أعراض هذه المتلازمة.

تظهر علامات متلازمة توريت كما لو كانت من تلقاء نفسها (دون سبب واضح) -لا يستطيع المريض المصاب بها التعامل معها.

في الوقت نفسه، في المواقف العصيبة، تتفاقم ردود الفعل هذه وتصبح أكثر وضوحًا وحيوية وتكرارًا.

في ظروف الراحة الكاملة والاسترخاء، تكون التشنجات اللاإرادية أقل إزعاجًا.

تشخيص متلازمة توريت

يتكون تشخيص متلازمة توريت من مجموعة من الإجراءات:

يتم التعامل مع هذه المشكلة من قبل الأطباء النفسيين، والمتلازمة نفسها تنتمي إلى الأمراض النفسية.

مهم! لن يتمكن الآباء والأهل من تحديد نوع المتلازمة التي يعاني منها الطفل بأنفسهم دون مساعدة طبية.

الحقيقة هي أن هناك ظروفًا خطيرة للغاية تتنكر وتختفي في شكل التشنجات اللاإرادية، لذلك تبدو بصريًا مثل متلازمة توريت.

لكن فقط الطبيب النفسي المحترف يمكنه التأكد من ذلك.

إذا اشتبه الأخصائي في حدوث انحراف أثناء الفحص، فيمكنه أن يصف عددًا من الفحوصات والتحليلات الإضافية (حسب الحالة).

 في هذه الحالة، من الضروري إجراء جميع الإجراءات والفحوصات والتأكد من دقة التشخيص.

طفلة مصابة بمرض متلازمة توريت

أسباب متلازمة توريت

على الرغم من أن المرض وراثي، إلا أن هناك بعض العوامل التي تكون أكثر فاعلية في استفزاز هذه المتلازمة.

لذلك نسلط الضوء على الأسباب التالية لهذه المتلازمة:

المضاعفات

من وجهة نظر جسدية، تكاد متلازمة توريت لا تؤذي الجسم.

غالبًا ما يعيش الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب أنماط حياة صحية ونشطة، ويتناسبون جيدًا مع المجتمع، ويدرسون جيدًا، ويتمتعون بوظائف رائعة.

ومع ذلك، يمكن أن تترافق هذه المتلازمة مع اضطرابات عصبية أخرى ويمكن أن تسبب مشاكل سلوكية، والتي بدورها تؤثر على احترام الذات والرفاهية.

ومن المضاعفات المرتبطة بمتلازمة توريت:

علاج متلازمة توريت

في علاج متلازمة توريت يشارك كل من أطباء الأعصاب والأطباء النفسيون.

يتم وضع برنامج العلاج في المراكز العلاجية على أساس شدة المرض.

هناك أربع مراحل:

في المرحلتين الأولى والثانية، لا توصف الأدوية.

ولكن يتم حلها بأنواع مختلفة من العلاج النفسي.

ينصح المريض بتبسيط النوم واليقظة وتجنب الإجهاد.

توصف الأدوية إذا كانت التشنجات اللاإرادية تتداخل مع حياة المريض.

يتم اختيار نوع الدواء من قبل الطبيب أثناء العلاج، لتخفيف الأعراض، استخدم:

في كثير من الأحيان، على خلفية أعراض متلازمة توريت، قد يعاني المريض من نوبات الهلع والاكتئاب.

لذلك تحتاج إلى مراقبة الصحة العقلية للمريض.

إقرأ أيضا: اعراض نقص الكالسيوم .. تأثيرات خطيرة منها التشنجات والتنميل

المراجع
1- موضوع عن “What is Tourette” نشر على موقع tourette.org
2- مقالة بعنوان “Tourette syndrome” موجودة على مدونة medlineplus.gov
Exit mobile version