عظام وعضلات

لين العظام الأسباب والأعراض ومتى يختفي

لين العظام من الأمراض التي تصيب عظام البالغين والأطفال بشكل واسع، ومن أبرز أسبابها نقص الكالسيوم وفيتامين “د” في الجسم، وقلة تعرض الجسم لأشعة الشمس المفيدة. 

وهو من الأمراض التي تؤثر بشكل كبير على طريقة مشي الشخص، حيث تؤدي إلى ضعف العظام وسهولة كسرها، كما أنه يحدث في عمر مبكر للإنسان ويحدث عند الأطفال بشكل شائع.

كذلك تنتج عن هذه المشكلة عدّة أعراض أبرزها: آلام في العظام، ضعف في العضلات، والبطء في المشي، سهولة كسر العظام، تأخر في النمو. 

كما أن هذه المشكلة قد تؤثر على تكوين الأسنان والعظام واللثة، عكس هشاشة العظام الذي لها تأثير سلبي فقط على المفاصل. 

بالإضافة إلى ذلك فإنّ آثار لين العظام قد تختفي عند الأطفال، وذلك عند استخدام العلاجات اللازمة وإتباع الطرق الوقائية لذلك وهي تعرض الطفل لأشعة الشمس قبل الغروب أو في الصباح الباكر، والإكثار من المكملات الغذائية الغنية بفيتامين “د” والكالسيوم، فإنّ ذلك بكل تأكيد يساعد في التخلص من آثاره

كما أنّه يجب الانتباه للطفل جيداً ومحاولة إكتشاف هذا المرض فيه مبكراً؛ حتى يسهل الوقاية منه وإتباع طرق وقائية تعمل على التخلص منه في وقت قريب. 

كذلك من أبرز المكملات الغذائية التي ينصح بها للتخلص من لين العظام؛ كلا من:

  • الفواكه والخضراوات. 
  • الأجبان. 
  • الألبان. 
  • المكسرات. 
  • البيض.
  • الأسماك. 
  • اللحوم. 

علاوةً على ذلك فإنّ هناك مشكلة التشوهات التي تظهر بسبب لين العظام التي قد تصيب الطفل، لذلك يجب علاجها في أسرع وقت ممكن؛ حتى لا تبقى مشكلة موجودة لباقي حياة الطفل.

كما يتم تشخيص هذا المرض من خلال إجراء صور الأشعة، والرنين المغناطيسي، وفحص معدلات فيتامين “د”، الفسفور، والكالسيوم في الدم. 

أسباب لين العظام

أسباب الإصابة بلين العظام عديدة، وفيما يلي سيتم ذكر أهمها:

  • نقص فيتامين د في الجسم. 
  • قلة وجود الكالسيوم في الجسم. 
  • مشاكل في الأمعاء. 
  • نظام غذائي غير صحي. 
  • مشاكل في الكبد أو الكلى. 
  • التعرض للإصابة بالسرطانات. 
  • إعتماد الطفل على الرضاعة الصناعية وليس الطبيعية. 
  • قلة تعرض الجسم للشمس. 
  • تناول الأدوية التي تعمل على خفض نسبة فيتامين “د” في الجسم. 
  • قلة الحركة. 
  • المجازة المعدية.
  • قلة وجود الفسفور داخل الأطعمة. 
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضية البدنية.
  • قلة تناول المكملات الغذائية الغنية بالكالسيوم وفيتامين “د”. 
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي. 
  • العوامل الوراثية (قليل ما تحدث). 
  • العمليات الجراحية. 
  • فشل كلوي. 

الأعراض

أعراض لين العظام متعددة، وأبرزها:

  • المشي البطيء. 
  • عدم إنتظام دقات القلب. 
  • آلام في العظام. 
  • كسر العظام بكل سهولة. 
  • نمو متأخر.
  • مواجهة الصعوبة في تغيير وضعيات الجسم سواء كانت عند الجلوس أو الوقوف. 
  • الإرهاق والتعب الشديد.
  • ضعف في عضلات الفخدين والذراعين. 
  • آلام في الحوض والأقدام والظهر. 
  • القدمين واليدين في حالة تشنج.
  • ظهور واضح لعظمة الصدر. 
  • خدر وتنميل في منطقة اللسان والفم. 

شاهد أيضا: اعراض نقص الكالسيوم .. تأثيرات خطيرة منها التشنجات والتنميل

الفرق بين هشاشة العظام و لين العظام

لين العظم يحدث في عمر مبكر للإنسان ويحدث عند الأطفال بشكل شائع، أما الهشاشة فتحدث في عمر متقدم للإنسان ويحدث عند النساء بشكل شائع.

كما أنّ هناك إختلاف بين أسباب الإصابة بهما

ينتج عن اللين عدّة أعراض أبرزها: آلام في العظم، ضعف في العضلات، والبطء في المشي.
أما أعراض هشاشة العظام أبرزها: ارتفاع نسبة كسر العظام، عند الوقوف ينحني الظهر، وقامة قصيرة.

كذلك قد يؤثر اللين على تكوين الأسنان والعظم واللثة، أما الهشاشة لها تأثير فقط على المفاصل.

لين العظام
الفرق بين لين العظام وهشاشة العظام

هل تختفي آثار لين العظام عند الأطفال

بكل تأكيد آثار لين العظام قد تختفي عند الأطفال، فبعد استخدام العلاجات اللازمة وإتباع الطرق الوقائية لذلك وهي تعرض الطفل لأشعة الشمس قبل الغروب أو في الصباح الباكر، والإكثار من المكملات الغذائية الغنية بفيتامين “د” والكالسيوم، فإنّ ذلك بكل تأكيد يساعد في التخلص من آثاره

كذلك في نفس اللحظة يعد الأطفال من بين الأكثر نسبة في اختفاء آثار لين العظم عندهم، حيث يمكن بكل سهولة اختفاء الآثار إذا تمّ إتباع الطرق العلاجية والوقائية لذلك، فإنّ اختفائها لا يعد أمراً صعباً. 

كما مع الحرص على علاج التشوهات التي تظهر بسبب هذه المشكلة التي قد تصيب الطفل، يجب علاجها في أسرع وقت ممكن؛ حتى لا تبقى مشكلة موجودة لباقي حياة الطفل.

لين العظام وتأخر المشي

تأخر المشي والحركة، وكثرة الخمول والكسل عند الطفل، لذلك هذا يعد من أبرز المؤشرات التي توحي بأنّ الطفل مصاب بلين العظام. 

لذلك يجب الانتباه للطفل جيداً ومحاولة إكتشاف هذا المرض فيه مبكراً؛ حتى يسهل الوقاية منه وإتباع طرق وقائية تعمل على التخلص منه في وقت قريب. 

كذلك لحماية الطفل من لين العظام وتأخر المشي، يجب تعريضه لأشعة الشمس يومياً قبل الغروب أو في الصباح الباكر، وكذلك الإكثار من تناول المكملات الغذائية الغنيّة بالكالسيوم وفيتامين “د”. 

الوقاية من لين العظام

من الممكن الوقاية من اللين وتجنب الإصابة به، وذلك من خلال إتباع بعض النصائح والإجراءات الوقائية اللازمة لذلك، ومن أهمها:

  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر.
  • إرضاع الطفل بالرضاعة الطبيعية؛ حتى يحافظ ذلك على قوة عظامه كما يساعد على نموها، ويحميها من الإصابة بهذه الإشكالية الصحية.  
  • الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالكالسيوم والفيتامينات التي تحمي العظام كما تمده بالقوة. 
  • اكتشاف هذا المرض بشكل مبكر؛ حتى لا يتفاقم فيما بعد. 
  • التعرض لأشعة الشمس يومياً خصوصاً وقت الغروب أو الصباح الباكر، مع الحرص على عدم الإكثار من ذلك؛ لأنه قد يؤدي إلى مشاكل جلدية، يعني ما يقارب 15 إلى 20 دقيقة يومياً فإنّ هذا سيفي بالغرض. 

علاج لين العظام

هناك بعض الطرق العلاجية التي يتم إتباعها للتخلص من مشكلة لين العظام، ومن أهم هذه العلاجات:

  • الامتناع عن تناول الوجبات السريعة. 
  • تعرض الجسم صباحاً أو قبل الغروب لأشعة الشمس؛ لكي يكتسب الجسم فيتامين “د”. 
  • إتباع نظام غذائي صحي خالي من الأطعمة الضارة. 
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات؛ لإمداد الجسم بالفيتامينات اللازمة. 
  • الإكثار من تناول المكسرات والألبان والأجبان والبيض؛ لإمداد الجسم بالكالسيوم. 
  • علاج الأسباب والتخلص من الأمراض التي قد تكون السبب بالإصابة بهذه الإشكالية، كأمراض الكلى، والتهابات الكبد. 
  • تناول المكملات الغذائية المليئة بالكالسيوم والفيتامينات. 
  • لبس الدعامات. 
  • كذلك نادراً ما يتم اللجوء للعمليات الجراحية لعلاج اللين.

في النهاية، هذه أبرز المعلومات الصحية والعلمية عن لين العظام والأسباب والأعراض ومتى يختفي.

المراجع
1- مقالة بعنوان “?What is osteomalacia” نشرت على موقع Ada
2- مقالة هامة حول “What to know about osteomalacia” نشرت على مدونة Medicalnewstoday
زر الذهاب إلى الأعلى