فوائد وأضرار الأطعمة

فوائد الشمندر .. المتغلب على فقر الدم والزهايمر والسرطان

أهم فوائد الشمندر أو البنجر هو غناه بمعادن كثيرة هي النحاس والكالسيوم والمغنيسيوم والزنك والبوتاسيوم، لكن الأهم ضمن فوائد البنجر هو قدرته على محاربة فقر الدم لأن الحديد الموجود فيه على قلته يتم امتصاصه من قبل الجسم بشكل جيد.

كذلك من فوائد الشمندر قدرته على حماية الجسم من السرطانات والأمراض المزمنة لغناه بمضادات الأكسدة.

كما أن من أهم مضادات الأكسدة التي تعزز فوائد البنجر مادة الباتالين ذات التأثير القوي، والتي تمنحه لونه المميز.

بالإضافة إلى ذلك فإن مادة الكولين الموجودة فيه تقوي الكبد، وتزيل منه السموم، وتذيب الدهون، وتطهر الجسم من الفضلات.

علاوة على ذلك تتعزز فوائد الشمندر من خلال غناه بفيتامينات أ، ج، ب، وبمحتواه العالي من الألياف الغذائية.

كذلك فإن الحمض الأميني الهوموسيستين ​​يعد من أهم فوائد الشمندر حيث يساهم في تقوية الهيكل العظمي، وبناء أنسجة الجلد.

كما أن فيتامين ب B9، في الشمندر يقلل فرص الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب.

فوائد الشمندر

  • يطهر السموم.
  • يساعد في تنظيف وإصلاح الكبد.
  • يخفض نسبة الكوليسترول.
  • غني بالحديد ويعالج فقر الدم.
  • ينظف الأوعية الدموية والشرايين.
  • يعزز وظائف الدماغ.
  • يحارب الالتهابات.
  • يخفض ضغط الدم المرتفع.
  • يعالج الإمساك ويعزز صحة المعدة.

وتلك الفوائد التي يحتويها الشمندر ناتجة عن محتواه الغني بالفيتامينات والمعادن، وفي كل 100 غرام من الشمندر، توجد:

  • 4 % فوسفور.
  • 44 سعراً حراريا.
  • 1.7 جرام من البروتين.
  • 16 % منغنيز.
  • 2 جرام من الألياف.
  • 9 % بوتاسيوم.
  • 6 % فيتامين ج.
  • 4 % حديد.
  • 6 % مغنيسيوم
  • 20 % فولات.
  • 3 % فيتامين ب 6.

الفوائد الصحية

من فوائد الشمندر أنه يكافح أنواعاً عديدة من الالتهابات البكتيرية بسبب احتوائه على البيتين الذي يحفظ الخلايا من الإجهاد والعدوى.

وذلك لأنه يزيد أعداد خلايا الدم البيضاء التي تتمثل وظيفتها في محاربة العدوى الغازية للجسم.

كما أن الدراسات بينت أن من فوائد الشمندر قدرته على تقليل التهابات الكلى في الفئران.

كذلك بينت تجارب أجريت على أشخاص يعانون من التهابات المفاصل أن خلاصة الشمندر قللت من آلامهم.

كما أن من فوائد البنجر تخفيض نسبة الكوليسترول في الجسم، حيث تؤدي زيادته لإغلاق الشرايين أو تضييقها.

وهذا يعني تقليل كميات الدم المتدفقة إلى أعضاء الجسم والتي تحمل معها الأكسجين والغذاء.

ويعمل الشمندر على محاربة الكوليسترول بسبب محتوياته من مضادات الأكسدة والفلافونويد وحمض الفوليك.

مضادات الأكسدة في الشمندر

ومضادات الأكسدة هي مكون طبيعي في الأطعمة كالفيتامينات والمعادن، وتلعب دوراً كبيرا في محاربة الأمراض عبر محاربة الجذور الحرة.

وعملية الأكسدة هي تحالف الأكسجين مع البروتينات الدهنية الضارة (الكوليسترول) ما يؤدي إلى تكوين ألواح دهنية صغيرة على جدران الشرايين.

وبذلك تؤدي إلى تصلب الشرايين، إلى فقدانها المرونة، كما تؤدي لضيق الشرايين ما يصعب تدفق الدماء فيها.

وبالتالي تقل كميات الدم الواردة خلالها، وكل ذلك يمكن معالجته بالاستفادة من فوائد الشمندر الكبيرة فذ هذا الجانب.

كما أن من فوائد الشمندر تحسين قدرة القلب على تحمل الجهد البدني الرياضي بسبب احتوائه على النترات.

والتي تتحول داخل جسد الإنسان إلى أكسيد النيتريك الذي يسبب تمدد الأوعية الدموية، وبالتالي تساعد على ممارسة الرياضة فترة أطول.

ولهذا السبب يساهم في تحسين وظائف المخ، ويساهم في خفض ضغط الدم لدى من يعانون من ارتفاعه.

وينخفض الضغط سريعا بعد تناول كوب من الشمندر، لكنه يصل إلى ذروة تأثيره بعد ست ساعات من شربه.

علما أن ارتفاع ضغط الدم الذي ينخفض بتأثير الشمندر يعد سببا في النوبات القلبية والسكتة الدماغية، وفشل القلب.

فوائد الشمندر للأداء الرياضي

أما في موضوع فوائد الشمندر أو البنجر لتحسين أداء الرياضيين، فيبدو أن النترات الموجودة فيه تحسن قدرات إنتاج الطاقة في خلايا الإنسان.

وفي دراسة علمية تناول أشخاص 500 مليجرام من عصير الشمندر بشكل يومي، وبعد ستة أيام تحسن أداؤهم العام بنسبة 1-2%.

علاوة على ذلك يزيد البنجر القدرة على استخدام الأكسجين الوارد إلى الرئتين بنسبة 20%، كما وينصح بتناول الشمندر قبل موعد التمرين بساعتين إلى ثلاث ساعات.

أيضا من فوائد البنجر مساهمته في تحسين وظائف الكلى والكبد في وظيفة تنظيف الجسم من السموم.

فوائد الشمندر للجهاز الهضمي

كذلك يؤدي أيضا لتحسين صحة الجهاز الهضمي، حيث يعالج عسر الهضم، ويحارب الإمساك.

ويوفر كوب من الشمندر 15% من احتياج الجسم من الألياف الغذائية التي تعد عنصرا مهما في أي نظام غذائي.

وذلك لأنها تتخطى الجهاز الهضمي، وتتجه كما هي إلى القولون، وتغذي البكتيريا المفيدة في الأمعاء، وتيسر عملية الإخراج.

كما أن الألياف الغذائية تقلل خطر الإصابة بأمراض مزمنة خاصة سرطان القولون، والسكري من النوع الثاني، ومشكلات القلب.

فوائد الشمندر
مشروب الشمندر

كما أن للألياف تأثيرها الإيجابي على الجهاز الهضمي سواء من ناحية تقليل مشكلات القولون.

أو التقليل من خطر مشكلة فتق الحجاب الحاجز، أو الارتجاع المريئي المعدي، أو البواسير.

كذلك تقلل الألياف التي تعد من ضمن فوائد الشمندر من خطر الإصابة بسرطان القولون أو المستقيم.

وأثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات غنية بالألياف كما هو الحال في فوائد الشمندر، قد حصلوا على فوائد صحية مهمة.

ومنها أنهم قد قلصوا بشكل كبير من احتمالية الإصابة بالأمراض المتعلقة بالقلب والشرايين والأوعية الدموية.

كما انخفضت معدلات الوفيات لديهم.

بالإضافة إلى ذلك فإن من فوائد الشمندر تقليص فرص الإصابة بالأورام والسرطان، بسبب محتواه من مضادات الأكسدة المحاربة للخلايا السرطانية، حيث يمكن اعتباره المتغلب عليها.

فوائد الشمندر في مواجهة الزهايمر

كما يبطئ الشمندر عمليات الخرف والزهايمر التي تصيب الناس مع تقدم العمر.

ولا شك أن ذلك لا يتم إلا بالتناول الدوري لعصير الشمندر، وليس المقصود تناوله لفترة محدودة.

ولفهم فوائد الشمندر في مواجهة الزهايمر لابد أن نتعرف على ذلك المرض، حيث تعد الخلايا مصانع صغيرة، منها ما يعمل في التفكير أو التذكر أو التعلم.

كذلك منها ما يعمل في السمع أو الشم أو الرؤية، وتحتاج لإنجاز ذلك للوقود على هيئة غذاء أو أكسجين.

ولكن العلماء يعتقدون أن الزهايمر يمنع أجزاء من مصنع الخلايا من العمل بشكل صحيح، ومن ثم تنتشر المشكلة وتتوسع.

بعد ذلك تفقد الخلايا في الدماغ قدرتها وتموت، ما يحدث تغييرا غير قابل للإصلاح، من فوائد البنجر أنه يوقف تلك العملية أو يبطئها.

كل ما سبق يؤكد فوائد الشمندر الكبيرة، والتي يجب أن نستفيد منها عبر تناول عصير الشمندر، كلما لاحت الفرصة، متمنين لكم حياة صحية سعيدة.

المراجع
1- مقالة بعنوان “Impressive Health Benefits of Beets” نشرت على موقع healthline.com
2- موضوع عنوانه “?Why do we need dietary fiber” نشر على موقع medicalnewstoday.com
زر الذهاب إلى الأعلى