معلومات طبية

علامات الشفاء من الجلطة الدماغية

إن علامات الشفاء من الجلطة الدماغية تختلف حسب شدة الجلطة الدماغية، فقد تأخذ أسابيعاً أو تمتد إلى شهور، كما أن الشخص المصاب يجب أن يبقى تحت الرعاية الصحية.

وتعد الجلطة الدماغية حالة طارئة تحدث مع الإنسان، ويقل خطرها عندما يتلقى الشخص المصاب العلاج بأسرع وقت ممكن.

إن الجلطة الدماغية تحدث عندما ينقطع تدفق الدم إلى الدماغ ويقل الأكسجين المطلوب حتى يقوم الدماغ بوظيفته على أكمل وجه.

كما وأن العلاج الفوري مهم جداً في هذه الحالة ويمكن أن يعجل من ظهور علامات الشفاء من الجلطة الدماغية.

ويعرف الشخص أنه مصاب بالجلطة الدماغية عند ظهور بعض الأعراض عليه، وإما تكون متزامنة  مع بعضها أو يظهر عرض واحد.

حيث تشمل هذه الأغراض صعوبة في النطق، ومشاكل في النظر وعدم الرؤية الواضحة، إضافةً إلى ارتفاع ضغط الدم والقيء باستمرار.

ولتجنب المخاطر هناك بعض الإجراءات الواجب اتباعها، مثل انقاص الوزن والقيام بالأنشطة الرياضية والابتعاد عن التدخين والأطعمة المليئة بالدهون.

ويمكن القيام ببعض الإجراءات الأولية التي تساهم في تحديد خطورة الجلطة الدماغية، مثل فحص الوجه والنطق والرؤية.

بالإضافة إلى أن علامات الشفاء من السكتة يجب ملاحظتها عند متابعة الشخص المريض، لمعرفة حالته الصحية.

علامات الشفاء من الجلطة الدماغية

إن علامات الشفاء من السكتة تختلف باختلاف الحالة وشدتها عند المريض، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • استقرار في ضغط الدم: إن استقرار ضغط الدم في الجسم يعد مؤشر كبير على تحسن صحة المريض واستقرار حالته الصحية.
  • تحسن كبير في النطق: يعد تحسن النطق من علامات الشفاء من الجلطة الدماغية، حيث يستطيع المريض النطق بشكل صحيح.
  • القدرة على الحركة الطبيعية: إن مريض الجلطة الدماغية يعاني من الحركة والتوازن، وعندما يبدأ باسترجاعهما هذه مؤشر ايجابي على التقدم في صحته.
  • تحسن في المهرات الفكرية والمعرفية: عندما يستطيع  مريض الجلطة أن يعبر عن أفكاره بطريقة صحيحة وأن يربط بين الأحداث والأشخاص، فهذا دليل على تحسن صحته.
  • قيام الدماغ بوظائفه الحيوية: عندما يقوم الدماغ بوظائفه الحيوية ويصل إليه الدم والأكسجين، فإننا سنلاحظ أن هناك تحسن كبير في صحة المريض.

إن علامات الشفاء من الجلطة الدماغية يمكن أن تحدث على التوالي، فيجب إكمال العلاج لتأكد من صحة المريض.

بالإضافة إلى أن هناك بعض العوامل التي تساعد على ظهور علامات الشفاء من الجلطة الدماغية مثل الطعام الذي يتناوله.

شاهد أيضا: التهاب العصب السابع .. قد يؤدي للإصابة بالإعاقات الجسدية

طعام مريض الجلطة الدماغية

إن الشخص الذي يعاني من الجلطة الدماغية عليه أن يبقى حذراً من نوع الطعام الذي يتناوله الكمية التي يأكلها.

حيث أن الطعام الصحي يساعد في تعجيل وظهور علامات الشفاء من الجلطة الدماغية، مثل الخضار والفواكه والأطعمة المليئة بالعناصر الغذائية.

كما أن الأطباء ينصحون بتناول بذور الكتان، لأنها تعزز عوامل التغذية للدماغ، كما أنها تعزز الحماية والمرونة العصبية.

ويعد أيضا سمك السلمون من أهم الأطعمة التي يجب أن تتوفر في النظام الغذائي لمريض الجلطة الدماغية لفعاليته القوية.

وهناك الكثير من الأطعمة التي تساهم في تحسين صحة المريض، وتعجيل ظهور علامات الشفاء من الجلطة الدماغية.

وتعد الأطعمة ذات الأصل النباتي والأطعمة الطازجة مهمة جداً، كونها تساعد في جعل الجسم نشيطاً ويقوم بوظائفه بفعاليته.

كما أنه يجب عليه الابتعاد عن الأطعمة التي تسبب ارتفاع ضغط الدم، مثل الطعام الحار أو المليء بالتوابل والمالح.

علامات الشفاء من الجلطة الدماغية
طعام مريض الجلطة الدماغية

مدة العلاج الطبيعي بعد الجلطة

عندما يتعرض الشخص للجلطة الدماغية يمر بالعديد من المراحل، وكل ما كان أسرع في العلاج كان مدة الشفاء منها أسرع.

ويعد العلاج الطبيعي من أهم المراحل، حيث يعد لها تأثيراً كبيراً في عودة المصاب إلى وضعه الصحي الطبيعي.

إن العلاج الطبيعي يركز على تمرين الشخص على إعادة القيام بالأنشطة اليومية والنطق بشكل صحيح التي فقدها عند نعرضه للجلطة.

وتعد عودة النطق والتنسيق بن الحركات من أهم علامات الشفاء من الجلطة الدماغية، حيث أنها مؤشر كبير على الشفاء.

ويمكن أن تطول مدة العلاج الطبيعي حسب حالة الشخص المصاب وشدة الجلطة، فكل ما كانت الجلطة كانت مدة العلاج أقل.

وعلى النقيض تماماً، إذا كانت الجلطة عابرة وغير خطرة فيمكن أن تكون مدة العلاج الطبيعي قليلة ويرجع المريض سليماً.

إضافة إلى أن يمكن أن يتأثر النطق عند الشخص المصاب، وقد تتم معالجته بالعلاج الطبيعي حتى يستطيع التكلم بشكل طبيعي.

متى يتكلم مريض الجلطة الدماغية

إن الجلطة الدماغية في بعض الأوقات تؤثر بشكل سلبي على نطق الشخص المصاب، وتسبب مشاكل له في التواصل مع الآخرين.

وعندما تكون الجلطة الطاغية شديدة على صاحبها، فإن عودة الشخص إلى النطق السليم وظهور علامات الشفاء للجلطة الدماغية تكون بطيئة.

ويعد البدء بمعالجة النطق لمريض الجلطة مبكراً من أحد العوامل التي تساعد في علاجه وظهور علامات الشفاء.

كما أن علامات الشفاء تبدأ بالظهور خلال أسابيع من اتباع نظام المعالجة، ومع مرور الوقت سيحدث تطور كبير في النطق.

وإذا كانت الجلطة خطيرة يمكن أن تأخذ فترة العلاج الطبيعي وقتاً طويلاُ، حيث أنها يمكن أن تمتد إلى شهور طويلة.

حيث يعد عودة التكلم والنطق من أهم علامات الشفاء من الجلطة الدماغية، فيجب علينا الاهتمام والانتباه إلى مستوى النطق عند المريض.

موت المريض في حال تأخر علامات الشفاء من الجلطة الدماغية

متى يموت مريض الجلطة الدماغية حسب أحدث المعلومات الصحية والطبية؟

ليس بالضرورة أن كل من يتعرض للجلطة الدماغية أن تودي بحياته إلى الهلاك، ولكن هناك عوامل تهدد حياة الشخص المصاب.

ويعد خطر الموت بعد الإصابة بالجلطة من أكثر الأخطار التي تهدد حياة كبار السن خاصة من يعانون من ارتفاع الضغط.

وتتنوع العوامل التي تؤثر على حياة الشخص المصاب، مثل ضغط الدم وعوامل التنفس لديه ومدى تضرر الدماغ وأنسجته.

مثلاً عندما يكون هناك مشاكل في التنفس سواء تنفس منخفض أو تنفس صاخباً وسريع، بسبب تراكم السوائل في الشعب الهوائية.

أيضأ عندما يدخل الشخص في حالة غيبوبة ويصبح فاقداً للوعي، فهذا مؤشر على تأخر ظهور علامات الشفاء من الجلطة الدماغية.

ويمكن أن يساعد تأخر تلقي الشخص المصاب للعلاج والإسعافات الأولية في تفاقم أزمته والخطر ويمكن أن يؤدي به إلى الموت.

إن عدم متابعة الطبيب للشخص المصاب واهماله له يمكن أن يفاقم من أزمته ويعرض حياته للهلاك وثم الموت.

وكذلك إهمال الشخص لنفسه خاصة عند ظهور بعض الأعراض عليه وعدم ذهابه لمراجعة الطبيب يمكن أن يضر بصحته.

مقالة للفائدة: أسباب الجلطة الرئوية وما أخطر مضاعفاتها

المراجع
1- موضوع عن “How to Eat After You’ve Had a Stroke” نشر على موقع Everyday Health
2- مقالة بعنوان “Recovering From Stroke” موجودة على مدونة CDC
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم إكتشاف إستخدامك إضافة لمنع الاعلانات، قم بتعطيلها وتحديث هذه الصفحة لتجد ما تبحث عنه