الجهاز الهضمي

علاج المغص الناتج عن الالتهابات ومشاكل الكلى وعند الرضع

يختلف علاج المغص باختلاف أسبابه، فالمغص الناتج عن نفخة الهواء في المعدة، يختلف قطعا عن ذلك الناتج عن مشاكل في الكلى، أو ذلك الذي تسببه المرارة، أو الزائدة.

ومغص البطن من أشهر الحالات التي تواجه الأطباء يومياً، حيث يكون للمغص العديد من الأسباب ولكن النتيجة واحدة وهي تقلص في العضلات البطنية.

حيث يعد مغص البطن أمراً ليس بالسهل، حيث يستخدم الأطباء أكثر من أداة تشخيص لمعرفة سبب هذا المغص.

مع الأخذ بعين الاعتبار أنه يجب تحديد منطقة المغص من قبل المريض ليتم حصر تفكير الطبيب من حيث المسبب والحصول على علاج المغص المناسب.

أحياناً يكون مغص البطن كأثار جانبية ليدل على خلل في عضو ما، كالتهابات الأعضاء الداخلية تظهر على شكل ألأم في البطن.

لذلك علاج المغص متنوع وكثير وكل حالة لديها أدويتها الخاصة وطريق تعامل مميزة عن غيرها.

علاج مغص البطن الشديد

في محاولة علاج المغص الشديد في البطن لابد من تحديد أسبابه، والتي قد تكون التوتر الزائد نتيجة أمر مقلق، وقد يكون بسبب التهاب ما في طبقات البطن، أو مشاكل في أحد أعضاء البطن مثل الزائدة الدودية.

ويمكن علاج مغص البطن وتخفيف آلامه بأحد الطرق التالية:

1-تعريض البطن للحرارة:

تستخدم هذه العملية في حالة كانت العضلات تعاني من التعب، وذلك بسبب التمارين المتواصلة لعضلات البطن.

فتعمل الحرارة على استشفاء للعضلات مما تسمح باسترخائها وإزالة الشد المسبب للألم.

2-تدليك طبيعي لعضلات البطن:

إن عملية التدليك تساعد على فك شد العضلات وبالتالي استرخائها، وعلاج المغص في بعض الأحيان.

3-تناول المحاليل وأكل الموز:

قد يكون مغص البطن أحياناً بسبب الجفاف، لأن الجفاف يعمل على تقلص العضلات في منطقة البطن.

لذلك يكون معالجة العضلات هنا بالتخلص من الجفاف عن طريق تناول المحاليل التي تجتوي على العناصر المعدنية المهمة وأيضاً أكل الموز يمنع من الجفاف.

4-التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية:

قد يكون علاج المغص هو الراحة، وهنا يكون السبب تعب في العضلات وليس تقلصات وتشنجات كما السابق.

5-التقليل من التوتر:

عندما يشعر الانسان بالتوتر أو القلق يرتفع في جسمه هرمون الكورتزول، الذي لديه عواقب وخيمة على الجسم كعسر الهضم، وعدم تفريغ السوائل للخارج.

وبالتالي يتراكم الأكل والشرب في البطن فوق المستطاع مسبباً المغص، وعلاج المغص هنا هو التقليل من التوتر عن طريق اشغال نفسك.

علاج المغص الكلوي

إن علاج المغص الكلوي يعتمد بشكل أساسي على التخلص من الحصى الموجود في الكلية وكذلك التخلص من الالتهابات المترسبة فيها.

1-شرب الكثير من السوائل:

خصوصاً شرب الماء بمقدار 2.5 لتر في اليوم الواحد، وذلك يؤدي للتخلص من الالتهابات والحصى التي تسبب المغص الكلوي.

2-الماء مع الزيت:

يفضل خلط كوب من الماء مع كوب من الزيت ثم شرابهم، ذلك يسهل خروج حصوات الكلى عبر مجرى البول وعلاج المغص.

3-شرب البقدونس المغلي:

ينصح في ساعات الصباح غلي كوب واحد من البقدونس وشربه وهو بارد بعد التأكد من تصفيته من الشوائب كلها.

4-شرب ماء الشعير:

حيث يتم نقع حبوب الشعير في الماء لفترة معينة تم بعد ذلك يتم شرب هذا الماء المنقوع، وهو فعال جداً لتلين حصى الكلى وتسهيل إخراجها عبر مجرى البول.

5-شرب الزنجبيل:

حيث يعمل الزنجبيل كجدار حول الكلية، وبالتالي يمنع حدوث تراكم حصى الكلى ويمنع حصول الفشل الكلوي.

علاج المغص
رجل يعاني من مغص كلوي

المغص عند الحامل

  • التسطح على السرير مع عدم الحركة بشكل نهائي، ووضع الأرجل على وسادة عالية.
  • عدم صعود أو نزول الدرج لأنه قد يؤدي إلى اجهاض الطفل.
  • قد يكون المغص بسبب تحبس في البول لذلك الحرص على التوجه للحمام في حالة الشعور بالبول.
  • عملية تدليك البطن تساعد على تخفيف المغص، لأنه قد يكون بسبب انكماش في عضلات البطن.
  • كما أن تناول الأطعمة التي تمنع الإمساك وتحتوي على الألياف يساهم في علاج المغص عند الحوامل.
  • شرب الماء بكثرة، لأنه قد يكون مغص البطن بسبب الالتهابات.
  • لا ينصح بتناول وجبة واحد كبيرة إنما ينصح بتناول عدد من الوجبات في اليوم الواحد وتكون خفيفة.
  • البحث عن الرياضية المناسبة للحامل وممارستها بحذر.
  • قد يخفف الماء الدافئ من حدة المغص.

انتبهي: إذا استمر الألم لساعات طويلة وازداد تدريجياً فهنا يجب عليك الاتصال بالطبيب المشرف على حالتك لكي يتم التعامل مع سبب المغص وعلاجه بحذر، ولكيلا تخسري الطفل.

علاج المغص للرضع

في العادة لا يمتلك الطفل أي طريقة ليعبر عن الألم الذي يحصل معه سوى البكاء، وغالباً إذا كان يبكي الطفل بحرقة فقد يكون بسبب مغص في بطنه.

  • الحرص على إرضاع الطفل ليتم التأكد أنه لم يكن يبكي بسبب الجوع.
  • الحرص على النظر إلى الحفاظة لأنه قد يبكي من سوء التنظيف.
  • بعد عملية الرضاعة يجب على الأم جعل الطفل تجشؤ أكثر من مرة.
  • إذا كان الطفل يستخدم زجاجة حليب صناعية فيجب تغييرها.
  • إعطاء الطفل الأمان عن طريق حمله وهزه والمشي به مع التكلم معه، يساهم في علاج المغص أو تخفيفه.
  • يتم تحميم الطفل بماء دافئ والحرص أن يكون دافئ وليس ساخن.
  • تلهية الطفل باستخدام الألعاب الملونة وذات الصوت العالي.
  • عدم إجلاس الطفل تحت ضوء قوي ويفضل أن يكون ضوء خافت خفيف.

وفي الختام كان ذلك علاج المغص الناتج عن التهاب الكلى وعند الحوامل والرضع، متمنين لكم سلامة دائمة.

المراجع
1- موضوع عن “Infantile Colic” نشر على موقع aafp.org
2- مقالة بعنوان “Symptoms of colic” موجودة على مدونة familydoctor.org
زر الذهاب إلى الأعلى