أمراض جلدية

علاج الخراج الأفضل والأسهل والأسرع

علاج الخراج يمكن أن يتم بشكل طبيعي في المنزل من خلال طرق عديدة، ويمكن أن يتم طبياً في المستشفى، وله أسباب عدّة لظهوره، كما ويكون هناك أعراض قبل ظهوره.

الخراج أو الدمامل هي عبارة عن تجويف من الأنسجة الذي يتكون لمكافحة الطفيليات والبكتيريا التي تدخل الجسم، ومحاولة التخلص منها. 

يميل لون الخراج إلى اللون الأحمر ويصاحبه حكّة وآلام شديدة، ويمكن أن تنتشر في مناطق عديدة من الجسم. 

كما أنّه من الممكن أن يتعرض الشخص للإصابة بالخراج؛ نظراً لإصابته بأمراض أو حالات معينة، ومن أهمها:

  • الإصابة بقرحة المعدة. 
  • العلاج الكيماوي. 
  • الإصابة بالحروق. 
  • السمنة، السرطان، والسكري. 
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة. 
  • كذلك إدمان المخدرات أو الكحول. 

علاوةً على ذلك فهناك بعض الحالات التي يجب استدعاء الطبيب فيها بأسرع وقت من أجل علاج الخراج، وهي:

  • زيادة ظهور الأعراض والآلام بشدة في المنطقة المصابة. 
  • تضاعف الاحمرار والتورم في المنطقة المصابة. 
  • درجة حرارة الجسم مرتفعة بشكل كبير، حيث إذا كانت تشير إلى 38 درجة مئوية فما فوق، فيجب التوجه إلى الطبيب حالاً حتى يقوم بالعلاج المناسب لذلك. 
  • كذلك عند زيادة التورم والآلام، وظهور بعض الخطوط الحمراء في الدمامل. 

أسباب الخراج

فيما يلي سيتم ذكر أهم أسباب ظهور الخراج أو الدمامل في الجسم والتي يعد تجنبها أفضل علاج، وهي:

  • عدم الإهتمام بالنظافة الشخصيّة. 
  • التدخين، الذي يضعف مناعة الجسم في مجابهة البكتيريا والطفيليات الضارة. 
  • مرضى السكري، الذي يضعف المناعة. 
  • نقص الحديد في الجسم. 
  • تناول الأدوية التي من الممكن أن يكون لها تأثير على مناعة الجسم. 
  • التغذية السيئة. 
  • الإصابة بالبكتيريا العنقودية الذهبية أو المكورات السبحية. 
  • التعرّق الشديد. 
  • حدوث تقرّحات والتهابات؛ بسبب وجود شعر أسفل الجلد. 
  • العدوى البكتيرية. 
  • مواجهة مواد تساعد في تهيّجات الجلد. 
  • تلوث منطقة الخراج بالبكتيريا؛ نتيجة إزالته باليدين. 
  • اضطرابات في الشرايين والأوعية الدمويّة. 
  • كما ومن أسباب ظهور الخراج استعمال مادة الكوتيزون كعلاج دون استشارة طبية، وبالتالي سيؤدي ذلك لحدوث بعض الأضرار كالالتهابات واحتمالية التعرض للسمنة. 
  • ضعف ونقص في المناعة.
  • تعرض بصيلات الشعر للالتهابات. 
  • تعرض الجسم للحروق. 
  • تلوث الجرح أو الجلد. 
  • تعرض المنطقة المصابة بالخراج لأشعة الشمس الضارة. 
  • الدهون الزائدة والسمنة. 
  • مرضى الكلى. 
  • مرضى سرطان الدم. 
  • التعرض للإصابة بمرض الكرون. 
  • التهاب الجلد.

بالإضافة إلى ذلك لتفادي الإصابة بالخراج فمن اللازم الابتعاد عن أيّ مسببات للإصابة به، ومع الحرص على الاهتمام بالنظافة الشخصية جيداً. 

شاهد أيضا: الناسور .. أسبابه وأعراضه وأنواعه وعلاجه ومدى خطورته

أعراض الخراج

هناك العديد من الأعراض التي توحي بإصابة الشخص بالخراج وتؤكد ضرورة المسارعة للعلاج، ومن أهمها:

  • إرتفاع درجة الحرارة. 
  • إحمرار وآلام وحكّة شديدة في المنطقة المصابة. 
  • تورم الجلد وإحمراره بجانب البثرة. 
  • زيادة حجم البثرة بعد أن كانت صغيرة. 
  • ظهور رأس يميل للون الأبيض والأصفر، ويمكن  فتحه فيما بعد؛ ليتم إخراج القيح. 

الفرق بين الخراج والورم

الخراج هو عبارة عن تجويف من الأنسجة الذي يتكون لمكافحة الطفيليات والبكتيريا، ومنع إنتشارها في الجسم. 

الورم أو تورم الأنسجة هو عبارة عن نمو الخلايا بشكل غير طبيعي، ثم بعد ذلك ينتج عن النمو غير الطبيعي كتلة وهي الورم.

علاج الخراج
خراج مع ورم

علاج الخراج في المنزل

يتم علاج الخراج منزلياً وذلك من خلال عدّة طرق، ومن أهمها:

من الممكن أن يتم العلاج عن طريق إخراج كل القيح من الدمّل والتعامل معه بلطف حتى لا يتسبب بالتلوث، ثم بعد ذلك من الضروري جداً وضع على المنطقة المصابة كمادات رطبة وساخنة كل يوم. 

كما من المهم عدم إستعمال أي أدوات حادة في فتح الخراج؛ حتى لا يتسبب بإنتقال العدوى على سبيل المثال.

كذلك يمكن علاجه من خلال زيت الخروع، أو الكركم، أو خل التفاح.

ولكن أفضل علاج ممكن للخراج هو طحن الحلبة حتى تصبح كالدقيق ثم عجنها في قليل من الماء حتى تصبح كالعجين المتماسك.

 ثم يتم وضعها على موضع الخراج ورطبها بقطعة قماش بلاستيكي يمنع تسربها، ليتمكن الخراج من امتصاص العجين على مدار ساعات.

وتكرر العملية مرتين أو ثلاث، حيث يلين موضع الخراج تماما ثم يجف وينتهي.

وهذا أفضل وأسرع وأسهل علاج ممكن للدمامل والخراجات، وهو مجرب.

مقالة للفائدة: الطفح الجلدي أعراضه وأسبابه وعلاجه وهل هو معدي

علاج الخراج طبيًا

من الممكن علاج الخراج طبياً وذلك من خلال بعض الطرق ومنها:

غالباً ما يتم إستخدام المضادات الحيويّة في علاج الخراج، وذلك بعد أخذ الوصفة والاستشارة الطبيّة اللازمة لذلك. 

كما أنه قد يضطر الطبيب لإجراء عملية بسيطة بفتح الخراج، وإخراج القيح الذي بداخله، ويتم اللجوء لذلك عند زيادة الألم أو الإحساس بزيادة الأعراض على ذلك. 

أفضل مضاد حيوي لعلاج الخراج

من أفضل المضادات الحيوية المتوفرة لعلاج الخراج هي الكريمات والمراهم، وسيتم توضيح ذلك فيما يلي:

هناك أنواع كثيرة من الكريمات التي تعمل على التخلص من مشكلة ظهور الدمامل، ومن أهم هذه الأنواع:

  • كريم فيوسيدين: يتم وضعه على المنطقة المصابة ودهنها كل يوم مرتين، حتى يقضي على العدوى البكتيرية الموجودة. 
  • كريم ميوبيرسين: يتم وضعه على المنطقة المصابة ودهنها كل يوم 3 مرات؛ لعلاج مشكلة الخراج. 
  • كذلك كريم باكتروبان: يتم وضعه على المنطقة المصابة ودهنها كل يوم 3 مرات، وتغطيتها فيما بعد ذلك بالشاش المعقم، مع العلم أن هذا النوع من الكريمات يستخدم لعلاج الخراج الذي لديه رؤوس صفراء. 

بالإضافة إلى ذلك من الممكن علاج الخراج بواسطة المراهم التي تقوم بطرد البكتيريا، ومن أشهر أنواعها مرهم أفوبان، حيث يتم وضعه على المنطقة المصابة ودهنها كل يوم 3 مرات. 

موضوع قد يهمك: علاج التهاب اللثة .. أهم الأسباب والمضاعفات وسبل العلاج

المراجع
1- موضوع عن “?What is an abscess” نشر على موقع Healthgrades
2- مقالة بعنوان “Abscess” موجودة على مدونة webmd
زر الذهاب إلى الأعلى