الجهاز التناسلي

علاج ألم الصدر

يعد علاج ألم الصدر متوفر في كل أنحاء العالم، لأن هذا المرض منتشر بكثرة، ويمكن علاجه كيمائيا، أو بالأعشاب، وغالباً ما يربط الناس ألم الصدر بمشاكل القلب، فعند الشعور بألم في منطقة الصدر نعتقد بأنه نوبة قلبية، على الرغم من أن له أسباب أخرى.

كذلك في بعض الحالات نشعر بألم في منتصف الظهر والصدر معاً، لعدة أسباب مثل: بعد رفع شيء ثقيل أو قبل الدورة الشهرية.

كما أنه في حالات معينة ينتقل ألم الصدر إلى الرقبة والفك، ويمتد إلى الظهر أو أسفل الذراعين، فيبدو الألم كالحرق أو السحق.

كما يعد ألم الصدر من الآلام المهددة للقلب والرئتين، لأن ألم الصدر في بعض الأحيان يدل على وجود مشكلة خطيرة، فيجب الحصول على مساعدة طبية عاجلة.

أيضاً من الممكن أن يكون ألم الصدر ناتج عن الخوف والقلق أو الذعر، أي ناتج عن أسباب نفسية، ويعد ذلك أمراً طبيعياً لا يدعو للقلق.

بالإضافة إلى ذلك، علاج ألم الصدر لا يكون إلا باستشارة الطبيب، فيمكن أن يكون الألم ناتج عن حالة نفسية سيئة فقط.

أسباب ألم الصدر

برتبط علاج ألم الصدر بمسبباته التي تعمل على الإصابة به ومن أشهر أسبابه ما يلي:

  • الذبحة الصدرية:  وتحدث نتيجة تراكم صفائح سميكة في الجدار الداخلي للأوعية الدموية التي تحمل الدم باتجاه القلب.

ويجب علاج ألم الصدر، عند الذبحة الصدرية عبر استشارة طبية عاجلة.

  • النوبة القلبية:  وتحدث بسبب إعاقة جريان الدم بسبب حدوث تجلط دموي للقلب.
  • مشاكل في البنكرياس والمرارة:  تعد إصابة البنكرياس أو المرارة بالالتهابات من مسببات الألم في الصدر.
  • التهاب الأضلاع والغضاريف التي تسبب الألم في الصدر.
  • الانسداد الرئوي:  وهو حالة تصيب الإنسان عند استقرار تجلط دموي في الشريان الرئوي، فيمنع تدفق الدم إلى الأنسجة الرئوية.
  • نوبات الذعر التي تحدث مسببة التعرق والغثيان والدوار الذي يترافق مع ألم في الصدر.
  • الهربس النطاقي ويحدث بسبب تنشيط فيروس الجدري في الجسم.
  • فرط ضغط الدم الرئوي:  يعرف بأنه ارتفاع في ضغط الدم في الشريين التي تقوم بحمل الدم للرئتين.
  • انهيار الرئة يبدأ بشكل مفاجئ وقد يمتد لساعات مرافقاً ضيق التنفس وألم حاد في الصدر.
  • مشاكل في البلع فقد يصاب البلعوم في بعض الأحيان بمشاكل صحية تؤدي لصعوبة في التنفس ومشاكل في البلع، محدثة ألم في منطقة الصدر.    
  • حرقة المعدة وتحدث نتيجة خروج الأحماض من المعدة للبلعوم، فتتسبب بعدم الراحة وألم الصدر.

بالإضافة إلى ذلك، لكل سبب من أسباب ألم الصدر، علاج خاص به، ولكنه لا يجب أن يؤخذ إلا بوصفة طبية.

شاهد أيضا: أعراض المرض النفسي .. كيف نكتشفه ونعالجه ونضمن الوقاية منه

أعراض ألم الصدر

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الإنسان نتيجة ألم في منطقة الصدر والتي يمكن علاجها بالوصفات الطبية، ومنها:

  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي، نتيجة مرض في الرئة، الذبحة الصدرية، سرطان أو التهاب الرئة.
  • ألم قد يستمر لعدة دقائق، ويزداد مع الحركة ويتباين في شدته.
  • ألم قد ينتشر لمنطقة الظهر، الأكتاف، الرقبة، الفك، والذراعين.
  • حرقة وضيق وثقل في منطقة الصدر.
  • دوخة، ضعف، غثيان وقيء.
  • الشعور بالتعرق.
  • كذلك الشعور بتسارع نبضات القلب، بسبب الكحة أو السعال بشكل مستمر.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الصدر، نتيجة حدوث كدمات في منطقة الصدر.

كانت تلك أبرز أعراض ألم الصدر التي تؤكد ضرورة علاج هذه المشكلة وفق أحدث المعلومات الصحية والطبية.

علاج ألم الصدر
أعراض ألم الصدر

تشخيص ألم الصدر

يتم وصف علاج ألم الصدر بعدما يتم تشخصيص الحالة من ماذا تعاني، فهناك بعد الحالات قد تصاب بذبحات صدرية، أو غيرها.

كما يتم اجراء بعض الاختبارات الفورية الأولية التي يطلبها الطبيب من المصاب.

مثل اختبارات الدم، للتحقق من مستويات بعض الإنزيمات والبروتينات في الدم.

أيضاً يتم تشخيص ألم الصدر بواسطة جهاز تخطيط القلب، لتسجيل النشاط الكهربائي لعضلة القلب عبر الأقطاب الكهربائية.

كذلك يتم تشخيص ألم الصدر عن طريق اختبارات الإجهاد، التي تقيس مدى الاستجابة للقلب والأوعية الدموية في الشعور بالإجهاد، وربما يطلب منك السير على جهاز المشي.

ويتم استخدام مخطط صدى القلب الذي يستخدم موجات صوتية لتوفير صورة فيديو للقلب أثناء الحركة، ويمكن تمرير جهاز صغير لأسفل الحلق للحصول على صور أفضل لأجزاء القلب.

إخترنا لكم: ما هو علاج تصلب الشرايين؟

العلاج

تشمل طرق علاج ألم الصدر طرق علاج طبية وطرق علاج بواسطة الأعشاب، ولكن يعد التدخل الطبي أفضل طرق العلاج لأنه يشخص الألم بشكل سليم.

ويكون العلاج الطبي بعد تشخيص الحالة بإعطاء الشخص المصاب الأدوية المهدئة للكحة، في حال الشعور بألم في منطقة الصدر وسببه وجود الكحة.

كما يمكن تناول المضادات الحيوية، لاعتبارها أفضل وسيلة لعلاج مشاكل التهاب الرئتين، نزلات البرد، والإنفلونزا.

كذلك يمكن استخدام الكريمات والمراهم الطبية التي ينصح بها الطبيب، التي تعمل على معالجة الكدمات والتخلص من الالتهابات.

أيضاً يجب التأكد من عدم وجود كسور في منطقة الصدر، وعمل الفحوصات اللازمة مثل عمل فحص الأشعة، وعرضها على الطبيب المعالج.

الوقاية من ألم الصدر

يمكن الوقاية، وعلاج ألم منطقة الصدر عن طريق: شرب الماء بشكل كافي يومياً للحفاظ على ترطيب الجسم والعضلات جيداً.

مع الحرص على أخذ قسط كافي من النوم.

عند ممارسة التمارين الرياضية ينصح باستخدام العضلات بطريقة صحيحة.

كذلك يوصى باستخدام المعدات الرياضية بشكل سليم وتحت اشراف مدربين اللياقة البدنية.

لا تقلق عند الشعور بألم في الصدر، غالباً ما تكون لأسباب بسيطة ولا تحتاج للتدخل الطبي.

ولكن إذا زاد الألم وشعرت بضيق في التنفس، فيجب زيارة الطبيب، وعلاجها.

مقالة للفائدة: علاج التهابات الصدر وأفضل سبل الوقاية خاصة لكبار السن

المراجع
1- موضوع عن “?What Is Chest Pain” نشر على موقع Emedicinehealth
2- مقالة بعنوان “Chest pain” موجودة على مدونة Healthdirect
زر الذهاب إلى الأعلى