قلب وشرايين

صمام القلب الأعراض والأسباب والأنواع والمضاعفات

صمام القلب عبارة عن آلية معقدة يشبه الى حد ما البوابة، تفتح وتغلق هذه البوابة بالتماشي مع تدفق الدم لحجرات القلب، حيث تسمح الصمامات للدم بالتدفق في اتجاه واحد فقط.

يتكون قلب الإنسان من أربعة تجاويف -أذينان وبطينان، يدخل الدم إلى أذين القلب عبر الأوردة، ومن ثم ينتقل من الأذينين إلى البطينين، ومن البطينين إلى الشرايين الكبيرة (الشريان الأورطي والشريان الرئوي).

في طريق حركة الدم من الأذينين إلى البطينين والبطينين إلى الشرايين توجد صمامات قلبية –وهي عبار عن لوحات متحركة تتكون من عناصر منفصلة (وريقات).

إذا كان صمام القلب لا يعمل بشكل صحيح، تحدث اضطرابات في تدفق الدم (حيث أنه من الممكن أن يتدفق الدم بشكل عكسي أو يحدث إعاقة تدفق الدم).

يمكن تقسيم طبيعة التغيرات في الصمامات إلى مجموعتين:

  • الصمامات التي لا تغلق بالكامل (قصور الصمام) مما يؤدي إلى ارتجاع (التدفق العكسي) للدم من خلال الصمام في الاتجاه المعاكس (على سبيل المثال، تدفق الدم من الشريان الأبهر إلى البطين الأيسر).
  • الصمامات التي لا تفتح بشكل صحيح (تضيق الصمام)، مما يقيد عملية تدفق الدم.

أعراض الصمام القلب وأسبابه

لا يؤدي كل خلل وظيفي في صمام القلب مباشرة إلى ظهور أعراض محددة على المريض.

وبالتالي، من الممكن أن تظل العيوب غير مكتشفة لفترة طويلة، تصل أحيانًا إلى عقود، إلى أن يتضرر القلب في النهاية بشكل خطير.

هناك الأعراض التالية لعيوب الصمام التي تحتاج إلى فحص من قبل الطبيب:

  • ضيق التنفس.
  • وجع القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • دوخة.
  • إغماء.
  • شفاه زرقاء (زرقة).
  • فقدان الوزن.
  • إعياء
  • ضيق في التنفس عند المجهود
  • تورم في الكاحلين والقدمين
  • ألم في منطقة القلب (الذبحة الصدرية).

شاهد أيضا: مرض القلب أخطر أمراض العصر الحديث وأكثرها قتلا

أسباب صمام القلب

في بعض الحالات النادرة، يكون السبب الأساسي لعيوب الصمام خلقية.

لم يتم بعد إثبات مدى حدوث هذه العيوب وراثيًا أثناء التطور الجنيني.

لا يتم الكشف عن بعض عيوب القلب الخلقية بعد الولادة مباشرة، ولكن فقط في السنوات اللاحقة.

يحدث هذا غالبًا عن طريق الصدفة أثناء الفحص الروتيني أو عند ظهور الأعراض الأولى.

ومع ذلك، تظهر معظم عيوب الصمام أثناء الحياة ولها أسباب أخرى، وهي:

  • تكلس الصمام مع ازدياد العمر.
  • اتساع غرف القلب أو الشريان الأورطي.
  • الالتهابات البكتيرية والالتهابات المزمنة.
  • أورام القلب.

الأنواع

يمكن تقسيم صمامات القلب إلى أنواع حسب أحدث المعلومات الصحية والطبية إلى الأنواع التالية:

صمام القلب
عملية صمام القلب

صمام القلب الصناعي

في حالة حدوث خلل في أي صمام من صمامات القلب الأربعة –أي عندما تضيق أو يحدث قصور فيها-هناك إمكانية لاستبدالها أو إعادة بنائها باستخدام نظائر صناعية.

الصمام الاصطناعي هو طرف صناعي يقوم بتوفير الاتجاه المطلوب لتدفق الدم، كما يساعد على حركة الدم في اتجاه واحد.

المؤشر الرئيسي لضرورة تركيب صمامات صناعية هي التغيرات الجسيمة في شرفات الصمام، التي تؤدي إلى اضطرابات في الدورة الدموية.

صمام القلب المعدني

هي صمامات للقلب مصنوعة من المعدن، لديها عمر خدمة طويل جدا، وكذلك جيدة للمرضى الأصغر سنًا لأنها تتجنب العمليات المتكررة.

ومع ذلك، فإن المادة الخارجية للصمام المعدني تؤثر على عملية تخثر الدم.

حيث أن المرضى الذين يعانون من صمامات القلب المعدنية لديهم زيادة في تخثر الدم.

ونتيجة لذلك، فإنهم أكثر عرضة للإصابة بجلطة دموية (تجلط الدم).

لذلك، يجب عليهم تناول الأدوية المضادة للتخثر مدى الحياة.

صمامات القلب المعدنية أيضًا لا تنمو مع الجسم، لذلك يجب استبدال صمامات القلب الميكانيكية عند الأطفال والمراهقين مرارًا وتكرارًا مع نمو الجسم.

صمام القلب التاجي

يعاني الكثير من الأشخاص من قصور كبير في الصمام التاجي، بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.

مع هذا العيب في الصمام، يتدفق جزء كبير من الدم إل الخلف دون أن يتجه إلى البطين الأيسر “للأمام”.

إذا ظل عيب صمام القلب هذا دون علاج لفترة طويلة، فإن الجهد الإضافي الذي يقوم به القلب يمكن أن يؤدي إلى “إجهاد عضلة القلب”.

يمكن أن يؤدي خلل في الصمام التاجي، كما يحدث غالبًا في الشيخوخة بسبب تصلبه وتكلساته، إلى قصور قلبي.

صمام القلب المفتوح

لا يزال الإجراء الجراحي الكلاسيكي يعد الخيار الأول في العلاج ويحقق نتائج جيدة جدًا على المدى الطويل مع انخفاض مخاطر الجراحة.

يتم قطع عظم القص كليًا أو جزئيًا تحت تأثير التخدير العام.

يتم توصيل المريض بجهاز القلب والرئة وتوقف القلب.

ثم يُزال الصمام المعيب من القلب المفتوح ويستبدل عادةً بصمام اصطناعي.

يحل الصمام الرئوي محل الصمام الأبهري المعيب.

يحل الطرف الاصطناعي للصمام محل الصمام الرئوي.

صمام القلب ضيق

وهو تضيق فتحة صمامات القلب لتعيق حركة تدفق الدم، ومثال على ذلك:

تضيق الصمام ثلاثي الشرفات: ضيق فتحة الصمام ثلاثي الشرفات التي تمنع تدفق الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن.

تضيق الأبهر: تضيق فتحة الشريان الأبهر، مما يمنع الدم من التدفق بشكل طبيعي من البطين الأيسر إلى الشريان الأبهر أثناء الانقباض.

مقالة للفائدة: اعراض انسداد الشرايين .. اكتشف المرض القاتل قبل فوات الأوان

صمام القلب الأورطي

يعد الصمام الأبهري أو الصمام الأورطي ثنائي الشرف من أكثر أمراض القلب الخلقية شيوعًا (بنسبة انتشار 2٪).

إذا تم اكتشاف هذا الشذوذ في الطفولة، يجب أن يخضع المرضى لإشراف طبيب القلب طوال حياتهم، وإذا ظهرت الأعراض السريرية لتضيق الأبهر، فيجب أن يكون جراح القلب كذلك على اشراف تام على المرض.

مضاعفات مشكلات صمام القلب

عندما يتطور مرض الصمام بحيث لا يستطيع القلب ضخ ما يكفي من الدم إلى الجسم على الرغم من وجوده في ذروة أدائه، وذلك لأن القلب نفسه يعاني من ضعف تدفق الدم، حيث أنه من الممكن أن ينخفض ​​أداؤه بسرعة.

إذا لم تعد قوة ضخ القلب كافية في وقت ما لتزويد الجسم بالدم الغني بالأكسجين، فإن هذا يسمى قصور القلب.

يمكن أن تؤدي صمامات القلب التالفة أيضًا إلى عدم انتظام ضربات القلب.

وكذلك، يمكن أن تحدث تغييرات في الرئتين لأن هذا هو المكان الذي يتراكم فيه الدم.

ويمكن أن يرتع ضغط الدم أو يحدث احتباس للماء في أنسجة الرئة (الوذمة الرئوية)، كلاهما يؤدي إلى ضيق شديد في التنفس.

المراجع
1- مقالة بعنوان “?What are heart valves” نشرت على موقع Hopkinsmedicine
2- مقالة هامة حول “Heart valve disease” نشرت على مدونة Heartfoundation

زر الذهاب إلى الأعلى