مشاكل النوم

شلل النوم .. أن تستيقظ دون أن تكون قادراً على الحركة والكلام

شلل النوم ليس مرضا، ولكنه متلازمة، مجموعة معقدة من الأعراض التي يمكن أن تصاحب حالات أو أمراض مختلفة في فترات مختلفة من الحياة.

كما ويتميز بحقيقة أن الإنسان قد استيقظ لكنه لا يستطيع الحركة، فهو يحتفظ بالقدرة على التنفس وتحريك عينيه.

وأيضا يعرف بانه اضطراب النوم الذي لا يستطيع فيه الشخص الحركة أو إصدار الأصوات.

تحدث حالة مماثلة في لحظة النوم أو عند الاستيقاظ من النوم وتستمر من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق.

ولكن خصوصية هذا الاضطراب أنه يمكن أن يسبب الخوف الشديد.

6 حقائق عن شلل النوم

  • يستمر الهجوم من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق
  • مصحوبًا بعدم القدرة على الحركة والكلام
  • يثير في بعض الأحيان الهلوسة والاختناق.
  • أكثر شيوعًا عند المراهقين، ولكنه ممكن في أي عمر
  • يحدث عادة بسبب التوتر واضطراب النوم
  • لا يهدد الحياة، ولكنه يتطلب أحيانًا التدخل الطبي.

وشلل النوم نوعان:

  1. Hypnagogic ، والذي يحدث عند النوم.

السمة الرئيسية لهذا النوع هي الحفظ الكامل أو الجزئي للوعي والإحساس بالمهارات الحركية، لكن وقت انتقال الفكر إلى تنفيذ الحركة يستغرق وقتًا طويلاً.

  • Hypnopompic ، تظهر فور الاستيقاظ.

يتميز بانه عند تنشيط الوعي، يستيقظ الشخص، لكن لا تزال نبرة عضلاته غائبة.

كذلك هذا النوع مصحوب بأحاسيس مثل الاختناق والذعر والإدراك الخاطئ لحركات الجسم والارتباك في الفضاء.

أسباب شلل النوم

العوامل الرئيسية التي تثير شلل النوم سببها خلل في الجهاز العصبي البشري.

أحيانًا تكون هذه المشكلة على هيئة أحد الأعراض:

  • النوم القهري (النوم العفوي غير المقصود).
  • المشي أثناء النوم (المشي أثناء النوم).
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  • اضطراب فصامي.
  • كذلك اضطرابات القلق.

ومع ذلك، غالبًا ما يكون شلل النوم عفويًا ويحدث من تلقاء نفسه بسبب اضطرابات قصيرة المدى في الجهاز العصبي.

العوامل المسببة لاضطراب النوم هي كالتالي:

  • انتهاك الروتين اليومي (قلة النوم المتكررة، النوم أثناء النشاط النهاري).
  • الأرق المنتظم.
  • ضغوط شديدة أو مزمنة.
  • الاستخدام طويل الأمد للأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي.
  • متلازمة تململ الساقين.
  • الإدمان (التدخين، إدمان الكحول، إدمان المخدرات، تعاطي المخدرات).
  • عادة النوم على ظهرك (ثبت أن شلل النوم يحدث بشكل أقل عند النوم على جانبك).
  • كذلك عوامل وراثية.

يختلف مظهر شلل النوم: قد يكون عدم القدرة على الحركة، وفهم مفاجئ لما يحدث حوله، والشعور بوعي المرء بجسده، والتنميل، وظهور الهلوسة السمعية، والرعب، وأحلام اليقظة، والارتباك، والوخز. النهايات العصبية، إلخ

شلل النوم
شخص يستيقض على حلم مزعج

الأعراض

فيما يلي بعض أعراض شلل النوم الشائعة عند كثير من الناس:

  • عدم القدرة على الحركة.
  • عدم القدرة على الكلام.
  • الهلوسة (تسبب الخوف).
  • نوبات الاختناق وضيق التنفس.
  • الصداع وآلام العضلات.
  • جنون العظمة.
  • الأحلام حية للغاية وغالبًا ما تكون غير سارة.
  • شعور زائف بالسكتة القلبية، وبعد الشعور بهذا الشعور – تسارع في ضربات القلب.
  • كذلك الشعور بالموت البطيء.

إذا تكررت النوبات بشكل متكرر ورافقها مستوى عال من القلق والشعور بالإرهاق المستمر بسبب قلة النوم، فأنت بحاجة إلى مراجعة الطبيب لتحديد السبب الذي يسببها.

في الوقت نفسه، لتحسين جودة ومدة النوم، يمكن للطبيب:

  • يوصي بالاحتفاظ بمذكرات نوم لعدة أسابيع.
  • إحالة المريض إلى أخصائي النوم لإجراء البحوث.
  • كما يمكن أن يوصي مضادات الاكتئاب.

كيف تتخلص من شلل النوم؟

  • الالتزام بالروتين اليومي (العمل، الراحة، النوم).
  • مارس الرياضة والمشي في الهواء الطلق قبل النوم.
  • حمامات الاسترخاء قبل النوم والتدليك.
  • شاي الأعشاب المهدئ.
  • تهوية غرفة النوم قبل النوم.
  • القضاء على العمل الذهني قبل النوم.
  • قلل من مشاهدة التلفزيون واستخدام الأداة الذكية قبل النوم بساعة.
  • الإقلاع عن العادات السيئة وتطبيع التغذية.
  • كما يجب أن تتعلم أن تنام على جانبك.

توصيات لشلل النوم

لا يمكن منع شلل النوم، فالشيء الأساسي هو أن تدرك أن ما يحدث حولك مؤقت، لذلك لا تلتفت إلى الهلوسة.

كذلك لا داعي للذعر، لا تحاول التخلص من الضعف في العضلات بسرعة.

كما حاول الاسترخاء عقليًا، والتنفس بعمق وبشكل متساوٍ، وتطبيق تمارين للعقل: الأبجدية، والعد، وتذكر أحداث اليوم الماضي وتأكد من الاتصال بأخصائي.

المراجع
1- موضوع بعنوان “Sleep Paralysis” نشر على موقع oxfordhandbooks.com
2- مقالة عنوانها “What You Should Know About Sleep Paralysis” نشرت على موقع sleepfoundation.org
زر الذهاب إلى الأعلى