الحمل والولادة

حساب أيام التبويض .. كيف تحسبينها وما هي جداولها

حساب أيام التبويض يمكن أن يكون بالهجري أو بالميلادي وهناك جدول محدد لذلك، بالإضافة إلى ذلك فإنه من الممكن حدوث الحمل قبل الدورة الشهرية أو بعدها، وذلك حسب فترة الدورة، والقدرة على التوقع الصحيح باقتراب حدوث التبويض. 

التبويض أو بمسمى آخر “الإباضة” هي عبارة عن عملية طبيعية تحدث لأيّ إمرأة بلغت سن البلوغ، حيث يتم إخراج بويضة ناضجة من المبيض، وتكون جاهزة للتخصيب بعد مرورها عبر قناة فالوب. 

كما أنّ التبويض يحدث بين اليوم الرابع قبل أو بعد إنتصاف الدورة الشهرية، وفي حال تم تخصيب هذه البويضة عند إطلاقها فإنّ ذلك يؤدي لحدوث الحمل، ويكون على شكل حيض عندما يحدث غير ذلك. 

كذلك فإنّ بداية فترة التبويض تكون عند قيام جسم المراة بإطلاق هرمون (FSH) ما بين اليوم 6 و 14 من فترة الدورة الشهريّة، وبالتالي فإنّ البويضة تكون متاحة أكثر للنضوج في المبيض؛ حتى فيما بعد ذلك يتم إطلاق هذه البويضة. 

بالإَضافة إلى ذلك فهناك العديد من العلامات والأعراض التي تشير لها، ويمكن أن تساعد في حساب أيام التبويض، ومنها:

  • تحفيز الرغبة الجنسيّة. 
  • لون شفاف عندما يفرز المهبل. 
  • آلام في المبيض. 
  • تنقيط خفيف. 
  • التغير في درجة حرارة الجسم. 
  • الغثيان والصداع. 

علاوةً على ذلك فإنّه لا يشترط مضاعفة عدد مرات الجماع مع الزوج لزيادة فرص الحمل، فمن الممكن من مرة واحدة أن تساعد في إحتمالية الحمل. 

علامات حدوث الإباضة

هناك العديد من العلامات والأعراض التي تشير إلى نزول البويضة وحدوث الإباضة، ومن أهم هذه العلامات التي تساعد في حساب أيام التبويض ما يلي:

  • الشعور بالتشنجات. 
  • برودة الجسم. 
  • إفرازات مهبلية ذو لون شفاف. 
  • آلام في الظهر والبطن ومنطقة الحوض. 
  • الصداع في الرأس والغثيان والدوخة. 
  • نشاط عمل حواس الجسم. 
  • نزول النزيف من الجسم.
  • تنقيط خفيف.   
  • الانتفاخات واحتباس الماء داخل الجسم. 
  • زيادة الرغبة والتحفيز الجنسي. 
  • ظهور مخاط عنق الرحم. 
  • آلام في المبيض. 
  • التغير في عنق الرحم من حيث كثرة الليونة والانفتاح. 
  • تغيير في الإفرازات المهبلية. 

شاهد أيضا: علامات الحمل .. كيف تكتشفين أنكِ حامل قبل موعد الدورة

كيفية حساب أيام التبويض للحمل

لا تمتلك العديد من النساء مهارات لحساب أوقات الإباضة، خاصة إذا كانت الدورة غير منتظمة، لذا تعالوا واسمحوا لنا أن نخبركم عن طرق لفهم أيام التبويض في حالة الدورة الشهرية العادية وغير المنتظمة. 

إذا كانت دورة المرأة منتظمة (يعني كل 28 أو 25 أو 30 يومًا)، فعليها أن تقوم بخصم 14 يومًا من تاريخ الدورة الحالية، وبالتالي تكون أيام التبويض في اليوم الرابع عشر إذا كانت دورتك تحدث كل 28 يومًا، وبالتالي فإن النطاق يزداد؛ لتضمين الأيام 12 و 13 و 14 و 15 و 16؛ لتوسيع احتمالات الحمل، ومن خلال ذلك، يمكن للمرأة بسهولة حساب أوقات الإباضة.

علاوةً على ذلك إنّ في حال انتظام دورتها الشهرية، سوف تقوم بتحضير جدولاً لعدد الأيام التي ستزيد فيها احتمالية الحمل، وسيتم ذكر طريقة تنظيمها في السطور التالية.

حساب أيام التبويض
حساب أيام التبويض للحمل

جدول حساب أيام التبويض

يقدّر تقويم الإباضة هذا بمجرد أن الإباضة تدعم تاريخ آخر دورة لكِ وبالتالي متوسط عدد الأيام بين فتراتك. 

أولاً، نحسب مرة أخرى 14 يومًا من تاريخ بداية دورتك الشهرية المتوقعة التالية لحساب التاريخ المفترض للإباضة. 

بعد ذلك، نحسب نافذة الخصوبة، والتي قد تمتد يومين قبل الإباضة وربما تصل إلى يوم واحد على الأقل بعد ذلك. 

فقط لاحظي أن هذا ليس علمًا معينًا في كثير من الأحيان – يمكن أن تختلف دورات الحيض من امرأة إلى أخرى ومن شهر لآخر (تتراوح مدة الدورة النموذجية في أي مكان بين 21 و 35 يومًا). 

كما أنّه إذا كانت دورتكِ الشهرية غير منتظمة، فقد يصعب تحديد فترة الخصوبة لديكِ. 

حساب أيام التبويض بالهجري

لا يوجد هناك إختلاف كبير بين حساب الإباضة بالتقويم الهجري عن حساب الإباضة في التقويم الميلادي؛ وذلك لأن تاريخ الإباضة لا يعتمد على الأشهر، بل على مدة الدورة وانتظامها. 

ومن أجل ذلك لا يمكن اعتبار أسلوب حساب الإباضة باستخدام التقويم دقيقاً إذا كانت الدورة غير منتظمة كنتيجة لأيّ حالة من الحالات الآتية:

  • إذا كانت المرأة تتصفح المرحلة الأساسية من الأمومة، فهذا يعني أنه لم يمر شهران منذ الولادة.
  • وكذلك إن كانت ترضع طفلها رضاعة طبيعية.
  • وأيضاً إن كانت تتناول حبوب منع الحمل أو غيرها من الوسائل الهرمونية لمنع الحمل ،أو لم تمر ثلاثة أشهر منذ أن توقفت عن تناولها.
  • إذا كانت مقتربة من انقطاع الطمث وسن اليأس.
  • بالإضافة إلى ذلك أن يكون لديها تاريخ من عدم انتظام الدورة الشهرية.

إمكانية حدوث حمل قبل الدورة وبعدها

يمكن أن يحدث الحمل من خلال الجماع الزوجي، والذي يحدث مباشرة بعد ذروة الحيض.

تتمتع امرأة تبلغ من العمر 30 عامًا بفرصة حمل 20٪ خلال كل دورة، فرضاً أنها تمارس الجنس دون تناول (حبوب الوقاية من الحمل). 

بحلول سن الأربعين، تصبح هذه النسبة 5٪ في المتوسط. ومع ذلك، تختلف الخصوبة بشكل كبير من امرأة إلى أخرى ، لذلك يمكن أن تكون بعض النساء في الأربعينيات أكثر خصوبة من بعض النساء اللواتي في سن 25 عامًا.

علاوة على ذلك، فإن تعزيز احتمالات الحمل يعتمد كليًا على توقيت الجماع الزوجي مع فترة التبويض. 

كانت ذلك ما يتعلق بحساب أيام التبويض وكيف تحسبينها وما هي جداولها.

مقالة للفائدة: تكيس المبايض .. أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعاً لدى النساء

المراجع
1- مقالة بعنوان “?What is an ovulation period” نشرت على موقع Sprintmedical
2- مقالة هامة حول “Understanding ovulation and conception” نشرت على مدونة Gleneagles
زر الذهاب إلى الأعلى