الجهاز العصبي

جلطة الدماغ – الأعراض والأسباب

جلطة الدماغ هي حالة طبية طارئة، تحدث عند انقطاع او انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ  مما يمنع أنسجة المخ من الحصول على الأكسجين و تبدأ خلايا الدماغ في الموت خلال دقائق.

و تعرف ايضا جلطة الدماغ على انه مرض يصيب الشرايين المؤدية إلى الدماغ وداخله ،و تحدث جلطة الدماغ بسبب نقص أو انسداد في إمداد الدماغ بالدم.

ان جلطة الدماغ هي السبب الخامس للوفاة، حيث يعاني ما يقرب من 800000 شخص من سكتة دماغية كل عام و هذا يعادل حوالي شخص واحد كل 40 ثانية.

يعد الدماغ عضو معقد للغاية يتحكم في وظائف الجسم المختلفة ،إذا حدثت جلطة دماغية ولم يصل  الدم إلى منطقة معينة في الجسم ، فلن يعمل هذا الجزء من الجسم.

وعلى الرغم من أنها هذه حالة طبية طارئة ويمكن علاج العديد من جلطات الدماغ إلا أن بعضها قد يؤدي إلى الإعاقة أو الوفاة.

والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية حيث يمكن أن يقلل الإجراء المبكروالصحيح من تلف الدماغ والمضاعفات الأخرى.

أعراض جلطة الدماغ

إذا كان الشخص مصابًا بجلطة دماغية ، فعليه الانتباه إلى الوقت الذي بدأت فيه الأعراض حيث تكون بعض خيارات العلاج أكثر فاعلية عندما تُعطى بعد وقت قصير من بدأها.

تتضمن علامات السكتة الدماغية وأعراضها ما يلي:

  • مشكلة في التحدث وفهم ما يقوله الآخرون:

قد تشعر بالارتباك أو تلهث بكلماتك أو تجد صعوبة في فهم الكلام وصعوبة في النطق

  • تنمل في الوجه والساقين والذراعين:

 قد تصاب بخدر مفاجئ أو ضعف أو شلل في وجهك أو ذراعك أو ساقك وغالبًا ما يؤثر هذا على جانب واحد فقط من جسمك.

حاول رفع ذراعيك فوق رأسك في نفس الوقت. إذا بدأت إحدى ذراعيك في السقوط ، فقد تكون مصابًا بسكتة دماغية ، و قد يتدلى أيضًا جانب واحد من فمك عند محاولة الابتسام.

  • مشاكل في الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما:

. قد يكون لديك فجأة رؤية مشوشة أو سوداء في إحدى العينين أو كلتيهما ، أو قد تعاني من ضعفًا في النظر

  • الصداع:

 قد يشير الصداع المفاجئ والشديد ، الذي قد يكون مصحوبًا بالقيء أو الدوخة أو تغير في الوعي ، إلى إصابتك بسكتة دماغية.

  • صعوبة في المشي:

 بالإضافة إلى ذلك قد تتعثر أو تفقد توازنك و قد تصاب أيضًا بالدوخة المفاجئة أو فقدان التنسيق.

  • صعوبة التحكم في المشاعر أو التعبير عنها:

ويحدث ذلك بسبب مشاكل في النطق وتلف مركز الاحساس في الدماغ.

  • مشاكل السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

وقد تختلف الأعراض و تتراوح شدتها  حسب العمر وحسب الجنس والمعالجة السريعة، حيث انه كلما أسرع الشخص المصاب بالجلطة الدماغية في الحصول على الرعاية كانت نتائجه أفضل.

 أسباب جلطة الدماغ

تتنوع اسباب جلطة الدماغ التي يمكن ان تصيب الانسان كما يلي :

  • زيادة الوزن أو السمنة المفرطة
  • أمراض القلب أو مرض الشريان السباتي أو مرض الأوعية الدموية
  • استخدام العقاقير غير المشروعة.
  • تزايد خطر الإصابة بالجلطة الدماغية نتيجة التقدم في العمر.
  • الإصابة بداء الرجفان الأذيني.
  • الإصابة بمرض فقر الدم المنجلي.
  • الإصابة السابقة بنوبة قلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم الغير المنتظم.
  • الإصابة بالداء السكري.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول.
  • الإصابة بأمراض الشرايين.
  • عدم الاهتمام بممارسة النشاط البدني.
  • اضطرابات في النوم وسوء التغذية
  • تناول التدخين والكحول

مضاعفات جلطة الدماغ

بعد إصابتك بسكتة دماغية ، يمكن حدوث بعض المضاعفات الجسدية أو العقلية. اعتمادًا على شدتها، وقد تواجه صعوبات كبيرة أو بسيطة تكون أحيانًا مؤقتة أو ربما دائمة.

وقد تواجه واحدًا أو أكثر من هذه المضاعفات الشائعة بعد السكتة الدماغية كما يلي :

  1.  الاكتئاب والتغيرات المزاجية الأخرى:

ان الاكتئاب هو حالة قابلة للعلاج للغاية ويمكن أن تصاحب السكتة الدماغية

  • ضعف في الذاكرة :

بعد السكتة الدماغية ، قد يكون لديك هفوات في الذاكرة وصعوبة في النوم وقد تواجه صعوبة في استئناف الأنشطة الممتعة بمفردك أو مع عائلتك وأصدقائك.

  • اضطرابات بالكلام :

قد يؤدي تلف أجزاء الدماغ المسؤولة عن اللغة إلى فقدان القدرة على الكلام. هذا يضعف التعبير وفهم اللغة وكذلك القراءة والكتابة.

  • شد العضلات اللاإرادي أو التشنج:

قد تصاب بضيق في العضلات وألم في عضلات ساقك أو ذراعك بعد فترة وجيزة من السكتة الدماغية أو بعد ذلك بأشهر، لذلك من المهم ممارسة بعض الانشطة الرياضية.

  • الصداع المزمن:

يعد الصداع من اكثر مضاعفات الجلطة الدماغية شوعا، حيث انه يمكن ان لازم الشخص لفترة طويلة او يستمر على مدى الحياة.

جلطة الدماغ – الأعراض والأسباب

هل يشفى مريض الجلطة الدماغية؟

يمكن للشخص المصاب بالجلطة الدماغية ان يتعافى اذا التزم بالتعليمات الصحية المعطاة له على كافة الأصعدة. مثل الادوية والطعام وممارسة الرياضة والابتعاد عن كل ما يشغل عقله.

ان التزام الشخص بالأدوية المعطاة له من قبل المتخصص يعد عاملا أساسياً في شفاءه لان تلك الادوية تعمل على سيلان الدم وعدم تجلطه، وبذلك تمنع عنه حدوث أي مضاعفات سيئة.

ولا يمكن ان نتجاهل دور الغذاء الصحي والمتوازن في تعجيل شفاء الشخص المصاب بالجلطة الدماغية. وأيضا وقايته من التعرض لجلطة أخرى.

 بالإضافة الا ان هناك غذاء معين يجب على المريض ان يبتعد عنه مثل الموالح واي غذاء يمكن ان يسبب في ارتفاع ضغط الدم والتي تعد سببا لحدوث جلطة الدماغ.

وينصح الأطباء المرضى المصابين بجلطة الدماغ تناول طعام صحي ومفيد مثل الفواكه والخضراوات التي من شأنها تنظيم الدورة الدموية وتعديل نسبة السكر في الدم.

ومن الجدير ذكره ان على المريض بالجلطة الدماغية ان يقوم ببعض الأنشطة الرياضية التي تقوي القلب وتدعمه وتمنع تصلب الشرايين.

ويمكن أيضا إبعاد المريض عن أي مشاكل وامور تجعله يعيش في ضغط وتفكير شديد والتي تؤثر سلباً على الدماغ، ويفضل ان يؤخذ المريض الي مكان نقي ونظيف ليصفي ذهنه.

هل جلطة الدماغ خطيرة

في حين أن السكتات الدماغية هي سبب رئيسي للوفاة ، إلا أن السكتات الدماغية ليست كلها قاتلة حيث تعتمد كيفية الإصابة بالجلطة الدماغية على موقعها وشدتها وسرعة تلقي العلاج.

عندما تموت خلايا الدماغ ، تموت وظائف المخ ، ويمكن أن يؤدي هذا إلى إعاقة دائمة.

وإذا كنت غير قادر على القيام بالأنشطة التي يتحكم فيها هذا الجزء من الدماغ ، يمكن أن تؤثر السكتة الدماغية على اللغة والحالات المزاجية والرؤية والحركة.

 وتكمن خطورة جلطة الدماغ والتي تصل الى الوفاة عندما يحرم الدماغ من الأكسجين والدم لفترة طويلة.

ان العلاج المبكر للشخص المصاب يزيد من فرصة النجاة من السكتة الدماغية ويمكن أن يؤدي إلى إعاقة قليلة أو معدومة وبذلك تكون جلطة الدماغ عابرة وغير خطيرة.

هناك ايضا مجموعة عوامل تؤدي الى تقليل خطورة جلطة الدماغ على المصاب مثل:

  • السرعة في معالجة اشخص عند ظهور الاعراض عليه.
  • متابعة الشخص المصاب وتقديم اعلاج اللازم له اثناء حدوث الجلطة.
  • مراقبة المريض المصاب وحمايته من عدم حدوث جلطة دماغية أخرى.
  • تقديم الاكل والغذاء الصحي والمتكامل للمصاب.

تعرف على: الجهاز العصبي أهميته وأهم وظائفه ومكوناته وأعراضه وأنواعه

الجلطة الدماغية الخفيفة

تعرف الجلطة الخفيفة على انها حالة عرضية ناتجة عن نقص مؤقت في الدم في جزء من الدماغ. وتختفي الأعراض بسرعة لأن عمل الجسم الطبيعي لإذابة الجلطة يعيد تدفق الدم.

فمثلا قد تواجه فجأة عرضًا غريبًا ولكنه عابر، مثل انك تشعر في ذراعك أو وجهك فجأة بالضعف أو الخدر، وتعد كعلامة تحذيرية لحدوث الجلطة الدماغية اكثر خطورة.

وجدت دراسة حديثة ان النساء معرضات اكثر للإصابة بمثل هذا النوع من الجلطات، ويعود السبب لذلك انتشار الصداع بين النساء اكثر من الرجال.

ويمكن معرفة اشخص اذا ما كان مصابا بالجلطة الدماغية الخفيفة من خلال اعراض يمكن ان تظهر عليه مثل:

  • خدر أو ضعف في العضلات، عادة في جانب واحد من الجسم.
  • صعوبة التحدث أو فهم الكلام.
  • الدوخة أو فقدان التوازن.
  • ازدواج الرؤية أو صعوبة الرؤية بإحدى العينين أو كلتيهما.

ويجدر بالذكر هنا ان هذه الاعراض لا تبقى لفترة طويلة  وتختفي في غضون 24 ساعة. لأن الجسم بطبيعته يعمل على تذويب التخثر الذي يحصل في الجسم، فهي لا تسبب اعاقات دائمة.

الجلطة الدماغية والغيبوبة

يمكن لأشد السكتات الدماغية أن تترك الشخص غير قادر على الاستجابة، أو في حالة تشبه النوم. يسمى هذا أحيانًا فقدان الوعي أو الغيبوبة، وهذا يعني أن أجزاء مهمة من الدماغ لا تعمل بشكل جيد.

وتعد الغيبوبة علامة مقلقة، لأنها قد تعني أن السكتة الدماغية شديدة بما يكفي بحيث لا ينجو الشخص وقد تؤدي الى الموت.

ان الشخص الذي يدخل في حالة غيبوبة لا يمكنه ان يفتح عينيه او يسمع او ان يقوم بردود استجابة على افعال يقوم بها البعض من حوله.

وهناك علاقة قوية بين حدوث الغيبوبة والجلطة الدماغية الخطرة. ف بعد تعرض الشخص لهذا النوع من الجلطة من المؤكد ان يمر الشخص بمرحلة الغيبوبة.

عندما تحدث الجلطة الدماغية، يمكن أن تزيد من الضغط داخل الجمجمة، خاصة أثناء الجلطة الدماغية النزفية ،حيث يبدأ الدم في ملء المناطق بين الدماغ والجمجمة أوالوذمة الدماغية.

إن زيادة خطر الغيبوبة بعد الجلطة ترتبط بشدة الجلطة الدماغية. حيث انه أحيانا تكون الجراحة مطلوبة لإصلاح السكتة الدماغية، ومن الممكن أن تحدث غيبوبة بعد انتهاء الجراحة.

الوقاية من جلطة الدماغ

ومن الطرق الوقائية من جلطة الدماغ ما يلي:

  1. الحرص على ضبط ضغط الدم.
  2. الابتعاد بشكل تام عن التدخين.
  3. الاهتمام بتنظيم مستويات السكر بالدم.
  4. إتباع حمية غذائية.
  5. الابتعاد بشكل نهائي عن تناول الدهون المشبعة، والأغذية المصنعة والملح لما لها من دورٍ في حدوث انسداد الشرايين وارتفاع ضغط الدم.
  6. الحرص على تنظيم مستويات الكوليسترول في الدم.
  7. الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بصورة يومية؛ حيث تصنف ضمن أهم طرق الوقاية من الجلطة الدماغية.

قد يهمك: أسباب الجلطة الرئوية وما أخطر مضاعفاتها

علاج جلطة الدماغ

من ضمن الطرق العلاجية لجلطة الدماغ ما يلي:

العلاج بالأدوية:

يقوم الطبيب المختص بوصف مجموعةمن الأدوية التي تتناسب مع العلامات والأعراض والمضاعفات لهذا المرض.

 حيث بعض الادوية قد تؤخذ على الفور ولفترة قصيرة (مثل: مسيلات الدم).

العلاج بالجراحة:

 هناك بعض الحالات تتطلب تدخل جراحي للحد من مضاعفات الجلطة الدماغية من خلال إزالة الخثرة. وإعادة تدفق الدم إلى الدماغ مثل عملية القسطرة.

العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل:

هناك بعض الحالات التي قد أصابت بالشلل أو بالتشنجات تحتاج  إلى العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل وعلاج وظيفي للمساعدة في تحسين النطق والتخاطب، وعلاج نفسي، والتغذية، والتحكم في المثانة.

المراجع
مقالة عن”brain stroke” منشورة في مدونة mayo clinic
قائمة المراجع
زر الذهاب إلى الأعلى