الجهاز البولي

تكيس الكلى – الأعراض والأسباب والعلاج

يعد مرض تكيس الكلى مرضاً شائعاً إلى حد ما، وهو مرض لا توجد له أعراض أو ملحقات أو أضرار، وغالباً يتم العثور عليها من خلال اختبارات التصوير.

ويعرف تكيس الكلى، بأنه أكياس من السوائل التي تتكون في الكلى، تحتوي على سائل شبيه بالماء، وتوصف أكياس الكلى بأنها أكياس بسيطة أي تحتوي على جدار رقيق.

يمكن أن ترتبط التكيسات الكلوية باضطرابات خطيرة، تؤدي إلى إضعاف وظيفة الكلى، ولكن الأكثر شيوعاً أن تكون تكيسات غير سرطانية من نوع بسيط نادراً ما تسبب مضاعفات.

كما أنه من الممكن أن تؤثر تكيسات الكلى العديدة على كلية واحدة أو الكليتين معاً، ولكن في العادة تظهر كيسة واحدة فقط على سطح الكلى.

وبذلك لا تشبه التكيسات الكلوية البسيطة تلك التكيسات المتعددة التي تظهر مع مرض الكلى متعددة الكيسات.

يتم معرفة الشخص المصاب بمرض تكيس الكلوي في بداية المرض من خلال: ارتفاع في ضغط الدم، ألم في المفاصل، ألم عند النساء قبل الدورة الشهرية، وتشكل حصوات كليتي الانسان.

تعرف على: تكيس المبايض .. أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعاً لدى النساء

أعراض تكيس الكلى

تزداد أعراض تكيس الكلى بالظهور مع التقدم في العمر، يبدأ تكيس الكلى بالتزايد والنمو، ومع ذلك لا يسبب تكيس الكلى البسيط أعراضاً أو مشاكل خطرة.

في حالات نادرة يتحول تكيس الكلى البسيط إلى تكيس كبير وتظهر هذه المضاعفات:

  • الشعور بالألم في الظهر ومنطقة الخاصرة.
  • يزداد الم الرأس عند المريض فيشعر بالصداع الدائم و المستمر.
  • ظهور وتشكل في حصوات داخل الكلى.
  • صعوبة في مرور البول عبر الحالب أو القناة البولية.
  • الضغط على عظامك أو أعضاء أخرى، مما يسبب الألم أو عدم الراحة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الانفجار مسبب ألمًا أو دمًا في البول
  • يشعر الإنسان بأوجاع و ألم في منطقة المفاصل.
  • ارتجاع في المريء.
  • انتفاخ و زيادة في حجم البطن و المعدة عند المريض.
  • النساء يزداد لديهم الشعور بالألم الشديد أثناء فترة الحيض وفي فترة ما قبل الحيض أيضاً.
  • الفشل الكلوي.
  • الإصابة بالحمى والألم.
  • تزداد نسبة الدخول إلى المرحاض.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • حالات غير طبيعية للأظافر.
  • ألم في البطن.

أسباب تكيس الكلى

 تتعدد أسباب تكيس الكلى حيث تزداد احتمالية الإصابة بهذا المرض عند الذكور أكثر من الإناث، كما يعد العمر أيضًا عامل خطر للإصابة بالمرض.

ومن هذه الأسباب:

  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • كذلك فرط نشاط الغدة الجار درقية.
  • بالإضافة إلى ذلك زيادة فيتامين د.
  • والأمراض سرطانية.
  • العلاجات بأدوية مدرة للبول.
  • كذلك مرض السل.
  • فرط كالسيوم البول المجهول السبب.
  • نخر دهني تحت الجلد.
  • وجود تاريخ عائلي مرضي.
  • الولادة المبكرة.

تعرف على: اعراض التهاب الكلى .. الإهمال والتسويف يؤدي للفشل الكلوي

تكيس الكلى – الأعراض والأسباب والعلاج

علاج تكيس الكلى

من أهم طرق علاج تكيس الكلى الطبيعية: اتباع نظام غذائي مع تقليل نسبة الملح فيه أو تقليل البروتين الحيواني، شرب الماء بكميات كبيرة، وعدم اتباع نظام غذائي قليل الكالسيوم.

كما يجب أن يبتعد المريض عن بعض العادات و السلوكيات السيئة. ومن هذه العادات السيئة التدخين وكذلك يجب الإبتعاد عن جميع العادات السيئة التي تسبب ضغط.

تعد المعالجة بالتصليب من طرق العلاج الفعالة لهذا المرض. وتستخدم الموجات الفوق صوتية لتصريف الكيس، يقوم الطبيب بإدخال إبرة طويلة عبر الجلد لتصل لداخل الكيس باستخدام التخدير الموضعي.

ويلجأ الأطباء للجراحة بالمنظار إذا كان الكيس كبيراً، حيث يقوم الجراح بتصريف الكيس ثم يزيل أنسجته الخارجية.

تشخيص تكيس الكلى

يتم تشخيص مرض تكيس الكلى بواسطة عدة فحوصات، منها: المسح البطني المقطعي CT، تحليل بول لاكتشاف وجود دم أو بروتين في البول.

أو عن طريق صورة دم كاملة CBC؛ للبحث عن وجود ارتفاع أو انخفاض في نسبة كريات الدم الحمراء، عمل مسح بالرنين المغناطيسي MRI،أو تصوير مقطعي محوسب.

كما أن هناك أيضاً طرق أخرى للكشف عن هذا المرض مثل عمل أشعة تلفزيونية على البطن، وعمل أشعة باستخدام الصبغة IVP.

الوقاية من تكيس الكلى

يمكن الوقاية من مرض تكيس الكلى عن طريق أن نبتعد عن بعض العادات و السلوكيات السيئة، وشرب الماء بكميات كبيرة، الابتعاد عن جميع العوامل التي تسبب ضغط.

كما أنه من الممكن الوقاية من هذا المرض عن طريق اتباع نظام غذائي صحي متوازن، عدم التقليل من نسبة الكالسيوم في الوجبات، وعلاج الأمراض التي قد تُسبب المرض.

عملية إزالة كيس على الكلية

إن ظهر من خلال الفحوصات أن الكيس بسيط عندها لا توجد حاجة لإجراء عملية، بينما إن تبين أن الكيس مركب عندها تحتاج إلى اتخاذ اجراءات.

وغالباً يقوم الطبيب بإجراء عملية لإزالة كيس الكلية في إحدى الحالات الاتية: 

  1. زيادة كبيرة في حجم الكيس الكلوي تجعل الأثار المترتبة عليه، الإحساس بالألم الشديد أو ارتفاع ضغط الدم.
  2. كذلك احتمال تحول الكيس إلى سرطاني.
  3. ظهور تراجع في قدرة الكلية على أداء وظائفها.

يمكن استخدام الجراحة في حال كان الكيس كبير، أو العلاج بالتصليب وهو أحد الطرق الفعالة في ازالة التكيس ويستخدم في هذه الحالة التخدير الموضعي.

المراجع
1. مقالة بعنوان “polycystic kidney” نشرت على مدونة Nidd
2. موضوع عن “polycystic kidney” نشرت على موقع Northwell
زر الذهاب إلى الأعلى