الجهاز العصبي

انواع الصداع المختلفة وعلاقته بالأمراض الخطيرة وكيفية تشخيصه

انواع الصداع التي يصاب بها الإنسان عديدة، منها صداع التوتر الناتج عن الضغط العصبي، وصداع الجيوب الأنفية الذي ينتج عن التهابات في الأنف، والصداع النصفي الناتج عن تعب بدني أو عاطفي، والصداع الإجهادي الناتج عن تناول بعض الأدوية بشكل مفرط وغير صحي.

والصداع عبارة عن ألم يصيب الرأس ذلك لوجود العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ذلك الألم.

وانوع الصداع تختلف من شخص إلى آخر، كما وتؤثر على سلوك الإنسان، وعلى حياته الطبيعية، حيث تؤدي بعض أنواع الصداع لعرقلة حياة الشخص.

انواع الصداع

تختلف انواع الصداع من شخص إلى آخر نظرا للحالة التشخيصية للمريض.

فمثلا هناك أشخاص يتعافون بسرعة من الصداع، حيث وجد الباحثون أن هناك ستة انواع للصداع، منها:

صداع التوتر

صداع التوتر هو أحد انواع الصداع، وينشأ عن ضيق العضلات حول الرأس والرقبة.

وهو أكثر أشكال الصداع شيوعا، فالشخص الذي يصاب بصداع التوتر يشعر وكأن هنالك ضغط في رأسه، أو ثقل.

وقد يكون ذلك الصداع نتيجة ضغط عصبي، أو ربما القلق الشديد، أو الوقوع في مواقف سيئة.

كما قد ينشأ عن طريق إجهاد العين بالجلوس مطولا أمام شاشات الجوال.

وهذا أحد انواع الصداع الذي يتم علاجه بتناول بعض الأدوية الطبية التي ينصح بها الأطباء والمتخصصون مثل الباراسيتمول، وغيره من الأدوية والعلاجات.

صداع الجيوب الأنفية أحد انواع الصداع

من انواع الصداع صداع الجيوب الأنفية ويحدث نتيجة الضغط على الجيوب الأنفية ما قد يؤثر على الرأس فينتج هذا النوع من الصداع.

وخاصة إذا كان الشخص مصابا بنزلات البرد التي تسبب التهاب الجيوب الأنفية.

ويتم علاج ذلك النوع من الصداع بتناول بعض المسكنات الطبية والتي تخفف من آثار نزلات البرد التي تؤثر على جيوب الأنف.

كما يتم استنشاق البخار للتخفيف من صداع الجيوب الأنفية الذي يعد من أصعب انواع الصداع.

انواع الصداع
رجل يعاني من من صداع الجيوب الأنفية

الصداع العنقودي

الصداع العنقودي من انواع الصداع غير المنتشرة وغير الشائعة نسبياً، حيث إن الرجال أكثر عرضة للإصابة به من النساء.

وينشأ الصداع العنقودي عند حدوث خطأ في وظيفة العصب، ولا تتضح حالياً أسباب معينة للإصابة به.

كما أن أشكال الصداع العنقودي متنوعة، فمنها العنقودي العرضي، ومنها العنقودي المزمن.

ويتم علاج هذا النوع من الصداع بتناول بعض المسكنات الطبية.

الصداع النصفي من انواع الصداع الصعبة

يحدث الصداع النصفي نتيجة الإجهاد العاطفي، أو البدني، أو حدوث تغيرات على حياة الشخص المصاب كالضوضاء أو البيئات الصاخبة.

وهو من انواع الصداع التي تؤثر على الجسم كله، وتنتج عنه العديد من الأعراض، كالقيء، والشعور بالحساسية الزائدة الناتجة عن الضوضاء والصخب.

ويمكن علاج هذا الصداع بجانب العلاجات الطبية بمجموعة من الإجراءات التي تخفف من آثاره.

ومن تلك الإجراءات، الجلوس في مكان مظلم، والبعد عن الضوضاء، والصخب، ومختلف العوامل التي تزيد من المعاناة الناتجة عن هذا النوع من الصداع.

الصداع الإجهادي

ينشأ هذا النوع من انواع الصداع والمسمى بالصداع الإجهادي، عن تناول المسكنات بشكل مستمر.

حيث يؤثر ذلك على صحة الانسان مسببا له هذا الصداع، وتتفاقم المشكلة لأن المصاب بهذا النوع من الصداع يلجأ للمسكنات لتخفيف آلامه، فيزيده من حيث لا يقصد.

ويمكن تسميته بالصداع الناتج عن تناول الأدوية، ولذا فإن علاجه الأهم هو التقليل من استخدام الأدوية أو التوقف عن تناولها.

تشخيص الصداع وعلامات تحديد انواعه المختلفة

تصبح استشارة الطبيب حتمية في حالة ظهور صداع مفاجئ، أو في حال الإصابة بانواع الصداع التي تزداد حدتها بمرور الوقت.

وكذلك في حال ديمومة الصداع وعدم زواله بالعلاج العادي، أو حتى استمرار نوباته أكثر من المعتاد.

كما يجب اللجوء للمريض إذا تسبب الصداع بمنع الأنشطة اليومية للإنسان، أو جاء الصداع بعد ضربة في الرأس.

يشخص الطبيب نوعية الصداع الذي يعاني منها المريض بعد دراسة التاريخ المرضي للمصاب، ثم يقوم بإجراء اختبارات جسدية وعصبية.

يعتمد الطبيب كثيرا على وصف المريض لطبيعة الألم، من زاوية هل هو ثابت أو نابض، أو حاد أو خفيف.

علاوة على ذلك يلعب موقع الألم دورا مهما في تحديد أي من انواع الصداع هو.

كما قد يلجأ الأطباء إلى التصوير المغناطيسي، أو المقطعي، خاصة إذا اشتبهوا بعلاقته بالألم الناتج عن مشاكل خطيرة كالأورام في الرأس.

ولكن من المهم التأكيد أن بعض أشكال الصداع قد تكون مرتبطة بمشاكل صعبة مثل التهاب السحايا أو الجلطة.

في بعض الحالات يجب اللجوء إلى الطوارئ إذا كان الصداع مؤلماً جداً، أو كان مصحوبا بمجموعة من الأعراض، مثل:

خدر، تصلب في العنق، ضعف الذراعين أو السيقان، طفح جلدي، النعاس، الارتباك، صعوبة الاستيقاظ، صعوبة فهم الكلام.

وكذلك الغثيان، القيء، صعوبة المشي، اضطرابات بصرية، وكل تلك الأعراض لها علاقة بانواع الصداع الخطيرة وكيفية تشخيصه.

علاج الصداع

ينقسم التعامل مع انواع الصداع المختلفة إلى قسمين، الأول الرعاية الذاتية، والثانية اللجوء إلى الطبيب.

أما في حالة الرعاية الذاتية، فيجب عليك تجنب كل ما يسبب لك الصداع بأشكاله المختلفة مثل بعض المشروبات والأطعمة.

كذلك كن حريصا على شرب الماء بشكل مستمر، وحافظ على مواعيد طعامك، وامتنع عن التدخين، ولا تشرب الخمور.

كما عليك الابتعاد عما يجهد عينيك، مثل النظر الطويل لشاشات الحاسوب، أو الجوال.

كذلك يمكنك الاستلقاء في مكان معتم وهادئ، تدليك الرقبة والصدغ وفروة الرأس، والأكتاف، وأعلى الظهر.

أدوية الصداع

أما بخصوص العناية الطبية لانواع الصداع المختلفة، فتهدف إلى وقف الألم، ومنع حدوثه مستقبلا.

ولذا نجد أن الأدوية تنقسم إلى قسمين رئيسيين، هما: أدوية تسكين الألم، والأدوية الوقائية، والأخيرة يتم تناولها بانتظام، وغالبا بشكل يومي.

وتعتمد نوعية العلاج على عدد من المحددات، منها: عدد وشدة النوبات، وارتباطها بالغثيان أو القيء، والأمراض الأخرى عندك، ومدى تأثير الصداع على حياتك.

ومن الأدوية التي يمكن اللجوء إليها عند الضرورة عندما تعاني من أحد انواع الصداع، مسكنات الآلام.

وتشمل الأسبرين أو الأيبوبروفين، مع ضرورة الانتباه إلى خطورة الإكثار من تناولها، فقد تكون هي من أسباب الصداع.

كما قد تؤدي لمشكلات في الجهاز الهضمي كالتقرحات، أو النزيف.

كما يلجأ الأطباء إلى أدوية تخفيف الصداع النصفي التي تجمع بين الكافيين والأسبرين وأسيتامينوفين (إكسيدرين الصداع النصفي).

كذلك أدوية التريبتان، وهي أدوية تستخدم للصداع النصفي لأنها تغلق مسارات الألم في الدماغ.

وثنائي هيدروإرغوتامين (DHE 45 ، ميغرانال)، وتوجد على شكل بخاخ أو حقن للأنف.

بالإضافة إلى أدوية أخرى عديدة، لكنها جميعا لا يجب أن تؤخذ دون استشارة طبيب مختص، وتختلف باختلاف انواع الصداع.

إقرأ أيضا: أعراض الشقيقة .. تعرف على 3 أسباب رئيسية تفاقم نوباتها

المراجع
1- مقالة عن “Types of Headache” نشرت على موقع stanfordhealthcare.org
2- موضوع بعنوان “Headache” تم نشره على مدونة patient.info
زر الذهاب إلى الأعلى