الحمل والولادة

الولادة الطبيعية وأهم علاماتها ومراحلها وسبل تسهيلها

الولادة الطبيعية أو الولادة المهبلية أو المخاض وهي عبارة عن عملية خروج الجنين من رحم الأنثى عبر المهبل، ناضج قابل للحياة خارج الرحم.

وهي عبارة عن تتوج لفترة الحمل بقدوم طفل أو أكثر، كما أنها طبيعية في حياة كل امرأة حامل، وتختلف كل ولادة عن الأخرى.

كما وتستمر الولادة الطبيعية من (6-12) ساعة عند البكر وبعد ذلك تتطلب وقت أقل.

كما ويعد هرمون الاوكسيتوسين أهم هرمون في الولادة الطبيعية إذ يساعد في زيادة تقلصات الرخم وتحفيزها وخفيف آلام المخاض.

وتمر الولادة الطبيعية خلال ثلاث مراحل أساسية وهي:

  • المرحلة الأولى (توسع عنق الرحم):

حيث تبدأ الانقباضات الى أي يصل التوسع إلى (10سم) وبين كل انقباض وآخر 20 دقيقة وتقل المدى مع الوقت الى أن تصبح انقباضات متتالية وقوية.

وتكون في مرحلتين:

الكامنة: وتكون انقباضات متتالية وبمدى زمنية بينهم من (10-20 دقيقة) وتنهي بتوسع يصل إلى (3-5سم) وتستمر من (6-12ساعة).

النشطة: تكوم انقباضات متتالية وبمدى أقصاها (5 دقائق) وتنتهي بتوسع يصل إلى 10 سم، وتستمر من (4-8 ساعات).

  • المرحلة الثانية (خروج الطفل):

وهي مرحلة الدفع والولادة وتكون هنا انقباضات متتالية وطويلة.

ويتمكن هنا الطبيب بإخراج الجنين بعد ظهور رأسه ثم قطع الحبل السري وربطه.

وتتراوح مدة هذه المرحلة من20 دقيقة الى عدة ساعات.

  • المرحلة الثالثة (خروج المشيمة):

إذ ينتهي المخاض هنا بعد خروج المشيمة (العضو المسؤول عن مد الجنين بالطعام والأكسجين) وتحدث في مدة أقل من 20 دقيقة.

أعراض وعلامات الولادة الطبيعية

تتساءل النساء عن علامات الولادة الطبيعية عند اقتراب الولادة، في الواقع يصعب الإجابة هنا لاختلاف كل ولادة عن الأخرى ولكن يوجد بعض العلامات الشائعة والمشتركة.

ونعرض هنا هذه العلامات إذ تظهر بعضها قبل المخاض بيوم أو يومين ومنها ما يظهر قبل ساعات من المخاض.

  • العلامات التي تظهر قبل أيام من المخاض:
  • تنزل رأس الجنين الى منطقة الحوض.
  • سهولة في التنفس وذلك نتيجة نزل الجنين لأسفل.
  • الحاجة المتكررة للتبول ودخول المرحاض.
  • اتساع في عنق الرحم.
  • الإصابة بالإسهال نتيجة ارتخاء عضلات الأمعاء وحركة الأمعاء الزائدة ضغط الرحم الكبير.
  • الألم المتواصل أسفل البطن والظهر مصاحباً بتقلصات تشبه تقلصات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ثبات الوزن، مع الشعور الدائم بالجوع والرغبة في تناول الأطعمة.
  • مرونة في مفاصل الجسم.
  • العلامات التي تظهر قبل ساعات من المخاض:
  • زيادة الإفرازات المهبلية وتتميز باللزوجة ولون وردي.
  • زيادة قوة الانقباضات الرحمية وتزداد بشكل واضح مع الوقت.
  • نزول السائل الموجود في المشيمة، وهو علامة واضحة لاقتراب الولادة.
  • الإحساس بالجنين في الحوض.
  • الألم الشديد في أسفل الظهر وأسفل البطن مع تشنجات قوبة.

إقرأ أيضا: الإسهال للحامل هل يعد خطيرا جدا وما هي علاجاته الآمنة

طرق تسهيل الولادة الطبيعية للبكر

تعد الولادة من الأمور المقلقة في حياة كل سيدة وخاصة البكر، لأنها تجربة جديدة لها، ويزداد القلق كلما اقترب موعد الولادة، ولكن ل اداعي للقلق لأنها أمر طبيعي جداً.

وهنالك بعض النصائح التي يجب اتباعها لتسهيل الولادة الطبيعية، وتخطيها بسلام، ومنها ما يلي:

  • التدليك:

إذ يساهم تدليك الظهر على الاسترخاء ويحفز الجسم والبشرة لإفراز مسكنات ألم طبيعية، تحسن وتسهل المخاض.

  • العلاقة الحميمية (المعاشرة الزوجية):

على الرغم من التعب والإجهاد من الممارسة الجنسية، إلا أنها مفيدة لتسهيل الولادة الطبيعة، إذ تساعد التوسيع لعنق الرحم، وزيادة هرمون الاوكسيتوسين المنشط لتقلصات الرحم أثناء الولادة.

  • تحفيز الحلمة:

وذلك بالمساعدة بزيادة إفراز الاوكسيتوسين، بالإضافة الى المساعدة في تسهيل الرضاعة بعد الولادة.

  • ممارسة التمارين الرياضية:

من أفضل وأسهل الطرق لتسهيل الولادة، وتعمل على إعطاء الأم القدرة لتحمل ألم الولادة تقوية عضلات الحوض.

ومن أهمها المشي وهنالك العديد من التمارين الموصى بها ولكن بعد أخذ الاستشارة الطبية.

ومن هذه التمارين:

  1. تمارين الحوض.
  2. تمرين القرفصاء للحامل.
  3. تمرين كيجل.
  4. تمارين الكرة للحامل.
  5. الوخز بالإبر:

إذ له أثر ممتاز في تسهيل الولادة الطبيعية كما أثبتت الدراسات نجاحها في ذلك.

  • الاستحمام بالماء الساخن:

يفضل الاستحمام بالماء الدافئ خلال الحمل ليساعد في ارتخاء العضلات وتسهيل الولادة.

كما أن الولادة في ماء دافئ تساعد في تسريع فتح عنق الرحم وكذلك تحمل آلام المخاض.

  • تناول التمر:

يعد أفضل الأطعمة للمساعد في تسهيل الولادة وإعطاء القوة والطاقة للحامل.

كما أنه ورد بالقرآن أثره في تسهيل الولادة.

  • تناول بعض المشروبات مثل:

اليانسون، والشاي الأخضر مع أوراق التوت، البابونج، المرمرية.

الخياطة للولادة الطبيعية للبكر وكم مدتها

غالباً ما يحدث تمزق في منطقة العجان وهي المنطقة الموجودة بين فتحة الشرج والمهبل، وذلك نتيجة أمر الطبيب لسبب ما أو نتيجة تمزق ناتج عن تمدد عضلات المهبل.

يتم خياطة التمزق بعد الولادة مباشرة لتوقف النزيف ومنع حدوث الالتهابات وإعادة المنطقة الى وضعها الطبيعي.

ويتساءل العديد عن مدة الخياطة بعد الولادة الطبيعية والحقيقة العليمة تقول بأن المدة تختلف حسب درجة التمزق، ونذكر درجات التمزق كما يلي:

  • الدرجة الأولى: تكون سطحية ويلتئم التمزق دون الحاجة الى جراحة.
  • أما الثانية: تكون عميقة نوعاً ما وتحتاج الى خياطة مباشرة بعد الولادة وتأخذ تقريباً عشرين دقيقة جراحة وتلتئم خلال شهر على الأكثر.
  • بينما الدرجة الثالثة: تكون تمزقات عميقة قد تصل للأعضاء الداخلية وتحتاج الى خياطة مباشرة ويلتئم الجرح خلال أربعين يوم تقريباً.

وهنالك بعض النصائح للتعامل مع الخياطة بعد الولادة ومنها:

  • الحرص على النظافة الشخصية ومنطقة الجرح بالأخص.
  • تناول الماء بكثرة والألياف للوقاية من الإمساك.
  • عدم إقامة العلاقة الجنسية لحين التئام الجرح.
  • تعرض الجرح للهواء لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، وتجفيف المكان جيداً بعد قضاء الحاجة.
  • وضع كيس ثلج على المكان لمنع التورم.
  • الضغط بفوطة نظيفة على الجرح عند الجلوس على المرحاض لتخفيف الضغط.

أعراض التهاب الخياطة بعد الولادة الطبيعية

التهاب الخياطة بعد الولادة ناتج عن قلة الاهتمام وقلة النظافة والتقاط العدوى من الجراثيم والميكروبات، وتشمل أعراض التهاب الخياطة ما يلي:

  • التورم والاحمرار والانتفاخ حول الجرح.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الألم الشديد مكان الجرح.
  • خروج إفرازات وصديد من الجرح مع رائحة كريهة.

لذلك يجب التعامل جيداً مع الخياطة بعد الولادة.

متى تسقط غرز الولادة الطبيعية

في العادة تسقط غرز الجروح العادية في فترة أسبوعين، ولكن في الولادة نسبة لاختلاف درجة التمزق فقد تستغرق وقت ما بين (4-6) أسابيع.

وجدير بالذكر أن هنالك نوعان من الغرز:

  • خيط قابل للتحلل: يتحلل ولا يحتاج الى إزالة.
  • خيط غير قابل للتحلل: يجب إزالته بعد مدته المحددة وغالباً لا يستغرق أكثر من شهر.

جرح الولادة الطبيعية يؤلمني

أنه من الطبيعي الشعور بالألم نتيجة الجرح وهناك بعض النصائح لتخفيف الألم وتسريع التئام الجرح، ومنها:

  • الراحة قدر المستطاع وتجب حمل الأثقال.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • الالتزام لتعليمات الطبيب الأودية الموصوفة وخصوصاً المضادات الحيوية.
  • اتباع نظام غذائي متوازن وصحي.
  • ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة.
  • الجلوس في مغطس ماء دافئ.
  • وضع كمادات الماء البارد على الجرح.
  • الالتزام بممارسة تمارين كيجل.

ولكن في حالات الألم الشديد فيجب مراجعة الطبيب فقد يكون هناك التهاب وذكرنا أعراضه سابقاً وقد يكون تمزق الجرح.

فترة النفاس عندما تلد المرأة طبيعيا

فترة النفاس في الولادة الطبيعية أو فترة التعافي وهي فترة النزيف المهبلي وهي عبارة عن إفراز للدم والمخاط بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية، وهو نزيف طبيعي ليتخلص الجسم من المخاط والدم والأنسجة الزائدة.

إذ يعاني منها الجميع سواء ولادة طبيعية أو ولادة قيصرية، وتختلف مكوناته عن الحيض وهي الدم والمخاط وأنسجة الرحم الزائدة أثناء الحمل.

وعادة ما تستمر لمدة ستة أسابيع(40يوم)، ويكون النزيف شديد في أول عشرة أيام ثم يتناقص تدريجياً، إذ يبدأ باللون الأحمر ثم الوردي ثم البني وأخيراً الأبيض المصفر.

ويجب الالتزام باستخدام الفوط الصحية الخاصة للوقاية العدوى البكتيرية، وتغيرها باستمرار، وكذلك تقليل الحركة لتسريع في وقف النزيف.

ويجب التوجه للطبيب في حال:

  • تكون جلطات كبيرة.
  • تدفق دم كثيف.
  • وجود علامات عدوى.
  • الضعف العام والشديد.
  • ضيق في التنفس وسرعة في نبضات القلب.

نصائح بعد الولادة

في فترة ما بعد الولادة الطبيعية يجب الاهتمام بالأم لاسترجاع صحتها والتعافي من أعراض الولادة وكذلك الحفاظ على الطفل وهناك بعض النصائح الممكن اتباعها بعد الولادة والتي تشمل:

  • تجنب الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة، والاعتدال في الحركة.
  • أخذ الاستشارة الطبية حول أي أمر طارئ أو غير طبيعي.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة.
  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية إلا الموصى عليها من الطبيب.
  • النظافة الشخصية الدائمة والاستحمام بالماء الدافئ للاسترخاء.
  • تناول الأغذية الصحية والمتوازنة وبفضل الإكثار من الفواكه والخضروات للوقاية من الإمساك.
  • شرب الكثير من الماء وتجنب الصودا والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • ممارسة تمارين كيجل بعد أخذ الاستشارة الطبية.
  • لا مانع من استعمال مشدات البطن.
الولادة الطبيعية
طبيبة تتابع حالة إحدي النساء بعد الولادة

وفيما يخص الطفل فيجب اتباع النصائح التالية حسب أحدث المعلومات الصحية والطبية:

  1. الحرص عند التعامل مع الطفل تنظيف الأيدي وتعقيمها لأن مناعته ضعيفة.
  2. تجنب هز المولود الحديث.
  3. تغير الحفاض باستمرار لتجنب التسلخات الجلدية.
  4. طلب الاستشارة الطبية حول التعامل مع الطفل وكيفية الرضاعة.
المراجع
1- مقالة عن “Stitches after birth” نشرت على موقع Cgbabyclub
2- موضوع بعنوان “Labor and Delivery Facts” تم نشره على مدونة Healthgrades
زر الذهاب إلى الأعلى