أمراض جلدية

الصدفيه .. السؤال الأهم هل هو مرض معدي ومدى علاقته بالوراثة

الصدفيه عبارة عن التهاب مزمن يصيب طبقة الجلد، وهي مرض وراثي يظهر على شكل تكوينات مميزة على جسم المريض: لويحات حمراء وردية مرئية للعين، سطحها قشري الملمس.

كقاعدة عامة، يصاحب الصدفيه حكة وألم شديدان يسببان معاناة للمريض جسدياً وعقلياً.

يمكن أن تظهر الطفح الجلدي للصدفية في أي جزء من أجزاء جسم المصاب، ولكن غالبًا ما تكون موضعية في فروة الرأس والمرفقين وذراعي المريض.

غالبًا ما تسبب الصدفيه المزمنة في الرأس إزعاجًا للمريض، لأنه لا يمكن إخفاؤها تحت الملابس.

يصيب مرض الصدفيه ما يقرب من 3-5 ٪ من السكان من سكان العالم.

يمكن للصدفية أن تصيب الرجال والنساء على حد سواء ويمكن لها أن تتطور في أي عمر، ولكن كقاعدة عامة، يظهر المرض لأول مرة في سن العشرين تقريبًا، وغالبًا ما يحدث في وقت مبكر عند النساء أكثر من الرجال.

بالإضافة إلى الوراثة، فإن الصدفية لها الأسباب التالية:

  • الانقسام النشط لخلايا الجلد.
  • الضغط العصبي.
  • انخفاض مناعة الجسم بعد المرض.

أعراض الصدفيه

في مراحل مختلفة من المرض، تظهر أعراض الصدفيه بكثافة مختلفة.

تتشكل بقع حمراء على الجلد بسبب الالتهاب وزيادة تكوين القشور التي تتقشر بشكل مستمر.

يمكن أن يظهر على المرض بثور صغيرة وطفح جلدي.

كما توجد اللويحات الحمراء الوردية بشكل رئيسي على مفاصل فروة الرأس والكوع والركبة وأسفل الظهر وفي أماكن طيات الجلد.

خلال فترات تفاقم الصدفيه، تظهر أعراض الصدفيه بقوة أكبر وبشدة أعلى، مما يؤدي إلى عدم الراحة النفسية والجسدية.

الأعراض التالية مميزة:

  • حرقان وحكة شديدة.
  • الشعور بضيق في الجلد.
  • تورم في الجلد وألم في المفاصل.
  • تقشير الأظافر وانهيارها.
  • أطراف الأصابع المتشققة
  • كذلك التهاب اللثة في الفم.

إقرأ أيضا: أعراض سرطان الجلد .. الوقاية والعلاج ونسبة الشفاء والخطورة

أنواع الصدفيه

  • مبتذل (عادي)، تظهر البثور الوردية الكثيفة والمسطحة التي ترتفع فوق مستوى الجلد وتكون مغطاة بقشور سهلة السقوط إذا تمت إزالتها، يصبح سطح الجلد محمر، حيث أنه يوجد إمكانية لحدوث نزيف
  • نضحي، ويختلف هذا عن الشكل المعتاد للمرض في أن الطفح الجلدي مغطى بقشور صفائحية صفراء، وتحت القشور يصبح السطح رطباً وينزف.
  • الزهمي، يتطور هذا النوع من الصدفيه على فروة الرأس، وكذلك في الأماكن الأكثر نشاطًا لعمل الغدد الدهنية: خلف طيات الأذن، بين لوحي الكتف، وعلى الصدر.

كما يمكن العثور على الكثير من القشرة في الرأس، مما يخفي الطفح الجلدي.

كذلك أحيانًا يمكن أن تنتشر الطفح الجلدي أيضًا في الجبهة.

  • أخمصي، إن المرضى الذين يظهر عليهم هذا النوع من الصدفيه يشاركون في العمل اليدوي لذلك يظهر المرض في أخمص أيديهم.

يظهر الطفح الجلدي مع قشور كبيرة كثيفة، من الممكن حدوث تشققات في الجلد السميك.

  • بثري، هو الشكل الحاد من المرض وتظهر معه علامات التسمم-الحمى والتغيرات الالتهابية في تعداد الدم (زيادة في عدد الكريات البيضاء وESR).

يظهر الطفح الجلدي على شكل بثور صغيرة على خلفية من الاحمرار والقشور، مصحوبًا بإحساس حارق وأحاسيس مؤلمة، غالبًا على الراحتين والأخمصين.

  • مفصلي، بالإضافة إلى ظهور الطفح الجلدي في هذا النوع من الصدفيه، هناك آلام في المفاصل (غالبًا يكون الألم في المفاصل الصغيرة)، بالإضافة إلى تصلب وتقييد في الحركات وتورم وتشوه.

يمكن أن تتطور اثار هذا النوع ومن الممكن أن تؤدي إلى الإعاقة.

أسباب الصدفيه

  • يمكن أن تكون الأسباب فيروسية أو معدية أو وراثية أو نفسية جسدية أو مختلطة.
  • الإجهاد العصبي المستمر والانهيارات والاكتئاب.
  • الوراثة.
  • فشل النظام الهرموني في الجسم.
  • ردود أفعال تحسسية.
  • أمراض الجهاز الهضمي.
  • مرض الكبد.
  • التمثيل الغذائي غير السليم.
  • الالتهابات الفيروسية والبكتيرية والفطرية.
  • كذلك الإصابة والتهيج الميكانيكي المتكرر.

يمكن أن تظهر الصدفيه تلقائيًا وتختفي أيضًا تلقائيًا.

نظرًا لأن المرض مزمن، فهناك فترات تفاقم وهدوء نسبي للمرض.

يمكن أن يكون جلد الإنسان بمثابة مرآة تعكس الحالة الفسيولوجية والعاطفية للإنسان.

كما أن الجلد حساس جدا للتغيرات التي تحدث داخل الجسم.

الصدفية في الشعر

الصدفية التي تصيب فروة الرأس تحت الشعر هي مرض متكرر ويكون بشكل مزمن.

طبيعة حدوث المرض متعددة، بناءً على الاستعداد الوراثي ويتميز بتضخم البشرة، والعمليات الالتهابية في الأدمة والبشرة، وغالبًا ما تتطور الظروف المرضية (واحد أو أكثر من الأمراض المصاحبة).

تظهر الدراسات أنه في 80 ٪ من المرضى الذين يعانون من الصدفيه، أنهم مصابين في الوقت نفسه بالصدفيه في فروة الرأس.

كما أنه في بعض الحالات، تكون المنطقة الوحيدة المصابة بالصدفيه هي الجلد الموجود تحت شعر الرأس.

الصدفية
الصدفية في الشعر

الصدفية النقطية

تعد الصدفية النقطية أحد أشكال مرض الصدفيه الجلدية المزمنة.

في الصدفيه، تتعطل عمليات تكوين خلايا الجلد والشعيرات الدموية، ويحدث أيضًا التهاب مزمن.

كما لم يتم تحديد أي من أسباب حدوثها سواء أكان (مناعي، غدد صماء، وراثي، معدي معوي، معدي، إلخ).

ومع ذلك فمن المتعارف عليه أنه إذا كان كلا الوالدين مصابًا بالصدفيه، فإن نسبة إصابة أطفالهم تصل إلى 75٪.

هل الصدفية معدية

السؤال الأهم هل هو مرض معدي خاصة أن ذلك يقلق المرضى المصابين بالصدفيه وعائلاتهم.

المرض ليس معديا، لأن سبب حدوثه لا يرتبط بمسببات حدوث المرض.

من المفترض أن الصدفية يمكن أن تنتقل وراثيًا فقط، أي عندما يكون هناك استعداد وراثي (أحد الوالدين أو الأقارب مصابين بالمرض).

ولكن يظل السؤال الأهم عن هذا المرض حول مدى علاقته بالوراثة.

هل الصدفية مرض خطير

لا، الصدفية مرض مزمن لا يهدد الحياة ولكن يصعب علاجه.

الصدفية مرض يتجلى في ظهور طفح جلدي على شكل لويحات وردية ذات قشور فضية، غالبًا ما تكون مصحوبة بحكة وتلك هي حدود خطره، حيث لا تظهر أعراض من المرض تهدد حياة المصاب.

العلاج

للتخلص من الصدفية وتحسين نوعية حياة المريض، يتم استخدام نهج متكامل لعلاج المرض، والذي يتكون مما يلي:

  • العلاج الموضعي، تقوم المراهم والكريمات بعمل ممتاز مع التقشير والحكة في مناطق صغيرة من توطين المرض.

وهي فعالة بشكل خاص في علاج الصدفيه على الوجه واليدين.

ومن أمثلة العلاج الموضعي المراهم الهرمونية وحمض الساليسيليك والريتينويد والمرطبات.

  • العلاج بالعقاقير، طريقة إضافية للعلاج الفعال للمرض عندما لا تساعد المراهم.

الأدوية تقلل الالتهاب والتورم والحكة، وتمنع كذلك زيادة نشاط خلايا الجلد.

ومع ذلك، فإن الحبوب لها العديد من الآثار الجانبية، مثل زيادة التعب، وانخفاض الشهية، وزيادة ضغط الدم.

لذلك، يجب اتباع جميع توصيات الطبيب بخصوص جرعة الدواء الموصفة.

  • الشامبو العلاجي، عندما تكون الصدفيه موضعية على الرأس والرقبة، يتم استخدام الشامبو العلاجي: مضاد للفطريات، القطران، يحتوي على الكورتيكوستيرويدات.

الشامبو يقضي على مسببات الالتهابات المرضية ويزيل كذلك القشور ويخفف الحرقان والحكة.

  • الحقن، تمنع مضادات الهيستامين الحكة الشديدة، والأدوية البيولوجية لها تأثير كذلك مفيد على جهاز المناعة.
المراجع
1- موضوع عن “Psoriasis” نشر على موقع emedicine.medscape.com
2- مقالة بعنوان “?What is psoriasis” موجودة على مدونة medicinenet.com
زر الذهاب إلى الأعلى