صحة ورشاقة

الخلايا اللمفاوية موقعها وأهميتها ووظائفها

الخلايا اللمفاوية التي هي من أهم الأجزاء الموجودة داخل جهاز المناعة، ولها بعض الأهمية، كذلك الأمراض الخاصة بها، ولهذه الخلايا نوعان رئيسيان هما: الخلايا البائية، الخلايا التائية.

وهي عبارة عن نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء، وهي من أحد الأجزاء المهمة من الجهاز اللمفاوي، وتعمل على طرد الفيروسات والبكتيريا الضارة من الجسم.

كذلك هناك بعض الأهمية لهذه الخلايا، ومن أهمها: طرد السموم والأجسام الغريبة من الجسم، والقضاء على الخلايا السرطانية.

بالإضافة إلى ذلك تعمل هذه الخلايا على إنتاج أجسام مضادة، وبالتالي التقليل من الإصابة بالعدوى الفيروسية أو ما شابه، حيث توفر المناعة اللازمة للجسم من خلال الخلايا الليمفاوية البائية.

وهي معرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، ومن أبرز الأمراض التي قد تصاب بها، هي: انخفاض كريات الدم اللمفاوية الوراثي، ارتفاع كريات الدم اللمفاوية، وسرطان الخلايا الليمفاوية.

علاوة على ذلك في حال كان هناك ارتفاع أو انخفاض غير طبيعي في نسبة هذا النوع من الخلايا قد يكون إشارة إلى وجود مرض خطير، أو عدوى فيروسية.

كذلك نقص الخلايا الليمفاوية، عادة ما تحدث عندما يكون عددها داخل الدم غير طبيعي.

كما أن هذا النقص قد يوحي بأن هناك مرض خطير أو عدوى من المحتمل حدوثها، لذا يجب الذهاب للطبيب لتلقي الفحص.

موقع الخلايا اللمفاوية

جهاز المناعة داخل الجسم موجود به الخلايا اللمفاوية التي هي جزء لا يتجزء من هذا الجهاز.

كما يتم تصنيع هذه الخلايا بواسطة نخاع العظم.

ثم بعد ذلك بعد الإنتهاء من عملية تصنيع الخلايا، لإنجاز وتكملة عملية النضج وإنهائها بشكل كامل ينتقل جزء من هذه الخلايا نحو الغدة الزعترية.

كذلك الخلايا البائية تبقى موجودة لإكمال عملية النضج داخل نخاع العظم.

أما الجزء الباقي من الخلايا الذي انتقل إلى الغدة الزعترية يتحول إلى الخلايا التائية.

كما أن الجهاز اللمفاوي عبارة عن جهاز مكون من شبكة من الأوعية والأنسجة التي بداخلها مواد سائلة.

والتي تنتقل من خلال هذه الأنسجة مواد مهمة كالخلايا اللمفاوية.

أهمية الخلايا اللمفاوية

هناك العديد من الفوائد والأهمية لها، ومن أهم هذه الفوائد:

  • التخلص من الخلايا السرطانية.
  • طرد السموم من الدم.
  • القضاء على الأجسام الغريبة التي في الجسم كالفيروسات والبكتيريا.
  • العمل على تكون المناعة الذاتية وزيادة فاعليتها.

أنواع الخلايا اللمفاوية

وهي نوعان رئيسان، وهما:

  • الخلايا البائية.
  • كذلك الخلايا التائية.

وظيفة الخلايا اللمفاوية

على الأغلب تقوم هذه الخلايا بطرد الأجسام الغريبة من الجسم كالبكتيريا، والفيروسات، أي أنها جزء من جهاز المناعة الموجود بالجسم.

حيث تعمل هذه الخلايا على إنتاج أجسام مضادة، وبالتالي التقليل من الإصابة بالعدوى الفيروسية أو ما شابه، حيث توفر المناعة اللازمة للجسم من خلال الخلايا الليمفاوية البائية.

أمراض الخلايا اللمفاوية

هذه الخلايا معرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، ومن أبرز الأمراض التي قد تصاب بها، هي: انخفاض كريات الدم الليمفاوية الوراثي، ارتفاع كريات الدم اللمفاوية، وسرطان الخلايا الليمفاوية، وفيما يلي سيتم شرح كل مرض من هذه الأمراض بالتفصيل.

انخفاض كريات الدم اللمفاوية الوراثي

هناك الكثير من الأمراض التي تنتقل بالوراثة ويعد انخفاض كريات الدم اللمفاوية الوراثي أحدها، ويحدث هذا المرض نتيجة لإضطراب في نوع معين من الكروموسومات.

كما أن هذا النقص ناتج عن إحدى أنواع الإنزيمات وهي إنزيمات أدينوسين ديأمينيز، ويعد هو السبب الحقيقي في إحداث هذا الخلل في نسبة تقدر من 30 إلى 40% من المصابين بهذا المرض.

كذلك هناك الكثير من المضاعفات تحدث للمصاب عند إصابته بهذا المرض، كما أنه يعمل على خلل في الغدد اللمفاوية على حد سواء، وتتأثر الخلايا البائية والخلايا التائية بحالات النقص التي تحدث بالإضافة إلى الخلايا الطبيعية القاتلة.

ولذلك يلاحظ في مراحل الطفولة حالات إصابة أكثر وأعراض أشد وذلك لتعرضهم لنوع معين من أنواه هذا المرض.

شاهد أيضا: التهاب الغدد اللمفاوية .. التقيح والدمامل من أخطر الأعراض

ارتفاع كريات الدم اللمفاوية

ارتفاع كريات الدم اللمفاوية هي الزيادة غير الطبيعية في أعدادا اللمفاويات داخل الجسم.

حيث تعد كريات الدم اللمفاوية من بين أنواع كريات الدم البيضاء، التي تعمل على التخلص من الالتهابات.

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك فئات معينة معرضون بكثرة لإرتفاع كريات الدم اللمفاوية لديهم، وهم كالتالي:

  • الأشخاص الذين قاموا فيما قبل باستئصال الطحال.
  • كذلك الذين تعرضوا لعدوى فيروسية.
  • بالإضافة إلى ذلك الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان الخلايا اللمفاوية على سبيل المثال.

كذلك من أبرز أسباب ارتفاع كريات الدم اللمفاوية سيتم ذكرها فيما يلي:

  • الإصابة بالعدوى الفيروسية.
  • سرطان الخلايا الليمفاوية.
  • التهاب الكبد.
  • الإصابة بالسل.
  • الإيدز.
الخلايا اللمفاوية
كريات الدم اللمفاوية

سرطان الخلايا اللمفاويّة

سرطان الخلايا اللمفاوية في البداية هناك نوعان من هذا السرطان وهم:

  • اللمفومة الهودجكينية: وهو النوع الأقل إنتشاراً.
  • اللمفومة اللاهودجكينية: وهو النوع الأكثر إنتشاراً.

كما أن هذا النوع من السرطانات يمكن الشفاء والتخلص منه بمجرد متابعة العلاجات اللازمة لذلك.

كذلك هناك بعض الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص المريض عند الإصابة بهذا السرطان:

  • التعب.
  • الحمى.
  • السعال.
  • نقص الوزن.
  • مواجهة المعدة لآلام عديدة.

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك فئات معينة معرضون بكثرة للإصابة بسرطان الخلايا اللمفاوية، وهم كالتالي:

  • المصابين بأمراض جهاز المناعة.
  • الذكور.
  • المصابين بأمراض فيروسية.
  • كذلك الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.
  • كبار السن (أعمار ما فوق ال60).

المعدل الطبيعي للخلايا اللمفاوية

المعدل الطبيعي لها تختلف من شخص لآخر، باختلاف العمر والجنس، وسيتم التوضيح فيما يأتي:

  • عند البالغين قد تكون من 1000 إلى 4800 خلية لمفاوية في مايكرولتر واحد من الدم.
  • أما بالنسبة للأطفال عددها من 3000 إلى 9500 خلية داخل مايكرولتر واحد من الدم.

علاوة على ذلك في حال كان هناك إرتفاع أو إنخفاض غير طبيعي في نسبتها قد يكون إشارة إلى وجود مرض خطير، أو عدوى فيروسية.

نقص الخلايا اللمفاوية

نقص الخلايا اللمفاوية، عادة ما تحدث عندما يكون عددها داخل الدم غير طبيعي، كما أن هذا النقص قد يوحي بأن هناك مرض خطير أو عدوى من المحتمل حدوثها، لذا يجب الذهاب للطبيب لتلقي الفحص.

كذلك من أسباب نقصها أنها قد تكون أيضاً رمز لحالة أو مرض معين.

بالإضافة إلى ذلك فإن الخلايا التائية تعمل على تكوين أفضل نسبة من الخلايا الليمفاوية ، كما أن النقص في اللمفاويات في الخلايا التائية هي منتشرة غالباً.

علاوة على ذلك من الممكن أن يكون هناك تأثير على أنواع الخلايا الثلاثة بأكملها من خلال هذه الحالة.

في النهاية، كان ذلك أحدث المعلومات الصحية والطبية فيما يتعلق بالخلايا اللمفاوية موقعها وأهميتها ووظائفها في جسم الانسان.

المراجع
1- موضوع عن “Lymphocytes Definition” نشر على موقع Sightdx
2- مقالة بعنوان “Lymphocyte” موجودة على مدونة Biologyonline
زر الذهاب إلى الأعلى