الجهاز العصبي

الجهاز العصبي أهميته وأهم وظائفه ومكوناته وأعراضه وأنواعه

الجهاز العصبي هو عبارة عن المجموعة المكونة من الأعصاب والخلايا المتخصصة (الخلايا العصبية) الناقلة للإشارات بين الأجزاء المختلفة من الجسم.

ويتكون الجهاز العصبي من جزأين رئيسيين:

  •  جهاز الأعصاب المركزي (CNS): ويعد هو النظام المركزي لقيادة الجسم، كما أن الدماغ والنخاع الشوكي من مكوناته.
  • وجهاز الأعصاب المحيطي(PNS) : يتكون من أجهزة الأعصاب المتشعبة في أنحاء الجسم، وهي التي تربط أجزاء الجسم بجهاز الأعصاب المركزي.

ويعمل هذان النظامان معاً داخل الجسم كمجموعة واحدة بهدف جمع المعلومات من داخل الجسم ومن البيئة الخارجية، ومن ثم تعالج هذه المعلومات.

وبعد ذلك يرسل النظام العصبي الموحد هذه الإشارات المترجمة إلى تعليمات إلى باقي أجزاء الجسم، لكي تكون الإستجابة سهلة ومناسبة له.

بالإضافة إلى ذلك يعد الدماغ هو الوجهة الأخيرة للمعلومات التي يجمعها باقي الجهاز العصبي، فبمجرد وصول البيانات إليه، يقوم بفرزها، وحفظها قبل إرسال أي أوامر ضرورية.

كما أن الدماغ ينقسم إلى عدة أقسام مختلفة، بما في ذلك المخ وجذع الدماغ، تتعامل هذه الأجزاء منه مع المهامات التي تحتاج إلى جهد كبير، ومنها: تخزين الذاكرة واستعادتها، وتسهيل حركة الجسم وجعلها سلسة.

على الرغم من أن الدماغ هو مركز التحكم، إلا أن وظيفته لن تكون ممكنة بدون الحبل الشوكي، الذي يعد الرابط الرئيسي والقناة الناقلة للمعلومات بينه وبين الجسم.

وظيفة الجهاز العصبي

  • إن حياة بدون جهاز عصبي يعني الشلل وعدم القدرة على ممارسة أنشطة الحياة بالشكل السليم، كما كل فعل يمكنك فعله تجد أن المسؤول عنه هو الجهاز العصبي، وأهم وظائفه:
  • يتحكم في حركة الجسم وحركة الأطراف “الأيدي والأرجل”
  • يعمل على مواجهة الأخطار المحدقة بالجسم والكائن البشري بإعطائه التنبيهات والإشارات.
    يربط بين العالم الخارجي والداخلي في الجسم من خلال إرسال الإشارات من الأعصاب الحسية إلى الدماغ.
  • يساعد في تشغيل أجهزة جسم الإنسان اللاإرادية مثل الجهاز التنفسي، والهضمي، والبولي.
  • كما يعمل على مساعدة الجسم في استقبال الإشارات الخارجية مثل: تحليل إشارات العين للقدرة على الرؤية.
  • كذلك أن له دور كبير في القدرة على الشم والتذوق.
  • ويعد الدماغ هو مركز الإتزان والقدرة على الحركة.
  • كما أنه مركز الحفظ والتذكر مما يجعله يحافظ على المعلومات.
  • بذلك يساعد في المحافظة على درجات حرارة الجسم.

بالإضافة إلى يمكن أن يتعرض الجهاز العصبي إلى خلل أو مرض، يفقده بعض مهامه مما يسبب الإعاقة وعدم القدرة على استكمال وظائفه بالشكل الصحيح.

الجهاز العصبي المركزي

ويعد هذا الجهاز أهم الأجهزة ومركز التحكم  والقيادة للأعصاب وينقسم إلى جزئين رئيسيين: الدماغ والنخاع الشوكي.

ويقع الدماغ داخل الجمجمة ويتشكل مثل عيش الغراب، ويتكون من أربعة أجزاء رئيسية:

  • جذع الدماغ.
  • المخ.
  • المخيخ.
  • الدماغ البيني.

كما أن الدماغ يزن ما يقارب من 1.3 إلى 1.4 كجم، لديه خلايا عصبية تسمى الخلايا العصبية وخلايا داعمة تسمى الدبقية.

ويحتوي أيضاً الجهاز العصبي المركزي على جذع الدماغ، ويعرف باسم،Medulla oblongata يقع بين الدماغ والنخاع الشوكي ويبلغ طوله بوصة واحدة فقط.

كذلك يحتوي على المخ الذي يعد الجزء الأكبر من الدماغ ويدعمه جذع الدماغ، وينقسم المخ إلى نصفين، كل نصف يتحكم في الجزء المعاكس له في الجسم.

وينقسم المخ إلى أربعة أجزاء وهي:

  • الفص الجبهي
  • الفص الصدغي
  • كذلك الفص الجداري
  • الفص القذالي

بالإضافة إلى ذلك يحتوي على المخيخ الذي يقع خلف وتحت المخ وهو المسؤول عن التوازن عند الإنسان.

ويحتوي أيضاً على الدماغ البيني الذي يشمل جزئين مهمين وهما المهاد الوطاء، ويعد المهاد المركز التي تتجمع فيه الإشارات الحسية وغيرها من الإشارات.

اما الوطاء فهو أصغر جزء في الدماغ البيني، ولكنه يعمل العديد من المهمات ومنها: تنظيم حرارة الجسم، وهو المركز للجوع والعطش.

وهناك العديد من الأجزاء المتواجدة في الجهاز المركزي ومنها:

الدماغ المتوسط والجسر، ولهما فوائد كثيرة ومن أهمها توصيل الإشارة والمسارات بين النخاع ومراكز الدماغ العليا.

وكما أن الدماغ يعد الجزء الأكبر والأكثر أهمية ضمن الجهاز العصبي إلا أنه لن يستطيع تنفيذ عملياته وأوامره إلا عن طريق النخاع الشوكي.

الذي يعد القسم الثاني من الجهاز المركزي.

النخاع الشوكي

ويكون النخاع الشوكي في هيكل طويل يشبه الأنبوب يمتد من دماغ الإنسان، يسمى الحبل الشوكي ويتكون من سلسلة من 31 قطعة.

 ويخرج من كل قطعة من قطع الحبل الشوكي زوج من الأعصاب الشوكية.

والتي هي بدورها مسؤولة عن جميع الأعصاب الحسية والحركية.

ويبلغ طول الحبل الشوكي حوالي 43 سم عند النساء البالغات وطوله 45 سم عند الرجال البالغين.

كذلك يزن حوالي 35-40 جرامًا يقع داخل العمود الفقري.

بالإضافة إلى تواجد أجزاء أخرى مهمة في الجهاز العصبي المركزي ومنها السحايا.

والتي هي عبارة عن ثلاث طبقات من الأغشية تغطي الدماغ والحبل الشوكي.

والتي بدورها توفر حماية للدماغ والنخاع الشوكي من خلال العمل كحاجز يقيها من البكتيريا، والكائنات الحية الدقيقة الأخرى.

كما أنه يوجد سائل دماغي حول الدماغ والحبل الشوكي، يعمل على حمايتهما وتغذيتهما.

ويوجد أيضاً فيه الخلايا العصبية المسؤولة عن نقل الإشارات العصبية، والتي تسمى العصبون، وهي الوحدة الأساسية في الجهاز العصبي.

وهذه الخلية متخصصة في نقل واستقبال الإشارات الكهروكيميائية العصبية.

كما يحتوي العصبون النموذجي على جسم خلوي وأذرع طويلة تنقل الإشارات من جزء من الجسم إلى جزء أخر.

الجهاز العصبي
النخاع الشوكي

الجهاز العصبي الطرفي

يعد هذا الجهاز الأجهزة الإرادية في الأعصاب، ويتكون من طرفي الذاتي وهو الذي يعمل على زيادة معدل ضخ الدم، وزيادة الجلكوز في الدم وسرعة التنفس.

إما الجزء الثاني منه هو الجسدي، الذي يتحكم في الأعصاب الحركية، والأعصاب التي تمكن الإنسان من ممارسة حياته ومن هذه الأعصاب:

  • الابتسامة.
  • التحكم بالعضلات.
  • الرؤية.
  • السمع.
  • التذوق.
  • كذلك الشم.

شاهد أيضا: أعراض القولون العصبي وأهم ما يميزها عن سرطان القولون

الجهاز العصبي السمبثاوي

يعد الجهاز العصبي السمبثاوي من أقسام جهاز الأعصاب اللاإرادي، ويعمل  استجابة الجسم اللاإرادية السريعة إلى المواقف الخطيرة أو المجهدة.

كذلك يعطي الجسم فيضاناً من الهرمونات يعزز الجسم اليقظة ومعدل ضربات القلب، وإرسال كميات أكبر من الدم إلى العضلات.

 ويسرع التنفس، ويوصل الأكسجين النقي إلى دماغ الإنسان، ويتم ضخ الجلوكوز في مجرى الدم لزيادة الطاقة بسرعة.

كما أن هذه الاستجابة بسرعة كبيرة لدرجة أن الناس غالبًا لا يدركون حدوثها.

الجهاز العصبي الذاتي

يتكون الجهاز العصبي الذاتي من ألياف عصبية محيطية تلتقط المعلومات أو الأحاسيس الحسية من الأعضاء المحيطية أو البعيدة (تلك البعيدة عن الدماغ مثل الأطراف)، وتحملها إلى جهاز الأعصاب المركزي.

تتكون هذه أيضًا من ألياف عصبية حركية تخرج من دماغ الإنسان وتأخذ رسائل للحركة والإجراءات اللازمة لعضلات الهيكل العظمي.

 على سبيل المثال: عند لمس جسم ساخن، تحمل الأعصاب الحسية معلومات حول الحرارة إلى دماغ الإنسان.

والتي بدورها تخبر عضلات اليد، عبر الأعصاب الحركية بسحبها فورًا.

كما أن هذه العملية تستغرق برمتها أقل من ثانية لتحدث، عندما تقوم الخلية العصبية الذي يحمل المعلومات داخل الدماغ أو النخاع الشوكي إلى توجيه الإشاراة إلى العضلات الهيكلية.

الجهاز العصبي اللاإرادي

ويعد الجهاز العصبي اللاإرادي إحدى مكونات جهاز الأعصاب المحيطي، كما يعد هذا الجهاز الإنسان غير مسؤول عنه وعن مهامه.

كما أن مهامه دورية لا تتوقف، مثل ضخ الدم وحركة الأعضاء الداخلية للجسم وتنفيذ مهامها،

مثل: الجهاز الهضمي، والجهاز التنفسي، والجهاز البولي.

وينقسم هذا الجهاز إلى عدة أقسام ومنها: الجهاز العصبي المعوي، الذي يعد عبارة عن شبكة معقدة من الألياف العصبية التي تعصب أعضاء البطن مثل:

 بإلاضافة إلى ذلك، يحتوي هذا الجهاز على ما يقارب من 100 مليون خلية عصبية.

تعمل على إنجاز هذه الوظائف الموكلة إليها بدقة متناهية.

أمراض الجهاز العصبي

هناك بعض الأمراض التي تحدث في الجهاز العصبي وهي شائعة ويعاني منها الكثير من الناس، ومن أهمها:

  • مرض السرطان والأورام التي تحدث في المخ.
  • ومرض التصلب المتعدد الذي يعيق عمل دماغ الإنسان وحبله الشوكي، كما يعمل على عدم نقل الإشارات بسبب بعض الأعصاب التالفة.
  • بالإضافة إلى ذلك التهاب السحايا الذي يسبب التهاب أغشية المخ المحيطة به والنخاع الشوكي.
المراجع
1- موضوع عن “Nervous System” نشر على موقع Livescience
2- مقالة بعنوان “Nervous system summary” موجودة على مدونة Britannica
زر الذهاب إلى الأعلى