الجهاز الهضمي

التلبك المعوي وهل هو خطير جدا

التلبك المعوي من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، ومن أبرز أسبابه: أكل الطعام بسرعة، والإفراط في الأطعمة الدسمة، وهناك أعراض عند الإصابة به، كما يمكن علاجه بطرق بسيطة. 

كما يطلق عليه عسر الهضم ويعد من المشاكل الصحية التي يكون سببها الأنظمة الغذائية غير الصحيحة، حيث ينتج عنه اضطرابات في المعدة، وسوء في عملية الهضم. 

كما يمكن تشخيص هذا المرض من خلال: اختبار تحليل البراز، اختبارات التصوير، واختبار تحليل الدم. 

كذلك من أهم أسباب الإصابة به ما يلي:

  • إدمان التدخين وشرب الكحول. 
  • التعب والإرهاق الشديد. 
  • الإصابة بمرض قرحة المعدة. 
  • الإصابة بمرض القولون العصبي. 
  • الإكثار من أكل الأطعمة وبالأخص الغنية بالدهون. 

بالإضافة إلى ذلك هناك بعض الأعراض المهمة التي تشير لإصابة الشخص بهذا المرض، ومن أبرزها: الإمساك، الغثيان والتقيؤ، فقدان الشهية، والانتفاخات والغازات، وآلام في البطن. 

علاوةً على ذلك يمكن إعتبار التلبك المعوي خطيراً؛ نظراً لأنه يؤثر على وظائف عديدة داخل الجسم، كما ويسبب التهابات في الجسم والصعوبة في بلع الطعام. 

مدة علاجه غير ثابتة، فهي مختلفة من شخص لآخر، حيث تعتمد على مدى الالتزام بالطرق العلاجية بين الشخص والآخر، وأيضاً مدى استجابة العلاج له. 

كذلك فيما يلي سيتم ذكر بعض الطرق والنصائح الوقائية التي تحمي الإنسان من الإصابة به، ومن أهمها:

  • الامتناع عن التدخين وشرب الكحول. 
  • الإكثار من شرب السوائل وخاصةً المياه. 
  • تجنب الإفراط في شرب الكافيين. 
  • عدم الإفراط في الأطعمة، وخاصةً الدسمة الغنية بالدهون. 
  • الإكثار من ممارسة التمارين الرياضية؛ لتحسين عملية الهضم. 
  • كذلك تجنب السرعة عند تناول الطعام.

أسباب التلبك المعوي

أسبابه عديدة، وسيتم ذكر أبرزها فيما يلي:

  • تناول المسكنات بكثرة: حيث الإفراط في تناولها على أساس أنها ستخفف من آلام المعدة، بالعكس فإنها ستحدث اضطرابات في المعدة والأمعاء والجهاز الهضمي. 
  • السرعة في أكل الطعام: حيث يؤدي ذلك إلى تعرض الشخص للإصابة بعسر الهضم. 
  • الإكثار من أكل الأطعمة الغنية بالدهون: حيث أنّ الأطعمة الدسمة عند تناولها ينتج عنها آلام في المعدة، وعسر في عملية الهضم، ومن الأفضل أكل الأطعمة بشكل يومي بطريقة عقلانية وعدم الإفراط في ذلك. 
  • بلع الطعام دون مضغه بشكل جيد: حيث ينتج عن ذلك اضطرابات معوية وهضمية؛ بسبب مواجهة الصعوبة في امتصاص الطعام. 
  • التعرض للإصابة بقرحة المعدة أو ما شابه من الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي، حيث أنها ينتج عنها اضطرابات هضمية، وبالتالي الإصابة بالتلبك المعوي. 
  • عند أكل طعام ساخن في نفس اللحظة شرب ماء بارد معه، فهذا يزيد من إحتمالية الإصابة بالمشاكل الهضمية التي ينتج عنها هذا المرض. 
  • تناول الأطعمة التي ينتج عنها حساسية بالمعدة، التي بدورها تتسبب بمشاكل في المعدة والجهاز الهضمي.

أعراض التلبك المعوي

هناك العديد من الأعراض التي تشير لإصابة الشخص بهذه المشكلة، ومن أهمها:

  • قلة الشهية تجاه الطعام؛ نظراً لأنها تصيب الشخص بالانتفخات والآلام في المعدة. 
  • انتفاخات وغازات. 
  • الغثيان والرغبة في التقيؤ. 
  • التعرض للإصابة بالإمساك. 
  • حرقة المعدة. 
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم.   
  • تعرض البطن لآلام شديدة. 
  • عدم قيام الأمعاء بوظائفها بالشكل الصحيح، وحدوث اضطرابات في حركتها. 

هل التلبك المعوي خطير جدا

تعد هذه المشكلة من أبرز اضطرابات الجهاز الهضمي الذي يؤدي إلى ضعف الجسم وسوء التغذية، ونظراً لأن هذا المرض يتسبب بسوء الهضم والقرح، وبالتالي تكون الأورام داخل الجهاز الهضمي. 

علاوةً على ذلك يمكن اعتباره خطيراً؛ نظراً لأنه يؤثر على وظائف عديدة داخل الجسم، كما ويسبب التهابات في الجسم والصعوبة في بلع الطعام. 

هل التلبك المعوي يرفع الحرارة

من الطبيعي جداً أن ترتفع درجة حرارة الشخص المصاب، وذلك نظراً لأنه يتسبب في التهابات وقرح، لذلك هذه الالتهابات والقرح يقاومها الجسم بارتفاع درجة الحرارة. 

كذلك إرتفاع درجة حرارة الجسم من المضاعفات والآثار الجانبية التي قد تحدث عند تعرض الجسم للإصابة بالتلبك المعوي، وبالإضافة إلى الغثيان، التقيؤ، الإسهال، وآلام في البطن. 

مدة علاج التلبك المعوي

مدة علاجه غير ثابتة، فهي مختلفة من شخص لآخر، حيث تعتمد على مدى الالتزام بالطرق العلاجية بين الشخص والآخر، وأيضاً مدى استجابة العلاج له. 

بالإضافة إلى ذلك سيتم ذكر أهم الطرق العلاجية للتلبك المعوي في نهاية هذا المقال. 

التلبك للحامل

التلبك المعوي للحامل على الأغلب تحدث لها في آخر أشهر من فترة الحمل، هذا لا يعني أنه قد لا يصيبها في الأشهر الأولى، بالعكس فهناك احتمالات ضئيلة لحدوثها في بداية فترة الحمل، لذلك عند تعرض الحامل لهذا المرض تكون هناك عدّة أعراض تشير لإصابتها بذلك، ومن أهمها:

  • الاحساس بالانتفاخات. 
  • قلة الراحة في المعدة والصدر. 
  • الإقبال على التقيؤ والشعور بالغثيان. 
  • حرقة في المعدة. 

كذلك من أبرز أسباب تعرض المرأة الحامل للإصابة بهذا المرض هي:

  • إتباع نظام غذائي غير صحي. 
  • تغيرات في الهرمونات. 
  • التوتر والقلق، والاضطرابات النفسية. 
  • كذلك ضغط الرحم على المعدة يزداد مع زيادة حجم الحمل. 

علاوةً على ذلك لكي تتخلص المرأة الحامل من هذه المشكلة عليها إتباع بعض الطرق العلاجية، وهي:

  • تناول الفواكه والخضراوات بكثرة. 
  • تناول الطعام قبل ساعتين من النوم. 
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تكون سبب حدوثه.
  • تجنب شرب الكحول والتدخين. 
  • الابتعاد عن الأمور التي تزيد التوتر والقلق وتؤثر على النفسية. 
  • كذلك الإكثار من شرب المياه في فترة الحمل يومياً. 

التلبك المعوي للحامل على الأغلب تحدث لها في آخر أشهر من فترة الحمل، هذا لا يعني أنه قد لا يصيبها في الأشهر الأولى، بالعكس فهناك احتمالات ضئيلة لحدوثها في بداية فترة الحمل. 

علاج التلبك المعوي

علاجه يتم من خلال إتّباع عدّة طرق علاجية طبية، ومن أهمها:

  • تجنب النظام الغذائي غير الصحي. 
  • مثبطات مضخة البروتون. 
  • مضادات الحموضة. 
  • التخلص من الأطعمة والاضطرابات النفسية التي تكون السبب في حدوثه.
  • مثبطات مستقبلات الهيستامين. 
  • كذلك المضادات الحيوية. 

طرق منزلية لتخفيف التلبك المعوي

هناك العديد من الطرق العلاجية المنزلية التي تعمل على تخفيف التلبك المعوي، ومن أبرز هذه الطرق:

التلبك المعوي
مشروب يساعد على علاج حرقة المعدة
  • بعد تناول الطعام شرب كوب من خل التفاح الطبيعي مخلوط مع الماء الدافئ. 
  • بعد تناول الطعام شرب كوب من شاي النعناع. 
  • شرب شاي الزنجبيل أو مضغ الزنجبيل نفسه. 
  • تناول الطعام قبل النوم بساعتين. 
  • تهدئة الأعصاب وتحسين جودة النوم من خلال شرب كوب من شاي البابونج مع إضافة إليه القليل من العسل. 
  • قبل تناول الطعام شرب كوب من عصير الليمون مخلوط مع الماء الدافئ. 
  • كذلك الامتناع عن لبس الملابس الضيقة. 
المراجع
1- مقالة بعنوان “Gastrointestinal Disorders” نشرت على موقع Drugs
2- مقالة هامة حول “Gastrointestinal Symptoms and Anxiety Disorders” نشرت على مدونة Verywellmind
زر الذهاب إلى الأعلى