المشاكل النفسية

اضطراب ثنائي القطب – الأعراض والأسباب والعلاج

يعد الاضطراب ثنائي القطب من أكثر الاضطربات المزعجة عند الكثير من الناس، كما أن تعابير الوجه تتغير من الاضطرابات المزاجية، مما يظهر العبوس، والحزن على الوجه.

كما أن هناك الكثير من الحالات التي يصيبها الهوس بجانب الاكتئاب وهذا ما يسمى الاضطراب ثنائي القطب.

كما أن الاكتئاب الحاد الذي لا يصاحبه الهوس ولا يصاحبه فقدان الوعي، يسمى هذه الاكتئاب اضطراب احادي القطب.

كذلك هناك الكثير من الأعراض التي تصاحب اضطرابات المزاج، ومن أهم ما يميزها فقدان الشغف في انجاز المهام الموكلة إليك، أو عدم القدرة على الاستمتاع في أي نشط تقوم به.

كما أن هناك الكثير من أنواع الاضطرابات المزاجية، ومن أكثرها شيوعاً: الاكتئاب الكبير، الاكتئاب العاطفي الموسمي.

بالإضافة إلى ذلك، يعد الاكتئاب الموسمي، والاكتئاب الذي يكون بعد الحيض، والاكتئاب المستمر، الاكتئاب المرتبط بأنواع علاجات طبية.

كل هذه أنواع الاكتئاب المذكورة في الأعلى، كلها تدرج تحت مسمى اضطرابات المزاج.

بالإضافة إلى ذلك، هناك منها ما هو مزمن، ومنها ما هو مؤقت يذهب بذهاب مسببه.

قد يهمك: الوسواس القهري .. الخوف والشغف الزائدين والشك المستمر

الاضطراب ثنائي القطب

يعد الاضطراب ثنائي القطب أو كما كان يسمى قديماً باضطراب الهوس، وهو ما يكون أهم أعراضه هو، الهوس، والاكتئاب أو الحزن الشديد.

كما أن أهم ما يميز هذا الاضطراب هو الهوس، فمنه ما قد يكون هوس خفيف، أو هوس شديد.

وينقسم هذا الاضطراب إلى عدة أقسام وهي: الاضطراب ثنائي القطب النوع الأول، والنوع الثاني.

كما أن هناك بعض الأشخاص المصابون به لا يشعرون بالأعراض أبداً، ولكن يتم تشخيصهم بناءاً على أمور أخرى.

كذلك يعد أهم ما يميز المصابين بهذا المرض، الأعراض الشديدة إذا كانت ظاهرة عليهم، كما أنه يعد هذا المرض مزمن.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن الأشخاص الذين يعانون منه التعالج منه، وقدرتهم في السيطرة عليه، من خلال ممارسات طبية تهدف في التخلص منه.

ومن هذه العادات التي يمكنك التخلص منها عند تلقي العلاج هي ما يلي:

  • التخلص من الغضب السريع.
  • التخلص من مشاكل النوم التي تواجهك.
  • العمل على التخلص من الاكتئاب الملازم لك.
  • يساعدك العلاج من هذا الاضطراب في العمل على اتخاد القرار.

كما أن العلاج الصحيح يساعد في التخلص من جميع الأعراض التي تعمل على ظهور مشاكل هذا الاضطراب عليك.

أسباب الاضطراب ثنائي القطب

هناك الكثير من الأسباب التي تعمل على ظهور الاضطراب ثنائي القطب، ومن أهم هذه الأسباب ما يأتي:

  • التغيرات البيولوجية: تعد هذه التغيرات من أحد الأسباب التي تعمل على ظهور ثنائي القطب، ولكن الدراسات لم تثبت صحة هذا الكلام بنسبة 100%.
  • العامل الوراثي: يعد العامل الوراثي  أهم الأسباب التي تعمل على اصابتك بالاضطراب الثنائي القطب.

كما أن هذا الاضطراب إذا كان قد ظهر على أحد من أقربائك الذين يعدون عندك من الدرجة الأولى.

فقد تكون في هذه الحالة من أكثر أحد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

  • الإفراط في تناول الكحول، أو المخدرات: يعد هذا سببٌ كافِ للإصابة يهذا الاضطراب.

وذلك بسبب أن الشخص المتعاطي بعد فترة من التعاطي ووصله إلى درجة الإدمان، فإنه لا يستطيع العيش إلا بهذه المواد المخدرة.

  • الضغط النفسي: ممن منا لا يتعرض إلى ضغط نفسي شديد، بالطبع الكل فينا يمر بوقت عصيب.

لذلك، يجب عليك الحذر خوفاً من اصابتك بهذا الاضطراب، لذلك يجب عليك تجاوز المشاكل النفسية بحنكة وذكاء.

تعرف على: أعراض الاكتئاب.. 10 علامات تنبهنا لخطر قاتل يحدق بأحبابنا

اضطراب ثنائي القطب – الأعراض والأسباب

أعراض الاضطراب ثنائي القطب

هناك الكثير من الأعراض المصاحبة لمرض الاضطراب ثنائي القطب، ومن أبرز هذه الأسباب:

  • الاكتئاب المستمر، والمزعج.
  • عدم الشعور بالبهجة، وفقدان تدريجي للسعادة.
    شراهة كبيرة في الأكل مما يعمل على زيادة الوزن بشكل ملحوظ، وذلك بسبب النظام الغذائي السيء.
  • الأرق، أو الإفراط في النوم.
  • الركود، وعدم النشاط.
  • عدم القدرة على فعل الأشياء التي لا تحتاج الكثير من الطاقة.
  • الشعور بعدم الاهتمام من الأخرين، أو عدم التقدير.
  • الانتحار: تعد هذه الفكرة من أكثر الأفكار شيوعاً بين المصابين بهذه الحالة الاكتئابية المعقدة.
  • عدم القدرة على التركيز، بالإضافة إلى عدم القدرة على التركيز.

بالإضافة إلى ذلك، هناك الكثير من الأعراض التي تصاحب هذا الاضطراب، ولكنها مشتركة مع جميع أنواع الاضطرابات الأخرى.

التشخيص

تشخيص اضطراب ثنائي القطب:

يتم دراسة سلوك الشخص لتشخيصه ما إذا كان مصاب بهذا الاضطراب، كما أنه يتم ملاحظة عليه بعض الأشياء التالية.

يتم ملاحظته في الحياة الاجتماعية ما إذا كان قد أصيب بالتوحد، أو العزلة أم لا.

عدم التركيز، كما يصاحبه عدم التفاني في العمل، أو الاجتهاد في الدراسة.

كما يصاحب هذا المريض فرط النشاط، مع نظام غذائي مدمر، وقلق مستمر مصاحب لهذه الأعراض.

كيفية التعامل مع مريض الاضطراب ثنائي القطب

يتم التعامل من المصاب بهذا الاضطراب بشكل طبيعي في حال عدم ظهور الأعراض عليه.

ولكن في حال ظهور هذه الأعراض يتم السيطرة عليه، والعمل على المحافظة على أمواله وإدارتها.

كما يجب على من يتبع حالته مِن مَن حوله تنظيم نظام غذائي خاص له للتخفيف الأعراض عليه، والعمل على التشافي من هذه الحالة، أو التقليل منها.

 هل مرض ثنائي القطب خطير

في الواقع إذا قمت بعلاج الاضطراب ثنائي القطب فإنه لا يشكل خطورة في الغالب.

ولكن إذا استهترت في الأمر، ولم تعمل على التخلص منه بشكل سريع فإنه قد يؤدي بك إلى الموت، والإدمان.

لذلك عليك التوجه بسرعة إلى الطبيب في حال قد تم تشخيصك بهذا المرض، والإلتزام بإرشادات الطبيب.

علاج الاضطراب ثنائي القطب

ليس هناك علاج معين يمكنك الاعتماد عليه في علاج الاضطراب ثنائي القطب، ولكن يمكنك التخلص من آثاره بالعوامل التالية:

العمل على الهدوء، وعدم الإنزعاج من أبسط الأسباب.

تناول العلاجات التي ينصحك بها المختص بهذا الشأن.

كما أنه يجب على المريض عدم الاجتهاد في موضوع تناول الأدوية، حتى لا يأخد عقار له آثار عكسية على المصاب.

كذلك إذا كنت مبتلى بتناول الكحول، أو المواد المخدرة فيجب عليك التوقف فوراً لتجنب الأثار الجانبية الخطيرة.

علامات الشفاء من ثنائي القطب

تقدمت العلم بشكل كبيرة خصوصاً في القرن الواحد والعشرين، ولكن لم يستطيع الأطباء بتحديد مدة زمنية للتشافي من هذا مرض.

ولكن تظهر هناك بعض علامات الشفاء التي يمكن أن تلاحظ على تحسن في صحة المصاب.

كما أن من هذه العلامات، عودة الشخص المصاب إلى الحياة الطبيعية، كما أنه يصبح اجتماعياً أكثر من قبل.

بالإضافة إلى ذلك، تحسن سلوك المصاب، وإنشاء نظام خاص به، يعمل على تجديد الحيوية للمصاب.

ولكن الاضطراب ثنائي القطب مزمن، لذلك يمكن أن يعود للمصاب به من قبل فجأة دون أي سابق إنذار، وتعود الأعراض كما  كانت من قبل.

المراجع
مقالة بعنوان”bipolar disorder” منشورة على مدونة everyday health
زر الذهاب إلى الأعلى