الحمل والولادة

الإسهال للحامل هل يعد خطيرا جدا وما هي علاجاته الآمنة

الإسهال للحامل يعد أمرً مزعجا، وشائع الحدوث، ومقلق للعديد من الحوامل، ليس بالأمر الخطير، ولكن قد يسبب مشاكل خطيرة، إذ لم يعالج خلال يوم أو يومين.

والإسهال أو المسمى بالبراز الرخو هو الحركة المتكررة للأمعاء ذات القوام السائل كردة فعل للتطهير من المواد الضارة، كما أنه أمر شائع لدى الكبار والصغار.

حيث أن اضطرابات الجهاز الهضمي الناتجة من التسمم الغذائي والأمراض المعدية في الحمل، تحمل أعراض خطيرة، ومنها الأمراض الخطيرة للأم والجنين.

وتكمن خطورة الإسهال في احتمالية الإصابة بالجفاف ونقص السوائل، وفي معظم الأوقات يكون الإسهال غير خطيراً.

والإصابة بالإسهال غالباً ما يكون نتيجة لتغيير عادة الحامل للطعام بعد الحمل، وللتغيرات الهرمونية بعد الحمل، يعتبر الإمساك أكثر شيوعاً في فترة الحمل.

في العادة يهدأ الإسهال تلقائياً خلال يوم أو يومين، وفي حال تجاوز ذلك وظهور أعراض متعبة يجب تلقي الاستشارة الطبية لأنه من المحتمل وجود عدوى بكتيرية أو فيروسية.

علماً بأن تناول الأدوية خلال الحمل محظور لأنه قد يؤثر على الجنين، لذلك يجب تجنب تناول الأدوية دون وصفة طبية.

علاج الإسهال للحامل

يعتبر الإسهال بالأمر البسيط إذ يذهب في غضون أيام قليلة، ولكن في بعض الأحيان يلزم العلاج أذا ما استمر أكثر.

ولأن تناول الأدوية في الحمل محظور ومقلق وفق أحدث المعلومات الصحية والطبية، نقدم أدناه علاج الإسهال ببعض الطرق الطبيعية، ويعد منع الجفاف أهم أولويات العلاج وذلك بشرب السوائل مثل:

  • الحساء والمرق.
  • الماء.
  • عصير الفواكه الطبيعية مثل: الرمان.
  • الصودا.

كما يوصى بالتقليل من الأطعمة الجاهزة، وتقليل السكريات والدهون، وبتناول الأطعمة الخفيفة والمسلوقة والسهلة الهضم لمعالج الإسهال للحامل مثل:

  • الموز والتفاح.
  • الأرز.
  • البطاطس المسلوقة أو المهروسة.
  • الخبز المحمص.
  • الجزر.

ونذكر بعدم تناول القرفة التي تساعد في التخلص من الإسهال للحامل لأنها تسبب التقلصات لعضلات الرحم.

كما ونذكر بعض الإجراءات لتجنب أي أعراض أو مضاعفات والتي تشمل ما يلي:

  • الانتظار قبل التوجه للأطباء لأن أغلب حالات الإسهال تذهب خلال يوم أو يومين.
  • المحافظة على جعل الجسم رطب، وتعويض السوائل والأملاح.
  • تجنب الأغذية المساعدة على زيادة حدة الإسهال.
  • معرفة الدواء المتناول وأخذ الاستشارة الطبية قبل التناول.
  • عدم تناول الأدوية إلا بوصفة طبية.
  • غسل الطعام جيداً قبل تناوله.

ومن الجدير بالذكر أنه يتوجب طلب المساعدة الطبية لعمل الفحوصات، ولتقلي الوصفة الطبية المناسبة في حالات منها:

  • استمرار الإسهال للحامل أكثر من ثلاثة أيام.
  • الجفاف والشعور بالعطش.
  • المعاناة من الصداع والدوخة.
  • إذا كان سبب الإسهال مشاكل صحية سابقة.
الإسهال للحامل
أطعمة لعلاج الإسهال عند الحامل

أسباب هذه المشكلة

أسباب الإسهال للحامل عديدة، منها ما هو طبيعي ولابد من حدوثه، ومنها ما هو ناتج عن مشكلة صحية أو غذائية.

وقد يكون الإسهال للحامل من علامات الحمل المبكرة، أو يكون في الثلث الأخير من الحمل، حيث يأتي لأسباب مختلفة إذ منها الطبيعية ومنها المرضية.

ونذكر منها ما يلي:

الاضطرابات الهرمونية

حيث تسرع عمل الجهاز الهضمي مما يؤدي للإسهال، وأيضاً تبطئ عمل الجهاز الهضمي مما يؤدي للإمساك وهو الشائع.

كذلك وجود هرمون البروجسترون يؤثر على عمل الأمعاء بشكل كبير لبناء جسم الطفل.

التغيير في النظام الغذائي من أسباب الإسهال للحامل

إذ تقول الحامل بتغييرات جذرية مفاجئة في النظام الغذائي بعد المعرفة بأنها حامل مثل:

القيام بتناول الكثير من الخضروات والتي تحتوي على الألياف، مما يعمل على تليين الأمعاء، مسببة الإسهال.

كما أن تناول الحليب ومشتقاته بكثرة، مؤدياً الى اضطرابات في الجهاز الهضمي.

الإصابة بالعدوى من أسباب الإسهال للحامل

حيث تضعف المناعة في فترة الحمل، مما يعرض للإصابة بالعدوى منها البكتيرية أو الفيروسية أو الطفيلية، مما يسبب الإسهال والقيء وارتفاع درجة الحرارة وهنا يجب التواصل مع طبيب.

كما أن العدوى الفيروسية تعالج بسهولة، لكن العدوى البكتيرية تتطلب دخول المستشفى.

اقتراب موعد الولادة

إذ أن الإسهال أكثر شيوعاً في الثلث الأخير من الولادة، فبعض الحوامل يُصبن قبل الولادة بأسبوعين ومنهم من قبل الولادة مباشرة، نتيجة ضغط الرحم على الأمعاء وخصوصاً المستقيم.

موضوع قد يهمك: علامات الولادة .. 8 مؤشرات دقيقة أهمها تقلصات غير منتظمة

أسباب الإسهال الأخرى للحامل

  • القلق والتوتر والإجهاد.
  • التسمم الغذائي.
  • اضطراب في الغدة الدرقية.
  • حساسية من أطعمة جديدة.
  • بعض الأدوية، ومضادات الحموضة، أو بعض المضادات الحيوية.
  • مشاكل صحية في الجهاز الهضمي مثل: التهاب المعدة، والتهاب البنكرياس.
  • تناول الفيتامينات الموصى بها في فترة الحمل.
المراجع
1- مقالة بعنوان “Diarrhea During Pregnancy” نشرت على موقع Whattoexpect
2- مقالة هامة حول “Diarrhea in Pregnancy” نشرت على مدونة Americanpregnancy
زر الذهاب إلى الأعلى