الجهاز العصبي

اعراض مرض الشلل الرعاش .. هل اكتشف له الطب علاجاً

اعراض مرض الشلل الرعاش أو مرض باركنسون تنتج عن مرض مزمن يصيب الدماغ، حيث يزداد خطراً وسوءً مع مرور الوقت، كما يعد هذا المرض حسب الدراسات غير قابل للشفاء حتى هذه اللحظة.

أيضاً يتم تعريف مرض الشلل الرعاش بأنه اضطراب خطير في الجهاز العصبي يؤثر على الخلايا العصبية بالدماغ محدثاً خلل في جميع مسارات الحركة في الجسم الإنسان من مفاصل وعضلات وعظام.

ويتجلى ذلك في الاضطرابات الحركية، أي ضعف النشاط الحركي، وحركة العضلات أثناء الراحة التامة، ورعاش في الأطراف، وتلك أهم اعراض مرض الشلل الرعاش.

كما يصاحب شلل الرعاش الاضطرابات العقلية مؤدياً إلى انخفاض القدرات العقلية للشخص وزيادة حالة الاكتئاب، كل هذه عبارة عن اعراض لشل الرعاش باركنسون.

كما يضعف الطريقة التي يقوم بها الدماغ من حيث تنسيق الإجراءات المختلفة في الجسم، بما في ذلك المشي والتحدث والكتابة.

ومن الجدير بالذكر أن مرض الشلل الرعاش ليس معديا وغالباً لا ينتقل للأشخاص حسب الوراثة.

اعراض مرض الشلل الرعاش

يصيب مرض الشلل الرعاش كلا الجنسين، ولكن وجد أن عدد الرجال الذين يصابون به أكبر بقليل من عدد النساء.

 تزداد أسباب خطر الإصابة بالشلل الرعاش مع زيادة العمر، حيث تبدأ اعراض شلل الرعاش بالظهور عادة بعد سن الخمسين.

في حالات نادرة، يتم تشخيص مرض باركنسون عند الشباب، كما تبلغ نسبة الأشخاص الذين أصيبوا بالمرض قبل وصولهم سن الأربعين هي 5٪ من جميع المرضى الذين ظهرت عليهم اعراض مرض الشلل الرعاش.

كما يمكن علاج باركنسون “شلل الرعاش” عن طريق العلاج الدوائي فقط.

في بداية ظهور اعراض مرض الشلل الرعاش على الجسم تكون نوعاً ما تكون خفيفة ولكن لسوء الحظ لم تبقى خفيفة إنما تتطور تدريجياً نحو الأسوأ.

في أغلب الأحيان يكون تأثير المرض على المصابين بشكل مختلف، سواء من حيث ظهور الاعراض أو من حيث حدتها وشدتها.

كما أيضاً تختلف مدى فعالية استجابة المرضى للعلاجات من شخص لآخر.

هناك ثلاث اعراض رئيسية لمرض شلل الرعاش:

بطء في الحركة

بمعنى صعوبة القيام بأي حركات في الجسم سواء خفيفة أو شديدة.

كما يتسبب مرض باركنسون في حدوث بطء عام في أداء المهام اليومية، مثل الوقوف من وضع الجلوس على كرسي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن القدرة على تنسيق حركات الجسم ضعيف أيضًا.

من المهم جداً أن نقارن بين العمر ومرض شلل الرعاش، فكبار السن عادة ما يشخص سبب قلة حركتهم إلى تقدم العمر ولا يتم تشخيصهم كمرض باركنسون.

اعراض مرض الشلل الرعاش
طبيب يساعد رجل كبير في السن للمشي

الرعشة في الأطراف

من اعراض مرض شلل الرعاش الرعشة في الأطراف، وفي العادة تبدأ هزات خفيفة في إحدى اليدين أو أحد الذراعين وتزاد تدريجياً.

ولكن تقل عملية الرعاش باليد عند استخدامها واشغالها بالحركة، كما يمكن أن تتطور الهزات مع زيادة التوتر والقلق.

ومع ذلك، فإن ظهور عرض الرعشة ليس حكماً أساسياً على الإصابة بمرض باركنسون.

وذلك لأن الرعشة قد تظهر كتحذير بالإصابة بأمراض أخرى مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو التهاب الدماغ أو الادمان على الكحول

على الرغم من أن أغلب الأشخاص المصابين يربطون بين مرض باركنسون والرعشة، فإن حوالي 30٪ من المصابين لن يعانون من اعراض مرض باركنسون كالرعشة.

ومن الجدير بالذكر أن مرض باركنسون يطلق عليه مرض شلل الرعاش وذلك بسبب عرض الرعش الشائع.

إقرأ أيضا: شلل النوم .. أن تستيقظ دون أن تكون قادراً على الحركة والكلام

تصلب في العضلات

من اعراض مرض الشلل الرعاش في أغلب الحالات أنه يحصل توتر وتيبس شديدان في العضلات والمفاصل.

ويصل الأمر لدرجة الشعور بصعوبة أداء المهام اليومية البسيطة.

قد يواجه المريض صعوبة شديدة في القيام من مقعده أو التدحرج من جانب إلى آخر في السرير.

في مثل هذه الحالة، أيضاً من الممكن أن يكون هناك صعوبة في أداء الحركات الخفيفة للأصابع.

بالإضافة إلى ذلك يعاني المريض من عدم المقدرة على إبراز تعبيرات الوجه ولغة الجسد.

ومن اعراض مرض الشلل الرعاش الإضافية ما يلي:

  • تعب عام يصيب الجسم بسبب قلة الحركة.
  • الإمساك وضعف المثانة بسبب ضعف العظلات.
  • كآبة في النفس.
  • مشاكل الكتابة والحديث مع الأخرين والتوازن.
  • صعوبة في عملية البلع.

أسباب مرض الشلل الرعاش (باركنسون)

تشمل أسباب الخطر المؤدية لظهور اعراض مرض الشلل الرعاش ما يلي:

  • العمر، حيث أنه من النادر جداً أن يصاب الشباب وهذا حسب الدراسات التي وجدت نسبة تشخيص الشباب بالمرض ضئيلة جداً، إنما تزداد نسبة الإصابة مع التقدم بالعمر ما فوق الخمسين.
  • الوراثة، إن العائلة التي سبق لها وسجلت إصابة بمرض باركنسون فإنها عادةً ما تزيد نسبة الإصابة للورثة.
  • الجنس، بمعنى أن الرجال يكونوا أكثر عرضة للإصابة بمرض باركنسون من النساء.
  • التعرض للمواد السامة، يؤدي التعرض بشكل مستمر للمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب إلى زيادة طفيفة في نسبة الإصابة بمرض الشلل الرعاش، والمعاناة من اعراضه.

السبب الأساسي في ظهور مرض باركنسون هو قلة كمية الناقل العصبي “الدوبامين” في الجسم.

وذلك لأنه عندما تموت أو تتلف الخلايا العصبية في الدماغ، تكون كمية الدوبامين في الجسم صغيرة.

مما يجعل الرسائل العصبية بطيئة وتالفة.

 عندما يفقد الدماغ 80٪ من الخلايا العصبية في منطقة الرأس، تظهر اعراض مرض الشلل الرعاش.

 كما يؤدي الاستمرار في انخفاض مستويات الدوبامين، لزيادة أعراض مرض باركنسون سوءًا أيضًا.

علاج مرض الشلل الرعاش

أول ما يفكر به الطبيب لعلاج مريض باركنسون هو إمداده بالأدوية لذلك تتمثل الاستجابة الأولية للمصابين باستخدام العلاج الدوائي.

وذلك لأنه وجد الأطباء أن الأدوية تساعد في التقليل من مشاكل المشي ومشاكل الحركة والرعشة، عن طريق زيادة إمداد الدماغ بالناقل العصبي الدوبامين.

ففي كثير من الحالات يحدث تحسن ملحوظ على المصاب وتقل أيضاً حدة اعراض مرض الشلل الرعاش.

ولكن لسوء الحظ مع مرور الوقت تخف فعالية الأدوية وتصبح الفائدة من استخدامها قليل جداً.

 ومع ذلك، لا يزال من الممكن منع مضاعفات اعراض مرض باركنسون بشكل جيد باستخدام الأدوية.

قد يوصي بعض الأطباء باستخدام ارشادات للتغير من نمط الحياة بالإضافة إلى الأدوية.

بما في ذلك العلاج الطبيعي والنظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية.

التمارين لعلاج الشلل الرعاش

مع تطور العلم الحديث أصبح ممارسة التمارين الرياضية مهمة لصحة من يعاني من اعراض مرض الشلل الرعاش بشكل عام.

لذلك يوصى الأطباء بشدة بهذا النوع من العلاج.

وذلك لأنه من الممكن أن يساعد في تحسين الحركة ونطاق الحركة وقوة العضلات وتوازنها.

مع العلم أن التمارين لا يمكن لها أن توقف تطور المرض، إلا أنها تعمل على تقوية العضلات.

وهذا بدوره يساهم في الشعور بالقدرة على الحركة والراحة النفسية نتيجة تقلص اعراض مرض الشلل الرعاش.

كما يعمل التدليك على تقليل توتر العضلات ويشعر الجسم بالاسترخاء.

حيث يعد ذلك مهما للمصابين والذين يعانون بشكل خاص من تصلب العضلات.

المراجع
1- مقالة منشورة بعنوان “Parkinson’s Disease” على موقع nia.nih.gov
2- موضوع حول “10 Early Signs of Parkinson’s Disease” من موقع parkinson.org
زر الذهاب إلى الأعلى