السرطان

اعراض مرض السرطان .. مشكلة البشر الصحية الأشد خطرا

اعراض مرض السرطان تمثل تحذيراً من مرض عضال يمثل اسما عاما لمجموعة من الأمراض التي تتميز بنمو غير مقيد للخلايا (نمو بشكل غير طبيعي وكثيف للخلايا).

كما تتميز بالتكاثر السريع وغير المنضبط للخلايا في الجسم، عادة ما يكون الانقسام الطبيعي للخلايا منظمًا ومراقبًا.

ومع ذلك، في الخلايا السرطانية، تخرج هذه العملية عن السيطرة وتستمر في الانقسام والتكاثر بلا توقف، ولذا تعد هذه المشكلة الصحية الأشد خطرا على البشر.

تشير الدراسات العلمية إلى وجود صلة بين السرطان والمواد الوراثية الموروثة من شخص لشخص، وتنبع الخطورة من صعوبة اكتشاف اعراض مرض السرطان.

تشير هذه العملية إلى مجموعتين من الجينات:

  • الجينات المقاومة للسرطان، وهي التي تحمينا من السرطان.
  • والجينات المسببة للسرطان (المواد المسرطنة)، والتي توجد عادة في الجسم في حالة “نائمة” أو غير نشطة.

عندما “تستيقظ” أو تنشط الجينات المسببة للأورام في الخلية، نتيجة التعرض لعوامل خطر الإصابة بمرض السرطان، مثل التدخين والتعرض غير المنضبط لأشعة الشمس وما شابه، فإنها تحول الخلية الطبيعية إلى خلايا سرطانية، وكلما تأخر اكتشاف الاعراض تصبح المسألة أكثر تعقيداً

اعراض مرض السرطان

تختلف علامات و اعراض مرض السرطان حسب الجزء المصاب من الجسم.

فيما يلي بعض علامات و اعراض مرض سرطان:

  • التعب.
  • تورم ملموس أو تصلب تحت الجلد.
  • زيادة أو فقدان الوزن السريع غير المبرر (يعني أنها بدون سبب واضح).
  • اليرقان أو سواد الجلد أو احمراره أو تغيرات الجلد مثل الجروح التي لا تلتئم.
  • تغييرات في الروتين الفسيولوجي
  • السعال المزمن أو ضيق في التنفس
  • صعوبة في البلع.
  • بحة في الصوت.
  • استمرار اضطراب المعدة أو الانزعاج بعد تناول الطعام.
  • آلام العضلات أو المفاصل المزمنة غير المبررة.
  • الحمى المزمنة غير المبررة أو التعرق الليلي.
  • النزيف أو الكدمات غير المبررة.

إذا واجهت إحدى علامات و اعراض مرض السرطان فيجب عليك أخد استشارة طبية على الفور

أسباب مرض السرطان

في معظم الحالات، تكون أسباب مرض السرطان غير معروفة، خاصة أن اعراض هذه المشكلة تتأخر في الظهور.

هناك مجموعة من أمراض السرطان يكون سبب المرض فيها خلفية وراثية أو استعداد عائلي (يصاب بالمرض أذا كان أحد أقاربه مصاب بالمرض) أو التعرض لعوامل خطر مختلفة.

على سبيل المثال، يرتبط التدخين بحوالي 30٪ من جميع وفيات مرض السرطان، ولذا على المدخن أن يكون أكثر تنبها إلى اعراضه.

بصرف النظر عن سرطان الرئة، يرتبط تدخين منتجات التبغ بأنواع أخرى من السرطان: سرطان الفم والبلعوم والحلق والمريء والمثانة والكلى والبنكرياس والثدي وعنق الرحم والمزيد من أمراض السرطان.

يمكن أن يتسبب التعرض غير المنضبط لأشعة الشمس للإصابة بمرض سرطان الجلد بالإضافة إلى أضرار صحية أخرى، واعراضه خطيرة.

يرتبط الإفراط في تناول المشروبات الكحولية بتطور سرطان الفم والبلعوم والمريء والحلق والكبد والثدي وأنواع أخرى من مرض السرطان، وغالبا ما يتأخر ظهور اعراضه.

عندما يدخن الشخص ويشرب الكحول، فإنه يضاعف خطر الإصابة بهذه السرطانات.

يمكن أن يؤدي التعرض لمواد مختلفة في الصناعة، مثل الأسبستوس، إلى نوع معين من سرطان الرئة.

أظهرت الدراسات المنشورة في السنوات الأخيرة إلى أن أسلوب الحياة الصحي الذي يجمع بين التغذية السليمة والحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة، يقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان.

أنواع مرض السرطان

تتنوع أنواع مرض السرطان، ولكل منها اعراض مختلفة، ومن هذه الأنواع:

يصنف العلم أمراض السرطان اعتمادًا على الجهاز أو العضو الذي تصيبه.

الطب المحلي يعتبر السرطان مجرد سرطان، أي ورم خبيث في الخلايا الظهارية (الطلائية)للأعضاء الداخلية.

في الواقع، ظهر اسم المرض عندما قام الحكيم القديم أبقراط، بدراسة أسباب وفاة بعض مواطنيه، بقطع العضو المصاب وقرر أن الورم الموجود هناك اسمه السرطان (باليونانية – كاركينوس).

ولكن في وقت لاحق، قام الطبيب الروماني القديم كورنيليوس سيلسوس بترجمة المصطلح إلى اللاتينية: مرض السرطان، وتحدث عن اعراضه.

الأنواع الأخرى من الأمراض التي لا تؤثر على الظهارة (الطلائية) تسمى بشكل مختلف: تظهر الساركوما في العضلات والعظام والنسيج الضام، والورم الليمفاوي يؤثر على اللمف، وهكذا.

الوقاية من مرض السرطان

من المعروف الآن أنه يمكن تقليل مخاطر الإصابة بمرض السرطان، خاصة إذا اكتشفت اعراضه مبكراً.

للوقاية من مرض السرطان، والنجاة من اعراضه المؤذية، يوصى باتباع الخطوات التالية:

  • الامتناع المطلق عن التدخين بجميع أنواعه والامتناع عن البقاء مع المدخنين.
  • تقليل إجمالي كمية السعرات الحرارية في النظام الغذائي، وتجنب السمنة.
  • التقليل من تناول الدهون في الطعام، وخاصة الدهون الحيوانية المشبعة.
  • ضمان ممارسة النشاط البدني المنظم والمنتظم.
  • استهلاك الفواكه والخضروات (خاصة الخضراء والصفراء مثل: الملفوف والقرنبيط والبروكلي).
  • زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالألياف.
  • قلة استهلاك الأطعمة المدخنة والمملحة.
  • اشرب الكثير من الماء وتجنب المشروبات السكرية والسكرية.
  • قلل من استهلاك الكحول.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس والالتزام بجميع قواعد جمعية السرطان “الذكية في الشمس”:

تجنب البقاء في الشمس بين الساعة 10:00 – 16:00، الالتزام بالملابس المناسبة عند الخروج في الشمس.

ارتداء قبعة، ارتداء نظارة شمسية، تبقى في الظل وتضع واقٍ من الشمس.

ومع كافة الخطوات السابقة يظل الحذر وسرعة التعامل مع أي اعراض لمرض السرطان مهماً جداً.

العلاج

بمجرد تشخيص مرض السرطان أو ظهور اعراضه في جسم المريض، يواجه العديد من الخيارات العلاجية.

  • الأول هو العلاج الكيميائي: في محور هذه الطريقة يتم إعطاء الأدوية الكيميائية لتدمير الخلايا السرطانية.

ومع ذلك، فإن هذه الأدوية تسبب آثارًا جانبية قوية، لأنها تدمر أيضًا الخلايا السليمة لفترة من الوقت.

هذه الاعراض مؤقتة ويمكن علاجها أثناء العلاج الكيميائي وبعده.

كما تتعدد أنواع الأدوية، وعادة ما يتم إعطاء مزيج من عدة أدوية كجزء من العلاج لتحقيق أقصى قدر من النتائج.

  • خيار آخر هو العلاج الجراحي: الجراحة لإزالة الورم.

يتم إجراء الجراحة من قبل جراحي الأورام المتخصصين في مجالات مختلفة (أمراض النساء، العظام، المسالك البولية، إلخ)، وفقًا للعضو الذي نشأ فيه الورم.

بالإضافة إلى ذلك، تشمل العمليات الجراحية لمرضى السرطان الآن إعادة البناء التجميلي، مثل سرطان الثدي، والذي يصبح علاجه أصعب كلما غفلت المصابة عن اكتشاف اعراضه.

  • ويتم تلقي مزيد من العلاج من خلال الإشعاع أو العلاج الإشعاعي: كجزء من هذا، يتم إرسال إشعاع عالي المستوى إلى العضو المصاب، مصممًا لتدمير الخلايا الخبيثة الموجودة فيه، وترك الخلايا السليمة سليمة.
اعراض مرض السرطان
الجهاز المستخدم في العلاج الإشعاعي

إنه ليس إجراء مؤلمًا، لكن له آثار جانبية معينة، مثل الغثيان والتعب واحمرار الجلد.

  • العلاج البيولوجي: هو أسلوب يدعو إلى استخدام المواد الطبيعية للجسم، بمعنى أنه ينتج نفسه، من أجل تدمير الورم.

كما وتشمل العلاجات استخدام مثبطات النمو واستخدام الجينات والأجسام المضادة وحيدة النسيلة وغير ذلك.

كم يعيش مريض السرطان؟

ترتبط إجابة سؤال كم يعيش مريض السرطان بالتأخر في اكتشاف اعراض المرض، وتظهر البيانات التي تم الحصول عليها أنه مع ستة أنواع من السرطان، فإن معدل البقاء على قيد الحياة يتجاوز 10 سنوات.

تم إحراز أكبر مدة للعيش في سرطان القولون، لذلك في المرتبة الثانية يأتي سرطان الغدد الليمفاوية (باستثناء ليمفوما هودجكين).

المراجع
1- مقالة بعنوان “Symptoms of Cancer” نشرت على موقع cancer.gov
2- موضوع عنوانه “Signs and Symptoms of Cancer” نشر على موقع cancer.org
زر الذهاب إلى الأعلى