الجهاز الهضمي

اعراض قرحه المعده ومضاعفاتها وعلاجها

تمثل اعراض قرحه المعده آلاما مبرحة لمن يعاني منها إذا تطورت الحالة دون علاج وهي عبارة عن جرح في بطانة المعدة يؤدي تركها دون علاج إلى تدهور الحالة وصولا للإصابة بالسرطان.

لذلك يعد التعرف على اعراض قرحه المعده مهما جداً لتسريع عملية العلاج.

معدتنا عبارة عن كيس عضلي يحتوي على عصارات معدية عبارة عن مزيج من الإنزيمات الهاضمة وحمض الهيدروكلوريك.

حيث تقوم العضلات المعدية بمزج الطعام الذي دخل إلى المعدة وعصارات المعدة ببعضهم ليتم قتل الميكروبات ويقسم الطعام إلى مكونات، ثم يتم امتصاصها جزئيًا في الأمعاء.

هذه العصارات المعدية وحمض الهيدروكلوريك حامض جداً لذلك تحتاج المعدة إلى بطانة داخلية تحميها من هذا الحامض ألا وهي الخلايا المخاطية الذي تفرز المخاط لتقليل تأثير الحامض.

لذلك يتم حماية العضو من الهضم الذاتي بواسطة المخاط الذي تفرزه البطانة الداخلية للمعدة – الغشاء المخاطي.

كما أنه مع القرحة الهضمية، يحدث خلل في إفراز المخاط وذلك بسبب التهاب الغشاء المخاطي للمعدة أو الاثني عشر.

وبما أن الغشاء الملتهب يفرز مخاطًا أقل مما هو مطلوب للحماية أو عدم إفرازه من الأساس، فإن حمض الهيدروكلوريك والإنزيمات تبدأ في تآكل جدران المعدة.

 نتيجة لذلك، تتكون اعراض قرحه المعده ويشعر الشخص بألم خفيف أو حارق يمكن أن يحدث في المنطقة الواقعة بين السرة والقص.

اعراض قرحه المعده

وتتمثل اعراض قرحه المعده في التالي

  • الشعور بألم في البطن في الجزء العلوي من البطن.
  • الغثيان المصحوب أو غير المصحوب بالقيء والنزيف أحيانًا.
  • الحموضة المعوية المتكررة.
  • الشعور بالانتفاخ والغازات والتجشؤ.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • براز أسود.
  • الشعور بآلام الجوع دون مبرر، والتي تقل بعد تناول الطعام.
  • خلل في عملية التبرز، يلاحظ الإمساك مع ارتفاع الحموضة أو الإسهال مع انخفاض الحموضة.

إذا كنت تعاني من اعراض قرحه المعده المذكورة كلها أو بعضها، فننصحك بالاتصال بطبيب أخصائي في المجال واستشارته، والذي سيحيلك إذا لزم الأمر لإجراء فحص بالمنظار.

في حالة عدم زوال اعراض قرحه المعده رغم العلاج، يستمر المرض مع بعض المضاعفات مثل:

  • نزيف في الجهاز الهضمي ويحتاج هذا العرض إلى عناية خاصة، ويتطلب العلاج الفوري في المستشفى، ويؤدي إلى الوفاة دون اتخاذ تدابير.
  • علاوة على ذلك ثقب في المعدة.
  • كذلك تكوين الأورام الخبيثة في منطقة القرحة
  • بالإضافة إلى التضييق والانسداد، يمكن أن تسبب القرحات الموجودة في نهاية المعدة، في المنطقة المتصلة بلأمعاء تورمًا وتندبًا، مما قد يؤدي إلى تضييق أو إغلاق الممر إلى الأمعاء.

 كذلك يمكن أن يمنع هذا الانسداد الطعام من المرور من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى القيء المستمر كلما تناولت الطعام.

واعراض قرحه المعده خطيرة جداً لأنها من الممكن أن تتطور لمضاعفات صعبة، لذلك التوجه لطبيب بسرعة ييسر العلاج.

أسباب ظهور اعراض قرحه المعده

تؤدي مجموعة من الأسباب لظهور اعراض قرحه المعده منها بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، والتدخين، والكافيين، والإجهاد البدني النفسي ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs).

بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري

تظهر الدراسات أن معظم القرحة تتطور نتيجة لعدوى بهذه البكتيريا.

حيث تنتج البكتيريا مواد تضعف بطانة المعدة وتجعلها أكثر حساسية للأحماض خصوصا الهيدروكلوريك.

ونتيجة لذلك، تبدأ العملية الالتهابية وتتشكل اعراض قرحه المعده.

من المهم ملاحظة أن البكتيريا توجد في المعدة بنسب عالية من السكان دون أن تسبب قرحة.

أي تكون غير نشطة ولكن لو أصبحت نشطة هنا تحصل قرحة المعدة.

التدخين من أسباب الإصابة باعراض قرحه المعده

 تشير الدراسات إلى أن التدخين يزيد من فرص الإصابة بالقرحة، وأيضاً يعمل على إبطاء عملية التئام القرحة الموجودة.

الكافيين

يسبب الكافيين زيادة في إفراز الحمض في المعدة، مما قد يؤدي إلى تفاقم اعراض قرحه المعده الموجودة.

لذلك ننصح بعدم الإفراط بشرب الفهوة والنسكافيه.

الإجهاد البدني النفسي

على الرغم من أن التوتر العاطفي لم يعد يعتبر سببًا للقرحة،.

إلا أن الأشخاص المصابين بالقرحة يفيدون غالبًا أن التوتر يزيد من آلام القرحة وتطورها

كما قد يزيد الإجهاد البدني من خطر الإصابة بالقرح ، خاصة في المعدة.

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)

وهي هي عقاقير (مثل الأسبرين ، الإيبوبروفين ، الصوديوم النابروكسين والأدفيل) التي ترفع الحمض.

وتسبب في الإصابة بهذا المرض وظهور اعراض قرحه المعده.

تشخيص قرحة المعدة

فحص الجهاز الهضمي العلوي عن طريق إبتلاع مادة الباريوم، حيث يفحص هذا الاختبار التشخيصي أعضاء الجزء العلوي من الجهاز الهضمي.

كما يمكن الفحص بالباريوم (مادة كيميائية تساعد في رؤية الأعضاء بحيث يتم عرضها على الأشعة السينية).

التنظير العلوي (ويسمى أيضًا تنظير المعدة EGD) إجراء يسمح للطبيب بفحص المريء والمعدة والاثني عشر من الداخل عن طريق إدخال أنبوب رفيع ومرن مع كاميرا في نهايته.

 يمر المنظار، في الفم والحلق، ثم إلى المريء والمعدة والاثني عشر.

اعراض قرحه المعده
صورة تمثيلية لعملية منظار للمعدة

 يسمح المنظار الداخلي للطبيب برؤية الجزء الداخلي من هذه المنطقة من الجسم، وكذلك إدخال أدوات من خلال المنظار لإزالة عينة من الأنسجة لأخذ خزعة، إذا لزم الأمر.

علاج قرحة المعدة

هناك عدة أنواع من الأدوية لعلاج قرحة المعدة والاثني عشر، بما في ذلك مضادات الحموضة ومثبطات مضخة الهيدروجين التي تصنع حمض المعدة.

والأدوية التي تحمي الطبقة المخاطية في حالة الإصابة بعدوى هيليكوباكتر بيلوري، حيث يتم استخدام هذه الأدوية مع المضادات الحيوية.

عندما لا تكون هناك استجابة للأدوية أو عندما تتطور اعراض قرحه المعده، فإن التدخل الجراحي ضروري.

 تعتبر الجراحة طريقة فعالة لشفاء القرحة ومنع تكرارها ومنع المضاعفات المستقبلية، ولكنها قد تسبب أحيانًا عددًا من المشاكل.

وتجدر الإشارة إلى أن الدراسات تشير إلى أن التدخين يمنع التئام القرحة ويرتبط أيضًا بتكرار حدوثها.

 فمن الضروري للذين يعانون من القرحة تجنب التدخين لتقليل من اعراض قرحه المعده.

وأيضاً من العلاجات، هي تناول نصف ملعقة مطحونة من الرمان صباحاً على الريق.

أقرأ أيضا: أعراض سرطان المعدة

ماذا يتجنب مريض قرحة المعدة

القاعدة الإلزامية لمشاكل المعدة هي الالتزام بنظام غذائي طوال مدة العلاج وبعد اكتماله.

حيث يوصى باستبعاد الصلصات والتوابل والأطباق الدهنية والمدخنة من النظام الغذائي للتقليل من حدة اعراض قرحه المعده

كما لا ينبغي تناول الكحول والصودا لأنهم يعموا على تهيج المعدة وبالتالي زيادة في اعراض قرحه المعده.

التزم بوجبات جزئية وتناول وجبات صغيرة بمقدار خمس إلى ست مرات في اليوم.

ولكن إذا كنت تعاني من مشاكل في مضغ الطعام، يجب عليك الاتصال بطبيب الأسنان الخاص بك لاستعادة الأسنان.

يوصى بالحصول على قسط كافٍ من النوم وتقليل مستويات التوتر والمشي أكثر في الهواء الطلق وذلك يخفف من اعراض قرحه المعده.

أنواع القرحة الهضمية

تنقسم القرحة الهضمية إلى ثلاثة أنواع باختلاف المكان الذي تحدث فيه، فقد تحدث في المعدة فتسمى قرحة المعدة.

وقد تحدث في الأمعاء وتسمى قرحة معوية، وقد تحدث في المريء فتسمى قرحة المريء، وهذه الأنواع الثلاث هي أهم أنواع القرحة الهضمية.

ويمكن أن تحدث القرحة ليس فقط في المعدة، ولكن أيضًا في جزء الأمعاء الموجودة خلف المعدة مباشرةً.

ولطالما سبب كلتا المشكلتين واحد، فمن الأصح تسمية المرض ليس “قرحه المعده”، بل “قرحه المعده أو قرحة الاثني عشر” أو مرض القرحة الهضمية.

تعد قرحة المعدة أو الاثني عشر شائعة جدًا، حيث تظهر المشكلة في حوالي عشرة بالمائة من السكان الذكور، مقارنة بنسبة أربعة بالمائة عند النساء.

يمكن أن تحدث قرح المعدة أو الاثني عشر في أي عمر، حتى عند الأطفال.

كما نلاحظ أن معظم الرجال الذين تم تشخيصهم لأول مرة بالقرحة المعدية أو الاثني عشر هم في الفئة العمرية من 30 إلى 35.

مقارنة بالنساء اللائي يتم تشخيصهن لأول مرة فقط بعد سن الستين، وبشكل عام تعد كافة أنواع القرحة الهضمية خطيرة وينبغي الإسراع في علاجها.

قائمة المراجع
1- موضوع عن “Peptic Ulcer Disease” نشر على موقع Clevelandclinic
زر الذهاب إلى الأعلى