السرطان

اعراض سرطان المريء .. صعوبة اكتشافه هي الخطر القاتل

تمثل اعراض سرطان المريء تحذيرا من ورم خبيث ينتشر من بطانة المريء، يحتل المرتبة الثامنة بين السرطانات من حيث انتشاره، خاصة في المنطقة الآسيوية: من شمال إيران إلى المناطق الشمالية والوسطى من اليابان والصين.

يرجع العامل الجغرافي لمثل هذا المعدل المرتفع إلى حد كبير إلى العادات الغذائية في هذه المناطق، ولذا على أهلها أن يكونوا أكثر حذرا تجاه اعراض سرطان المريء.

قبل التعرف على اعراض سرطان المريء يجب التنبه إلى أن هناك نوعان رئيسيان من المرض، هما:

  • سرطان الخلايا الحرشفية – ينشأ من الخلايا الظهارية (الطلائية) التي تغطي بطانة المريء.
  • الورم الغدي – يتطور من غدد المريء أو من الغشاء المخاطي، ويتغير حسب نوع الحؤول المعوي gastric intestinal metaplasia (GIM) ويقع في الجزء السفلي من المريء (تسمى هذه المنطقة مريء باريت).

تم العثور على معظم الأورام على وجه التحديد في الجزء السفلي من المريء.

يمكن أن يتطور نمو الخلايا السرطانية في جميع أنحاء المريء.

غالبًا ما تكون الأورام في المريء في الجزء العلوي والأوسط غالبا ما تكون أورامًا سرطانية في الخلايا الحرشفية.

غالبًا ما تكون الأورام في الجزء السفلي من المريء، من النوع السرطاني الغدي، تشكل هذه الأورام حوالي 95٪ من أورام سرطان المريء.

الأنواع الأخرى من أورام المريء الخبيثة نادرة للغاية.

اعراض سرطان المريء

كقاعدة عامة، سرطان المريء، خاصة في المراحل الأولى، ليس له اعراض واضحة، ولذا تعد صعوبة اكتشافه هي الخطر الأهم.

يمكن بسهولة الخلط بين اعراض سرطان المريء واضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى. يوصي الأطباء بإجراء الاختبار في حالة ظهور اعراض سرطان المريء التالية:

  • غثيان.
  • صعوبة في البلع، ألم.
  • عدم الراحة أو الألم في الظهر والصدر.
  • بحة في الصوت والسعال.
  • حرقة معوية طويلة وعسر الهضم.
  • فقدان الوزن.
  • اضطراب البلع (عسر البلع) – الشعور بأن الطعام عالق في الحلق.
  • القيء (الغثيان).
  • ألم في الصدر أو الظهر
  • عسر الهضم أو الحموضة المعوية على مدى فترة طويلة من الزمن

جميع اعراض سرطان المريء المذكورة أعلاه ليست محددة، أي أنها قد تكون مرتبطة بأمراض أخرى، ولكن إذا كانت تزعجك لفترة طويلة، يجب عليك استشارة الطبيب.

أسباب سرطان المريء

يعد سرطان المريء من الأمراض النادرة نسبيًا، إلا أن حدوثه يزداد بمرور الوقت.

أسباب الإصابة بهذا المرض غير معروفة، ولكن هناك عوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض، توجب التنبه إلى اعراض سرطان المريء:

  • ارتجاع حمض المعدة لفترات طويلة (زيادة محتويات المعدة حتى الفم).

يمكن أن يتسبب ارتداد الحمض في تلف المريء ويسبب حالة تسمى مريء باريت، في هذه الحالة، تتطور الخلايا غير الطبيعية في بطانة الطرف السفلي من المريء.

  • الجنس

يُعد سرطان المريء أكثر شيوعًا بين الرجال منه لدى النساء.

  • تقدم العمر

يزداد خطر الإصابة بسرطان المريء مع تقدم العمر، لذلك هذا المرض ليس شائعًا لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عامًا.

  • التدخين

يزيد خطر الإصابة بسرطان المريء كلما طالت مدة تدخينك، وزادت كمية التبغ المستعملة.

إن التدخين أياً كان نوعه ضار سوا كان السجائر أو الغليون أو الشيشة، ولذا لابد للمدخن الحذر من الاعراض المحتملة.

  • السمنة

يمكن أن تؤدي السمنة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان المريء.

قد يكون هذا الخطر بسبب حقيقة أن ارتداد الحمض لفترات طويلة أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

  • كحول

شرب الكثير من الكحول مع مرور الوقت يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء.

يزيد شرب الكحول والتدخين في نفس الوقت من خطر الإصابة بسرطان المريء.

وكل من يعيش الأسباب السابقة عليه الاهتمام باعراض سرطان المريء.

أسباب متعلقة بالتغذية والعلاج

توجد أسباب أخرى للمرض توجب التنبه لاعراض سرطان المريء، وهي التغذية، وعلاجات أنواع أخرى من السرطان.

  • تغذية

زيادة استهلاك اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة (مثل النقانق والبيرغر) يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء.

لتقليل المخاطر، يوصى باستهلاك كميات كبيرة من الخضار والفواكه.

هناك أدلة على أن شرب المشروبات الساخنة جدًا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالمرض، لأن السائل شديد السخونة يمكن أن يتلف جدار المريء.

  • علاجات السرطان السابقة

يمكن أن يزيد الإشعاع (العلاج الإشعاعي) لمنطقة الصدر من خطر الإصابة بسرطان المريء، لكنها حالة نادرة جدًا.

اعراض سرطان المريء
العلاج الإشعاعي للمريء

يمكن أن تؤدي الحالات الأخرى التي تؤثر على المريء، مثل تعذر الارتخاء (فقدان القدرة على الانقباض) إلى الإصابة بسرطان المريء.

الأكزيما هي حالة لا تعمل فيها العضلات التي تتحكم في الفتحة بين المريء والمعدة بشكل صحيح، فيتراكم الطعام في المريء ولا يصل إلى المعدة.

في معظم الحالات، لا ينتج سرطان المريء عن خلل في الجين، لذلك فإن أفراد عائلتك ليسوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

ومع ذلك، فإن نسبة صغيرة جدًا من المرضى الذين يعانون من حالة جلدية وراثية نادرة تسمى Tylosis، حيث يحدث سماكة في طبقة القرنية من الجلد بشكل رئيسي في القدمين واليدين، قد يصابون بسرطان المريء.

ووجود هذه الأسباب يؤكد ضرورة الانتباه على اعراض سرطان المريء.

الوقاية

قبل ظهور اعراض سرطان المريء يمكن اتخاذ مجموعة من الإجراءات تؤدي إلى الوقاية,

حيث يمكن أن يقلل الإقلاع عن التدخين وشرب الكحوليات من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية في المريء.

كما أن ما لا يقل عن 90٪ من هذا النوع من السرطان مرتبط بتعاطي الكحول والتبغ.

يُعد سرطان المريء الغدي من المضاعفات الشائعة لمريء باريت، ويؤثر على أكثر من 20٪ من الأشخاص الذين يعانون من اعراض الارتجاع.

كذلك يجب أن يخضع الأشخاص الذين يعانون من اعراض ارتجاع المريء متكررة (حرقة الفؤاد أو التجشؤ) لفحوصات تنظيرية منتظمة.

المرضى الذين يعانون من مريء باريت يجب أن يخضعوا للتنظير الداخلي من أجل تحديد التغيرات السابقة للتسرطن في الغشاء المخاطي للمريء وتلقي العلاج المناسب الجيد.

كما يحتاجون أيضًا إلى علاج الارتجاع المعدي المريئي، والذي يتضمن تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة.

ونؤكد هنا مرة أخرى أن خطورة اعراض سرطان المريء لا تكون واضحة في البداية.

هل سرطان المريء قاتل

يمكن أن يحدث سرطان المريء في أي مكان على طول المريء.

يصاب الرجال أكثر من النساء بسرطان المريء.

سرطان المريء هو سادس أكثر أسباب الموت نتيجة السرطان شيوعا على مستوى العالم.

كما ويصاب بسرطان المريء 1 – 5 أشخاص من كل 100 لديهم «مريء باريت»، وبتالي هو شكل من أشكال السرطان التي يمكن أن تكون صعبة العلاج.

يعتمد علاج سرطان المريء على مدى انتشار الورم والأمراض الكامنة وراءه.

في كثير من الأحيان، يتم اكتشاف المرض بعد فوات الأوان، بسبب تأخر ظهور اعراض سرطان المريء.

شاهد أيضا: التهاب المريء .. 5 اجراءات وقائية منها تقليل شرب القهوة

إجراءات تهدف إلى تحسين نوعية حياة مرضى سرطان المريء

  • وضع أنبوب خاص (دعامة) بالمنظار في المريء للسماح بمرور الطعام والسائل.
  • العلاج الإشعاعي يهدف إلى تقليص الورم.
  • توسيع (bougienage) للمريء أو تدمير البلازما الأرجون من ورم المريء.

تهدف هذه الطرق إلى القضاء على تضيق المريء – إغلاقه بواسطة ورم – واعراض سرطان المريء الشديدة المرتبطة به مثل عسر البلع والقيء وفقدان الوزن.

يتم تقديم التدخل الجراحي للمرضى الذين لا يعانون من أمراض مصاحبة واضحة، مع وجود ورم موضعي، مما يوفر فرصة جيدة للشفاء.

تتضمن العملية إزالة معظم المريء المتورم وربط الباقي بالمعدة.

غالبًا ما تكون الجراحة مصحوبة بعلاج كيميائي وعلاج إشعاعي قبل أو بعد الجراحة.

المراجع
1- موضوع عنوانه “Esophageal Cancer Treatment (Adult)” نشر على موقع مختص بالسرطان cancer.gov
2- مقالة عنوانها “Esophagus Cancer” نشرت على موقع cancer.org
زر الذهاب إلى الأعلى