الأمراض المعدية

اعراض الملاريا .. المأساة التي تفتك بمليون من البشر سنويا

تنشأ أهمية التعرف على اعراض الملاريا من كونها لا تزال تفتك بمليون من البشر سنويًا، كما تعد أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال حول العالم، ومع ذلك مازال الوعي العالمي بهذه المأساة محدوداً.

وتعبر اعراض الملاريا (حمى المستنقعات، الحمى المتقطعة) عن مرض معدي وطفيلي خطير تسببه البلازموديا التي تدخل جسم الإنسان عندما يلدغها البعوض المصاب.

لدغة واحدة من البعوضة المصابة بالعدوى تكفي لجزء من البوغات (الأبواغ) التي هي من أحد مسببات الملاريا الممرضة أو الأخرى لدخول الدم أو اللمف البشري مع لعابه.

بعد ذلك تأتي دورة الحياة المعقدة لمرض الملاريا في جسم الإنسان، مما يؤدي إلى ظهور اعراض الملاريا في البشر.

في الوقت نفسه، يصبح دم الشخص المصاب بالملاريا خطيرًا سواء بالنسبة لنقله أو لاحتمال إصابة بعوض جديد وانتقال مرض الملاريا إلى الأشخاص التاليين.

تعد الملاريا مرض قاتل تسببه الطفيليات التي ينقلها البعوض.

هناك عدة أنواع من هذه الطفيليات تشكل خطورة على الإنسان: المتصورة المنجلية، المتصورة النشيطة، الملاريا المتصورة، الملاريا البيضوية.

اعراض الملاريا

كل نوع من الملاريا يسبب مرضًا له اعراض مختلفة قليلاً.

بمجرد أن يمر مثل هذا الطفيلي عبر مجرى الدم إلى الكبد البشري، تتطور الملاريا.

الأشخاص الذين يأتون من مناطق خالية من الملاريا وليست محصنة ضد المرض معرضون بشدة للإصابة به عند التعرض لمسبب المرض، ويجب أن يكونوا حذرين تجاه أي اعراض محتملة.

وفي البداية، يمكن أن تبدو اعراض الملاريا مثل نزلات البرد.

قد يظهر على المرضى الأعراض التالية:

  • قشعريرة.
  • صداع الراس.
  • التعرق.
  • ألم عضلي.
  • إسهال.
  • الحرارة.
  • استفراغ وغثيان.
  • الضعف العام وعدم الراحة.

يمكن أن تظهر اعراض الملاريا الأولية في وقت مبكر بعد 6 أيام من اللدغة.

ومع ذلك، في بعض الحالات، قد تظهر اعراض الملاريا في غضون شهر بعد العودة من تفشي الملاريا.

في حالة حدوث مضاعفات، يمكن أن تتطور الملاريا بسرعة من أعراض تشبه أعراض البرد إلى أعراض تهدد الحياة.

مضاعفات الملاريا

قد تشمل المضاعفات: الفشل الكلوي الحاد، وفقر الدم، والغيبوبة، وانخفاض نسبة السكر في الدم، ومشاكل التنفس والطحال، وانخفاض ضغط الدم، واليرقان، والنوبات المرضية.

قد تكون اعراض الملاريا خفيفة في البداية، ثم قد تصبح الحالة فجأة أسوأ بشدة.

 يمكن أن يكون ألمًا رهيبًا أو صعوبة في التنفس أو نوبات عنيفة.

 إذا حدث هذا، يحتاج المريض إلى عناية طبية طارئة.

بعد ظهور اعراض الملاريا الأولى، قد تبقى بعض طفيليات الملاريا في الكبد وقد تنتكس مرة كل بضع سنوات.

غالبًا ما تكون الملاريا قاتلة بدون علاج في الوقت المناسب بأدوية فعالة.

 إذا ظهرت عليك اعراض الملاريا طفيفة بعد عودتك من تفشي الملاريا، فمن الأفضل أن ترى الطبيب، لأن الملاريا تتطلب العلاج المناسب.

أنواع المرض

هناك أربعة أشكال للمرض تختلف باختلاف اعراض الملاريا الظاهرة في كل حالة، وهي:

الملاريا لمدة ثلاثة أيام، والملاريا لمدة أربعة أيام، والملاريا البيضاوية، والملاريا الاستوائية.

تتميز كل هذه الأشكال بخصائصها الخاصة، ولكن الخصائص المشتركة لكل نوع هي وجود الحمى وفقر الدم وتضخم الكبد والطحال.

الملاريا لمدة ثلاثة أيام

قبل بدء نوبات الملاريا نفسها، تظهر اعراض على هيئة صداع وضعف وغثيان وألم حاد في أسفل الظهر.

ويبدأ المرض بشكل حاد، وفي الأيام الأولى، تكون الحمى غير طبيعية.

 بعد ذلك، تظهر حمى متقطعة، مع تناوب مستمر لهجمات الملاريا كل يوم.

بالنسبة لنوبة الملاريا، هناك تغير واضح في المراحل الرئيسية من الحمى والقشعريرة، وهناك زيادة في التعرق.

 تستمر الحمى حوالي أربع إلى ست ساعات، ومع ذلك، هناك حالات تستمر فيها الحمى لمدة تصل إلى اثنتي عشرة ساعة ويحل محله التعرق الحاد.

اعراض الملاريا البيضاوية

تشبه اعراض هذا النوع من الملاريا، الملاريا لمدة ثلاثة أيام، لكن الاختلاف الرئيسي هو المسار الأخف للملاريا البيضاوية، على عكس الملاريا التي تستمر ثلاثة أيام.

يمكن أن تحدث نوبات الحمى كل يوم، وبشكل رئيسي في المساء.

كما يمكن أن تكون الانتكاسات مبكرة وبعيدة.

كذلك يمكن أن يستمر المرض لمدة ثلاث إلى أربع سنوات.

الملاريا أربعة أيام

يتضخم الطحال بشكل معتدل، وفي حالات نادرة قد يحدث فقر الدم.

من اعراض الملاريا من هذا النوع من المرض انخفاض شديد في الطفيل في الدم، حتى في الأوقات التي تكون فيها الملاريا حادة.

تتميز الملاريا التي تستمر أربعة أيام بمسار طويل، من خمسة إلى خمسين عامًا.

خلال هذا الوقت “تعيش” البلازموديا في دم الإنسان، حيث تحدث عملية ضعيفة من انفصام كرات الدم الحمراء.

اعراض الملاريا الاستوائية

يمكن أن تكون فترة الحضانة أسبوعًا على الأقل، ومع ذلك قد تستغرق ما يصل إلى أسبوعين.

بحلول نهاية فترة الحضانة، تبدأ العلامات السريرية على شكل توعك وصداع وإرهاق.

من الممكن القيء والغثيان وفقدان الشهية والقشعريرة.

تختلف اعراض الملاريا الاستوائية عن الأنواع الأخرى من حيث أنها لا تعاني من قشعريرة وزيادة التعرق الذي يميز الملاريا، كما أن آلام المفاصل والعضلات غائبة عمليا.

المسببات

العوامل المسببة للملاريا البشرية هي:

  •  المتصورة النشيطة (العامل المسبب لمرض الملاريا لمدة ثلاثة أيام).
  • الملاريا المتصورة (العامل المسبب للملاريا لمدة أربعة أيام).
  • المتصورة المنجلية (العامل المسبب للملاريا الاستوائية)
  • الملاريا البيضاوية (العامل الذي يسبب اعراض الملاريا البيضاوية لمدة ثلاثة أيام).

علاج الملاريا

بمجرد تشخيص الملاريا (من خلال اعراض الملاريا الظاهرة عليه)، من المهم الحصول على العلاج المناسب على الفور.

 بدون علاج، سوف تتدهور حالة المريض بسرعة.

إذا تطورت المضاعفات، فقد تؤدي الملاريا إلى الوفاة.

يتعرض الأطفال وكبار السن والأشخاص المصابون بأمراض خطيرة بشكل متزايد لخطر عدم التكيف مع الملاريا بمفردهم.

تهاجم طفيليات الملاريا خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى حمى شديدة يصعب خفضها.

تتعرض النساء الحوامل أيضًا لخطر الملاريا واعراضها، مما قد يؤدي إلى ولادة طفل منخفض الوزن عند الولادة ومضاعفات أخرى.

إذا تم تشخيص إصابتك بالملاريا، فمن المرجح أن يتم وصف أحد الأدوية التالية لك:

  • الكلوروكين “Chloroquine”
  • كبريتات الكينين “Quinine sulfate”
  • أتوفاكون وبروغوانيل “Atovaquone and proguanil”
  • هيدروكسي كلوروكوين “Hydroxychloroquine”

تعتمد الوصفات الطبية على تاريخك الطبي وأعراضك ونوع طفيلي الملاريا الذي تعاني منه.

يجب عدم تناول بعض الأدوية المضادة للملاريا أثناء الحمل.

تكمن المشكلة الكبرى في علاج الملاريا في أن هذه الطفيليات أصبحت مقاومة للأدوية، لذا يجب أحيانًا تغيير الأدوية أثناء العلاج إذا لم تنجح أو ساءت الحالة.

سيعمل الأطباء بالتأكيد على علاجك حتى يجدوا الدواء المناسب لعلاج اعراض الملاريا.

الوقاية من الملاريا ومن اعراضها

لا يوجد لقاح لهذا المرض، على الرغم من أن العلماء يعملون على اختراعه.

لكن العلماء يتفقون على شيء واحد: للوقاية من الملاريا، عليك تجنب لدغات البعوض.

اعراض الملاريا
بعوضة تقف على يد أحد الأشخاص

لحماية عائلتك من اعراض الملاريا، يمكنك القيام بما يلي:

  • قبل السفر، تحقق مما إذا كان هناك أي أوبئة للملاريا في وجهتك. تحقق من خريطة مخاطر الملاريا على موقع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها للتعرف على الملاريا في مختلف البلدان.
  • إذا كنت تخطط لرحلة إلى منطقة معرضة للملاريا، فاستشر طبيبك قبل شهر تقريبًا. على الرغم من عدم وجود لقاح ضد الملاريا، إلا أن هناك أدوية يمكن أن تساعد في الوقاية من الملاريا.
  • ابذل قصارى جهدك لتجنب لدغات البعوض. استخدم الناموسيات على النوافذ والأبواب لإبعاد البعوض عن منزلك أو غرفة الفندق. تأكد من الحفاظ على الشبكات سليمة.
  • تجنب التواجد في الهواء الطلق في الطقس الحار. في المساء وعند الفجر، يكون البعوض أكثر نشاطًا ويزداد العض.
  • أثناء الحمل، عليك اتخاذ تدابير وقائية إضافية، للسلامة من اعراض الملاريا، تجنب السفر إلى البلدان التي تعد فيها الملاريا مرضًا شائعًا. هذا المرض خطير بشكل خاص على النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

إقرأ أيضا: أعراض حمى الضنك ومضاعفاتها.. 8 إجراءات وقائية سهلة جدا

إجراءات إضافية للوقاية

  • ارتدِ ملابس واقية عند السفر إلى المناطق التي تنتشر فيها الملاريا.
  • في الليل، يجب تغطية السرير بالناموسيات (المواد الطاردة للحشرات) حتى لا يعضك البعوض في الليل. من المفيد القيام بذلك في المنزل أيضًا، ولكن من المهم بشكل خاص القيام بذلك عند السفر إلى المناطق الريفية التي توجد بها نسبة عالية من طفيليات الملاريا.
  • استخدم المواد الطاردة. يمكن أن تكون بخاخات DEET فعالة.
  • استخدم مصائد البعوض في المنزل. يمكن أن تساعدك أدوات قتل البعوض Mosquito Magnet في تقليل تعداد البعوض في منطقتك إذا كان الفناء محاطًا بسياج مرتفع بما يكفي لا يمكن اختراقه.

إذا كنت قد بذلت قصارى جهدك، لكنك تعرضت للدغة بعوضة، وبعد ذلك ظهرت عليك اعراض الملاريا التي تبدأ باعراض تشبه أعراض البرد، فتأكد من زيارة الطبيب على الفور.

إذا كنت مصابًا بالملاريا بدون علاج، فيمكنك المساهمة في انتشار المرض وقد تتأثر صحتك بشكل خطير.

المراجع
1- مقالة بعنوان “?What is malaria” منشورة علي موقع cdc.gov
2- موضوع عن “Symptoms of Malaria” نشر على مدونة stanfordhealthcare.org
زر الذهاب إلى الأعلى