اعراض الزائدة الدودية .. كيف تكتشف فوراً هذا المرض الخطير

تظهر اعراض الزائدة الدودية عند إصابتها بالالتهاب، وهو مرض حاد يتطلب دخول عملية جراحية فورية، وإذا لم تنفذ العملية لإزالة الزائدة الدودية من جسم الشخص المصاب بشكل عاجل، فقد تحدث مضاعفات مهددة للحياة.

يمكن حدوث التهاب الزائدة الدودية الحاد لأي شخص بعيدا عن الجنس والعمر، لذلك من المهم التعرف على اعراض الزائدة الدودية.

وعلى الرغم من ذلك فإن الإحصائيات الأخيرة تشير إلى أنه من الممكن أن تظهر اعراض الزائدة الدودية غالبًا في الأشخاص الذين لم يبلغوا سن الأربعين.

يعاني الرجال من اعراض الزائدة الدودية الحاد في أغلب الأحيان، ومع ذلك، تمثل النساء الأغلبية بين المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 20-40 عامًا.

 ثم تنخفض احتمالية الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية بعد الأربعين، ولكنها لا تختفي تمامًا، فيمكن أن يصيب الإنسان حتى وهو في سن الشيخوخة.

بالإضافة إلى ذلك تتطلب الزائدة علاجًا جراحيًا بشكل عاجل ومستعجل، كما أنها تعد أحد أكثر وأشهر الأمراض الالتهابية شيوعًا في أعضاء البطن الداخلية.

علما أن التعرف على اعراض الزائدة الدودية يمنع حدوث مضاعفات خطيرة مؤدية إلى الموت.

اعراض الزائدة الدودية

في الغالب تبدأ اعراض الزائدة الدودية من أسفل البطن على الجهة اليمنى لأن الزائدة الدودية تقع في هذه المنطقة.

 وبهذا فإن العرض الأول للالتهاب هو الألم الذي لا يُطاق والذي يظهر في منطقة السرة وينتشر إلى أسفل البطن الأيمن.

 يزداد الألم سوءًا لفترة قصيرة مع الحركة أو التنفس بعمق أو السعال أو العطس.

اعراض الزائدة الدودية المصاحبة للألم:

في النساء الحوامل، تنتقل اعراض الزائدة الدودية من حيث الألم من أسفل البطن إلى أعلى وأوسط البطن الأيمن وذلك بسبب نمو الجنين.

 بمعنى تحدث أعراض الألم التي يتميز بها التهاب الزائدة الدودية في أماكن غير معروفة في العادة، وغالبًا ما تكون في الظهر.

هذه هي أكثر الأعراض وضوحا، والتي يمكن من خلالها أن تكتشف فوراً هذا المرض الخطير.

أقرأ ايضا: اعراض التهاب البنكرياس .. العضو الأكثر تأثيرا في الصحة

أسباب هذا المرض

ما زالت الأسباب الدقيقة لتطور التهاب الزائدة الدودية غير مفهومة، لكن هناك عدة أسباب محتملة يمكن أن نتوقعها:

كانت تلك أبرز الأسباب التي ينبغي ملاحظتها، مع ملاحظة الاعراض واكتشافها بشكل سريع.

التهاب الزائدة الدودية يؤدي إلى التهاب الصفاق

إذا حاولت أن تتجاهل اعراض الزائدة الدودية ولم تسرع بالذهاب إلى طبيب، فقد تصاب بالتهاب الصفاق “أي التهاب تجويف البطن” وهذا يترتب عليه أعراض خطيرة كالتالي:

 يتم علاج التهاب الصفاق بالجراحة فقط، علاوة على ذلك، فإن العملية معقدة للغاية وطويلة.

 لسوء الحظ، ليس من الممكن دائمًا إنقاذ المريض.

 لهذا السبب، إذا ظهرت أي أعراض ألم في البطن، فلا يجب عليك بأي حال من الأحوال تأخير زيارة الطبيب.

نحن لا نخوفكم، ولكن على الجميع أن يعرف مدى خطورة التهاب الزائدة الدودية.

كيف يتم علاج التهاب الزائدة الدودية

عند ظهور اعراض الزائدة الدودية على الأطفال، لا مفر من الاستئصال الجراحي للزائدة خاصة في حالة حدوث التهاب ألم حاد لا يطاق.

عملية الزايدة

وإذا أمكن، يتم إجراؤها تحت التخدير العام خلال 48 ساعة من ظهور الألم.

بالإضافة إلى ذلك شق البطن عن طريق المشرط الجراحي.

كما يفضل الكثير من الجراحين في هذه الفترة إجراء جراحة طفيفة التوغل عن طريق تنظير البطن.

 في العادة ما يمكث المريض في المستشفى لمدة أسبوع واحد، ثم يجب أن يأخذ الأمور بشكل أسهل لبضعة أسابيع أخرى.

مع الامتناع عن حمل حمولات ثقيلة.

ولكن في بعض الحالات لا تكون الجراحة الفورية غير ممكنة.

حيث يتم معالجة المريض أولاً بالراحة في الفراش ثم بالمضادات الحيوية، ثم يتم إجراء الجراحة في وقت لاحق.

العلاج عند البالغين

إذا كان البالغون يعانون من اعراض الزائدة الدودية الخفيف، فإن بعض الأطباء يطلبون بالبدء بالعلاج عن طريق تناول المضادات الحيوية.

 وتشير الدراسات إلى أن هذا يكفي لغالبية المرضى البالغين.

 ومع ذلك، هناك بعض الحالات تكون عندهم الاعراض حادة، وخوفاً من تطور المرض ليصبح التهاب الصفاق. فقد يعمل الأطباء على إخراجها جراحياً أو تنظيرياً.

مع العلم: لا يمكن أن يتم  تهدئة ألم اعراض الزائدة الدودية عن طريق العلاجات المنزلية مثل زجاجة الماء الساخن على المعدة.

موضوع قد يهمك: عملية ربط المبايض مخاطرها ومضاعفاتها

ما هي التعليمات المطلوبة من المريض بعد العملية الجراحية؟

يقوم الطبيب بتخليص المريض من اعراض الزائدة الدودية بالعملية الجراحية والتي عادة يستطيع المريض شرب الماء في المساء بعد حدوث العملية.

غالبًا ما يُسمح بالطعام الصلب من اليوم الأول بعد العملية وهذا يحدث تدريجياً.

ولكن يجب ملاحظة مدى سرعة عودة وظيفة الأمعاء إلى طبيعتها.

في العادة ما يتم إزالة الغرز الجلدية غير القابلة للذوبان بعد حوالي سبعة أيام من الجراحة.

كما يمكن خروج المريض بعد أربعة أيام من العملية حتى لو لم يتم سحب الغرز.

حيث يمكن إزالة الغرز الجلدية في العيادة الخارجية.

يجب تجنيب المشي لأن المشي عادة ما يكون مؤلمًا في البداية لأنه يضغط على الجرح.

لذا من الأفضل أن يأخذ المريض فترة استراحة ليستعيد بها نفسه.

تختلف مدة التوقف عن العمل من حالة لأخرى وهذا يحددها الطبيب المشرف على العملية.

ولكن في المتوسط يكون من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وبهذا تزول اعراض الزائدة الدودية الناتجة عن التهابها تماما.

المراجع
1- مقالة بعنوان “Appendix” من موقع Britannica
2- موضوع بعنوان “?What Does the Appendix Do” من موقع Healthline
Exit mobile version