الجهاز الهضمي

اعراض التهاب البنكرياس .. العضو الأكثر تأثيرا في الصحة

تنبع أهمية اعراض التهاب البنكرياس من أهمية هذا العضو الذي ينتج عصارات الجهاز الهضمي، والهرمونات، وأنزيمات الاثنى عشر، المهمة جداً للجسم، وأي خلل في هذه الوظائف يحدث خللا في كافة مناحي صحة الإنسان.

كذلك البنكرياس هو عضو صغير على شكل ورقة ويقع خلف المعدة وتحت الضلوع.

لديه أدوار مهمة حيث يعد العضو الأكثر تأثيرا في الصحة، ومن أدوراه:

أنه ينتج عصارات الجهاز الهضمي التي تستخدمها الأمعاء لتفتيت الطعام، كما يقوم بإنتاج “مواد كيميائية” قوية تسمى الهرمونات والتي لها تأثير مهم على جميع خلايا الجسم.

مثل الأنسولين، الذي ينظم مستويات السكر (الجلوكوز) في الدم، لذلك هو أهم هرمون ينتجه البنكرياس.

ومن أهمية الأنسولين تتضح خطورة اعراض التهاب البنكرياس وضرورة التسريع في اكتشافها وعلاجها.

كذلك يعمل على افراز الإنزيمات في الاثني عشر، التي تساعد على هضم الطعام: على سبيل المثال، الأميليز (لتحطيم الكربوهيدرات) والليبيز (لتفتيت الدهون).

والعرض الرئيسي من اعراض التهاب البنكرياس هو ألم البطن، والتي يمكن أن تكون شديدة في بعض الأحيان.

ومع الالتهاب الحاد في البنكرياس تتلف خلاياه وتدخل الإنزيمات إلى الدم.

لذلك، يلجأ الأطباء عند وجود أي ألم شديد في البطن، إلى تحديد محتوى الأميليز في الدم، وتعد نوبات ألم البطن والغثيان وانتفاخ البطن والإسهال من الأعراض.

لكن في بعض الأحيان تكون الأعراض غير نمطية تمامًا ويمكن أن تشبه أعراض التهاب الزائدة الدودية أو حتى النوبة القلبية.

اعراض التهاب البنكرياس الحاد

الاعراض الرئيسية لالتهاب البنكرياس الحاد هي التي تظهر فجأة في منتصف الجزء العلوي من البطن.

كما أنه في كثير من الأحيان، يتفاقم هذا الألم تدريجيًا إلى النقطة التي يستقر عندها، قد يكون الألم شديدًا وينتقل من البطن إلى الظهر، كما قد يتفاقم الألم بعد الأكل.

يمكن أن يؤدي الانحناء إلى الأمام أو الاحتضان (الالتفاف) على شكل كرة إلى تخفيف الألم بشكل كبير، لذلك يوصى باستشارة الطبيب إذا كنت تعاني من ألم بطني مستمر.

اعراض التهاب البنكرياس الحاد الإضافية:

  • غثيان.
  • تقيؤ.
  • إسهال.
  • قلة الشهية.
  • حرارة عالية (38 درجة أو أكثر).
  • بطن ناعم
  • اليرقان (اصفرار الجلد والملتحمة، أقل شيوعًا).

اعراض التهاب البنكرياس المزمن:

  • ألم في البطن: عادة ما يكون الألم موضعيًا في المنطقة فوق المعدية ذلك الجزء الشرسوفي (فوق المعدة) وينتقل إلى الظهر، وتزداد حدته بعد الأكل وينخفض ​​في وضعية الجلوس أو الانحناء للأمام.
  • الغثيان والقيء.
  • الإسهال، الإسهال الدهني (البراز الدهني)، زيادة حجم البراز.
  • انتفاخ، قرقرة في المعدة.
  • فقدان الوزن.
  • الضعف، والتهيج، وخاصة “على معدة فارغة”، واضطراب النوم، وانخفاض الأداء الوظيفي.
  • من اعراض التهاب البنكرياس المزمن “القطرات الحمراء” وظهور بقع حمراء زاهية على جلد الصدر والظهر والبطن.

موضوع قد يهمك: أعراض سرطان المعدة

أنواع التهاب البنكرياس

تنشأ اعراض التهاب البنكرياس عن نوعين من الالتهاب:

  • التهاب البنكرياس الحاد: حيث يصبح البنكرياس ملتهبًا خلال فترة زمنية قصيرة، ويزول الالتهاب بعد أيام قليلة.
  • التهاب البنكرياس المزمن: حيث يستمر التهاب البنكرياس لسنوات عديدة ويتسبب في تلفه بشكل مستمر وتدريجي.

وقد يتطور التهاب البنكرياس المزمن بعد نوبات متكررة من التهاب البنكرياس الحاد، وقد سبق الحديث عن اعراض النوعين.

أسباب تطور التهاب البنكرياس

ينشأ التهاب البنكرياس الذي يرصد هذا المقال اعراضه عن مجموعة من الأسباب، منها:

  • تناول الكحول.
  • أسباب وراثية.
  • التغذية غير الصحية وغير المتزنة مثل: نقص البروتين في النظام الغذائي، وتناول كميات كبيرة من الأطعمة الدهنية والبروتينية على خلفية تناول الكحول.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • اضطرابات الدورة الدموية في البنكرياس (على سبيل المثال، على خلفية آفات تصلب الشرايين الوعائية).
  • أمراض المناعة الذاتية (التي تسببها اضطرابات في جهاز المناعة).

ولهذا على الإنسان أن يقلع عن كافة السلوكيات المذكورة السيئة، ويتنبه لاعراض التهاب البنكرياس.

إقرأ أيضا: سرطان البنكرياس .. 9 أعراض أهمها فقدان الوزن والشهية

أسباب التهاب البنكرياس الأولي الحاد

يحدث التهاب البنكرياس الحاد عندما يحدث خطأ ما في عمل التربسين – إنزيم من إنتاج البنكرياس يقوم بتفكيك البروتينات في الطعام حتى يمكن هضمها.

ففي الوضع الطبيعي عندما ينتج البنكرياس التربسين، يظل غير نشط وغير قادر على تكسير البروتينات.

فقط بعد أن يغادر البنكرياس ويمر إلى الأمعاء يصبح نشطًا وقادرًا على تكسير البروتينات.

كذلك في حالات التهاب البنكرياس الحاد، ينشط التربسين أثناء وجوده في البنكرياس، ويبدأ في هضم خلاياه، فيبدأ ظهور اعراض التهاب البنكرياس.

بمعنى آخر، يبدأ البنكرياس في هضم نفسه وبالتالي يصبح ملتهبًا ومتهيجًا.

أسباب التهاب البنكرياس الثانوي المزمن

  • الأمراض والتشوهات في تطور المرارة والقنوات الصفراوية.
  • أمراض المكان الذي تدخل فيه القنوات الصفراوية والبنكرياس إلى الاثنى عشر.
  • غزوات أو تغلغل الديدان الطفيلية.
  • مرض الكبد.
  • النكاف.
  • اضطرابات التمثيل الغذائي (تلف الغدد الجار درقية، السمنة، اضطرابات الدورة الشهرية … إلخ)
  • أمراض الأمعاء الالتهابية من أصل غير معدي ومعدي.
  • القرحة الهضمية والتهاب المعدة والأمعاء المزمن.

لقد وجد العلماء أن تناول الكحول بانتظام حتى 200 مل يوميًا يؤدي بعد 5-8 سنوات إلى التهاب البنكرياس المزمن.

ويتأخر ظهور اعراض التهاب البنكرياس في هذه الحالة، ولا يتم اكتشافها إلا من خلال طرق التشخيص الخاصة.

علاج التهاب البنكرياس الحاد

بعد ظهور اعراض التهاب البنكرياس الحاد تعتمد طبيعة العلاج على شدة المرض، حيث يحدث أحيانا بشكل خفيف لا يسبب مضاعفات، وأحيانا بشكل حاد يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة.

اعراض التهاب البنكرياس
صورة توضيحية لمكان وجود عضو البنكرياس في الجسم

ويسعى العلاج في هذه الحالة لتحقيق ثلاثة أهداف هي:

  • تخفيف الآلام: حتى الشكل الخفيف من التهاب البنكرياس الحاد يمكن أن يسبب ألمًا خفيفًا إلى أن يصل إلى الشدة، لذلك يمكن استخدام المسكنات لتخفيف الألم.

يتم إعطاء الأدوية أيضًا لتخفيف أعراض الغثيان والقيء.

  • التغذية: للسماح للبنكرياس بالراحة قدر الإمكان، لذلك من المحتمل أن يشمل العلاج التغذية من خلال أنابيب التغذية.
  • ضخ السوائل في الوريد: نظرًا لأن الجسم قد يصاب بالجفاف الذي يعد من اعراض التهاب البنكرياس الحاد، ولذا يتم توفير السوائل من خلال أنبوب متصل بأحد الأوردة.

 سيتم إخراج معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب البنكرياس الحاد الخفيف من المستشفى في غضون أسبوع أو حتى قبل ذلك.

علاج هذا المرض من النوع المزمن

العلاج الرئيسي لالتهاب البنكرياس المزمن هو اتباع نظام غذائي ورفض العادات السيئة وتغيير نمط الحياة والأدوية نذكر منها على سبيل المثال:

  • الأدوية التي تقلل من إنتاج حمض الهيدروكلوريك في المعدة (مثبطات مضخة البروتون).
  • مضادات التشنج.
  • في وجود الألم – المسكنات ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

إذا كان الألم شديدًا للغاية ولم يتم تخفيفه بهذه الأدوية، يتم وصف المسكنات المخدرة.

كما أنه من الضروري أثناء الفحص الأولي لاعراض التهاب البنكرياس الحاد تحديد أمراض الأعضاء الأخرى في الجهاز الهضمي.

مثل: التهاب المرارة المزمن، التهاب المعدة، التهاب الاثني عشر، القرحة الهضمية في المعدة، التهاب الكبد، متلازمة فرط النمو البكتيري، خلل التنسج المعوي، أمراض الكلى … إلخ.

وذلك لأن هذه الأمراض يمكن أن يسبب أو يؤدي إلى تفاقم التهاب البنكرياس المزمن.

في هذه الحالة، من الضروري علاج أمراض الجهاز الهضمي الأخرى.

إذا كانت الأدوية التي يتناولها المريض لأمراض أخرى يمكن أن تسهم في تطور المرض، يتم تحديد مسألة استبدال الأدوية من قبل الطبيب.

يجب وصف جميع أنواع العلاج الدوائي ومراقبتها من قبل أخصائي أمراض الجهاز الهضمي.

إذا تم تحديد أي عائق ميكانيكي لتدفق الصفراء، يتم عرض العلاج الجراحي للمريض.

الوقاية من هذا المرض

قبل التنبه لاعراض التهاب البنكرياس يجب البحث عن سبل الوقاية من عوامل الخطر التي تثير المرض:

  • العلاج في الوقت المناسب للأمراض التي تثير ظهور التهاب البنكرياس، والتنبه للاعراض المحتملة.
  • كما أن القضاء على احتمالية التسمم المزمن الذي يساهم في تطور هذا المرض، وخاصة من خلال الامتناع عن تناول الكحول التي حرمها الإسلام تماما.
  • كذلك ضمان نظام غذائي متوازن ومتكامل.
المراجع
1- مقالة بعنوان “Pancreatitis” نشرت على مدونة britannica.com
2- مقالة بعنوان “Symptoms & Causes of Pancreatitis” نشرت على موقع niddk.nih.gov
زر الذهاب إلى الأعلى