متلازمات

أنواع الإعاقات

هناك الكثير من أنواع الإعاقات الشائعة في العالم، ومن أشهرها: العقلية، الحسية، الحركية، وصعوبة الاختلاط بالمجتمع المحيط، كما تعد الإعاقة من العوامل التي تؤثر على تعليم الفرد، حالته النفسية، وتطوره وتدريبه، وبذلك يكون من ذوي الاحتياجات الخاصة لأنه يعد أقل من أقرانه في أداء الوظائف.

كذلك تؤثر الإعاقة في نفسية صاحبها وتسبب له التوتر والضيق، وبعض الأحيان يكون متعصباً.

ومن الممكن أن يتحول الإنسان إلى شخص عدواني.

قد يولد الإنسان ومعه إعاقة، وقد تحدث له بعض الظروف المسببة لها، مثل:
الظروف البيئية والاجتماعية، عندما نعّرف الإعاقة سنجد أن جميعنا معاقين فلا يوجد شخص متصف بالكمال.

لا يمكن أن نعرف الإعاقة على أنها مرضاً، ولكن هي حالة من التأخر أو الانحراف في النمو من النواحي العقلية والجسمية والسلوكية والتعليمية، ينتج عنها صعوبات خاصة.

في هذه الحالة يجب توفير فرص خاصة للنمو والتعليم بأساليب يجب تنفيذها بشكل فردي أو جماعي، وبلغة تربوية.

لأن الإعاقة تفرض قيود على أداء الفرد، مما يجعله يواجه الصعوبات.

أنواع الإعاقات

تنقسم الإعاقات لأنواع متعددة، ومنها:

  • الإعاقة الحركية: وهي أحد أكثر أنواع الإعاقات شيوعاً.
  • كذلك الإعاقة الذهنية: وهي أحد أنواع الإعاقات التي تفقد الدماغ وظائفه.
  • الإعاقة الحسية: تعد أحد أنواع الإعاقات التي تصيب الحواس الخمسة لدى الإنسان فتفقده ميزاتها.
  • الإعاقة الجسمية.
  • صعوبات التعلم.
  • اضطرابات التواصل.
  • التوحد.

إخترنا لكم: خلل الكروموسومات .. الأنواع والعلاج

 الإعاقة العقلية

تعد الإعاقة العقلية من أكثر أنواع الإعاقات شيوعاً، وتحدث نتيجة انخفاض لمستويات الذكاء عند الإنسان.

كما أنها من الممكن أن تكون مشكلة وراثية أو تتعلق بأمور بيئية.

كما أن الإعاقة العقلية قد تكون ناتجة عن خلل في وظائف الدماغ، كالعد، التركيز، الذاكرة، والاتصال مع الآخرين.

مما ينتج عنها اعاقات تعليمية أو خلل في سلوك الفرد.

للإعاقة العقلية عدة أشكال، فمن الممكن أن تكون بسيطة، متوسطة، أو شديدة.

ويتم الحكم على الإنسان وتحديد مستوى إعاقته عن طريق عدة إجراءات.

من هذه الإجراءات عدم قيام الإنسان بوظيفتين أو أكثر في نفس الوقت، وقياس معدل وظائف المخ، وأن يتصرف الشخص تصرفات طفولية جداً.

يتم قياس درجة الإعاقة العقلية عن طريق اختبارات الذكاء، الذي يقوم بتحديد درجة الذكاء لدى الإنسان.

وبناءً عليها يحدد الطفل إذا كان يعاني إعاقة عقلية أو لا.

كما يتم تأهيل الإعاقة العقلية وفقاً لدرجة شدة الإعاقة لدى الشخص.

ويتم التدخل من خلال علاجات دوائية من خلال الأطباء، وتدخلات تربوية وسلوكية من خلال الأخصائي النفسي.

أنواع الإعاقات
الإعاقة العقلية

الإعاقة الحركية

تعد الإعاقة الحركية من أنواع الإعاقات التي تؤثر على الفرد بشكل كبير.

حيث أن لديه عائق جسدي يعيقه عن القيام بوظائفه الحركية بشكل طبيعي.

تحدث الإعاقة الحركية نتيجة حدوث مرض أو إصابة تسببت بحدوث ضمور في العضلات، أو فقدان في القدرة على الحركة، مما أدت إلى اختلال في الحركة.

ينتج عن الإعاقات الحركية عدم القدرة على الحركة بشكل كلي أو جزئي، وبالتالي عدم القدرة على القيام بالعديد من المهارات والأنشطة الحركية مثل المشي وحمل الأشياء.

ويكون السبب في الإعاقات في الحركة خلل في الرسائل الكهربائية التي تُرسل إلى المخ.

أيضاً بعض إصابات الدماغ، ويضطر المريض لاستخدام وسائل مساعدة في الحركة كالعكاز أو الكرسي المتحرك.

يحتاج الشخص المصاب بالإعاقات الحركية إلى برامج طبية واجتماعية وتربوية ومهنية، لمساعدته في تحقيق أهدافه والعيش باستقلالية.

الإعاقة الذهنية

تعد الإعاقة الذهنية من أنواع الإعاقات التي تشبه الإعاقة العقلية،  وتتعلق بضعف الاستجابة أو الضعف العقلي، والتي تنتج نتيجة وجود اضطرابات في وظائف الدماغ العليا.

يكون الشخص المصاب بالإعاقة في هذه الحالة عاجزاً عن التركيز أو العد.

فيشعر الشخص المصاب بالعجز وبأنه غير قادر على التحصيل أو الإنجاز.

شاهد أيضا: متلازمة توريت .. أهم الأعراض والأسباب والمضاعفات وسبل العلاج

الإعاقة الحسية

تعد الإعاقة الحسية من أنواع الإعاقات المنتشرة ونراها بشكل كبير، وهي الإعاقات التي تشتمل على خلل واضح في حواس الإنسان ومن الإعاقات الأكثر شيوعاً:

الإعاقة السمعية:  وهي الإعاقة التي يفقد بها الشخص قدرته على السمع، بشكل كلي أو جزئي، ويقوم الشخص المصاب باستخدام أدوات مساعدة تعتمد على لغة الإشارة.

ومنها الإعاقة البصرية:  وهي تلك الإعاقة التي تحدث نتيجة فقدان المريض لحاسة النظر، بسبب وجود خلل في شبكية العين أو المياه الزرقاء، أو المشاكل التي تصيب عضلات العين.

ويتم التعامل مع الشخص المصاب بالإعاقة البصرية باستخدام الطرق الخاصة، مثل استخدام شرائط مسجلة، أو طريقة بريل.

بالإضافة إلى الإعاقة النطقية التي يفقد فيها المصاب حاسة النطق وجزء من التواصل، بشكل كلي أو جزئي.

ويتم التواصل مع الشخص المصاب بلغة الإشارة

 أسباب حدوث أنواع الإعاقات 

تعد أسباب حدوث الإعاقة متعددة، وتنقسم إلى أسباب وراثية وأسباب بيئية.

تعد الأسباب الوراثية لحدوث  أنواع الإعاقات من الأسباب الشائعة، وهي التي تنتقل من الطفل عن طريق الجينات الوراثية، كما هو موجود في الكثير من الأسر مثل التخلف العقلي.

كما أنه من الأسباب الوراثية التي تعمل على حدوث أنوع الإعاقات النقص الوراثي في إفراز الغدة النخامية.

والتي يعد من أهم أسبابها زواج الأقارب.

كذلك تعد الأسباب البيئية لحدوث الإعاقة من الأسباب التي تحدث بعد الولادة، مثل إعاقة العضلات والعظام، مثل إيذاء أو جرح نفسك عند مساعدتك لأحد الأشخاص.

أيضاً السرطان وهو مرض مخيف في حد ذاته ويصبح أكثر من ذلك عندما تدرك أنه أحد أهم الأسباب التي تجعل الناس غير قادرين على العمل لفترة طويلة.

كما أن الإصابات وحوادث التمرين، الجراحة، والحوادث من مسببات الإعاقة طويلة الأجل، والتي تتسبب في عجز الإنسان عن القيام بمهامه بشكل طبيعي كما كان.

كذلك من الممكن أن تحدث الإعاقة أثناء الولادة، كحدوث الخلع لدى الطفل مما يجعله معاق حركياً، وعاجزاً عن تلبية أدنى متطلباته.

مقالة للفائدة: أعراض المرض النفسي .. كيف نكتشفه ونعالجه ونضمن الوقاية منه

المراجع
1- موضوع عن “Prevalence and most common causes of disability among adults–United States, 2005” نشر على موقع Ncbi
2- مقالة بعنوان “Describe The Causes And Effects Of Complex Disability And Conditions” موجودة على مدونة Ipl
زر الذهاب إلى الأعلى