الحمل والولادة

ألم السرة عند الحامل

يعد ألم السرة عند الحامل من المشاكل والأعراض الطبيعية التي تمر بها معظم النساء أثناء الحمل، نتيجة التغيرات التي تحدث في الهرمونات، ذلك عند زيادة حجم بطن الحامل.

كما أن ألم السرة لا يشترط أن يصيب الحامل في كل مرحلة حمل تمر بها، فقد تشعر به أثناء حملها بأحد أطفالها، بينما لا تشعر به عند حملها الطفل الثاني.

قد تتفاجئ الكثير من النساء بألم السرة، وقد تخاف البعض، رغم أنه من الأعراض المتوقع للحامل الإصابة بها، فقد يتوقعن الإصابة بآلام الظهر، الغثيان، وتقلبات في المزاج.

ربما يصاحب ألم السرة انتفاخ صغير في السرة، فهذا يعني أن المشكلة فتق في السرة.

بينما إذا لم يكن الألم مصاحب انتفاخ فالأمر طبيعي بسبب تمدد جدار الرحم.

تتعرض المرأة الحامل لألم السرة عند الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، وعادة بعد منتصف الحمل، ويكون الألم متقطع، قد يظهر في أيام ويختفي في أيام أخرى.

يحدث ألم السرة عند الحامل نتيجة كبر وتمدد عضلات البطن، مما يعمل على الشد على منطقة السرة من البطن، لأنها تمثل أضعف نقطة في جدار البطن الأمامي.

كما أن ألم السرة يحدث في السرة نفسها، أو على أحد الجانبين، أو أعلى السرة أو أسفلها، ويزداد عند الانحناء والتعب وبذل الجهد، كما يخف عند الراحة والإستلقاء.

أيضاً يزيد ألم السرة عند الحمل بتوأم، أو حين يكون هناك زيادة في الوزن، أو عند ضعف عضلات البطن.  وقد يصبح ألم السرة حاداً ومزعجاً بشكل كبير.

أسباب ألم السرة عند الحامل

قد يتسائل الكثيرين عن أسباب الآلام في السرة أو ما حولها عند الحامل، فهناك عدة أسباب محتملة لألم السرة منها ما يلي:

  • فتق السرة: يعد فتق السرة من الحالات الشائعة التي تتعرض لها النساء قبل وأثناء وبعد الحمل.   قد يصاحب الحمل العديد من التغييرات في السرة، وخصوصاً ألم وانتفاخ السرة.

يحدث الفتق السري عند زيادة الضغط على البطن بشكل كبير، وبالتالي يصبح هناك ألم حاد في السرة، ويكون فتق السرة خطيراً عند الحمل بأكثر من جنين.

يجب مراجعة الطبيب عند ظهور علامة الفتق السري، فمن الممكن أن تؤدي لمضاعفات خطيرة إذا لم تُعالج، فإذا وصل الفتق للأعضاء والأنسجة يقلل إمدادها بالدم وتتكون العدوى.

  • تمدد العضلات: يعد تمدد العضلات من الأعراض التي تظهر في الفترة الأخيرة من الحمل.

وبذلك يكون الشد على عضلات بطن الحامل شديد، مما يتسبب في ظهور العلامات والحكة المصاحبة للألم.

عند تمدد العضلات تكون السرة هي مركز الحدث، أي أنها في منطقة التمدد فعلياً، مما قد يزيد من الضغط على السرة.

فتشعر الحامل بألم في السرة.

  • تضخم الرحم: يعد تضخم الرحم من أعراض الحمل التي تحدث في الثلث الأخير من الحمل.

فمع زيادة حجم الرحم يزداد الضغط على السرة، فتندفع البطن للأمام فتبرز السرة إلى الخارج.

عندما تندفع البطن والسرة إلى الخارج،  يضغط وزن الجنين والسائل الأمينوسي على السرة، فتبدو السرة بارزة للخارج بعد أن كانت للداخل، فيسبب الإزعاج والضيق والألم للحامل.

مقالة للفائدة: أعراض الفتق السري وما هي أسبابه

أسباب أخرى

  • ثقب السرة: يعد ثقب السرة من الحالات التي تسبب الألم في السرة وخصوصاً للمرأة الحامل.

فقد اعتادت الكثير من النساء على تزيين السرة بثقبها ووضع الإكسسوار فيها(حلق السرة).

يؤثر حلق السرة تأثيراً سلبياً على الحامل، فيجب على الحامل التخلص من الحلق وإزالته فوراً.

خصوصاً إذا كان الثقب حديثاً؛ لحماية السرة والبطن من الالتهابات والعدوى.

إذا بقي حلق السرة في السرة خلال فترة الحمل، فإن ذلك سيؤثر على الحامل وقد يسبب الإزعاج مع نمو البطن.

أو ربما يعلق بالملابس ويسبب الألم والاحمرار.

  • بشرة مشدودة وجافة: تعد البشرة الجافة والمشدودة من الأعراض التي تسبب الألم للسرة، تؤثر هرمونات الحمل على البشرة فتعمل على شد الجلد.

ومع نمو الجنين سوف تشعر بالحكة في البطن مسبباً الألم.

  • الإمساك: يعد الإمساك من الحالات الشائعة التي تحدث أثناء فترة الحمل، ويكون سببها تراكم الغازات داخل البطن.

ويعّرف على أنه حركة الأمعاء أو التبرز 3 مرات أو أقل خلال أسبوع.

كما أوضح المختصون والأطباء أن الإمساك والآلام المصاحبة له تسبب آلام في السرة عند الحامل، ولكن لا تدعو للقلق أو الخوف.

ألم السرة عند الحامل
أسباب ألم السرة عند الحامل

نصائح للتقليل من ألم السرة عند الحامل

يعد ألم السرة أثناء الحمل متذبذباً، أي يظهر في بعض الأحيان ويختفي في أحيان أخرى.

يكون ألم السرة خفيفاً في بداية الحمل ويزداد في المراحل الأخيرة من الولادة.

ينصح المرأة الحامل ببعض الأعمال التي يجب أن تقوم بها للتخفيف من ألم السرة لديها، وتقليل الضغط على منطقة البطن والسرة.

يجب أن تحافظ الحامل على النوم على أحد الجانبين، مع تجنب النوم على البطن والظهر.

مع وضع وسادة تدعم البطن عند النوم او الاستلقاء.

كما يجب أن تحرص الحامل على الابتعاد عن خدش السرة وحكها، مع دهن البطن بالكريمات والزيوت المرطبة.

وذلك للتخفيف من الحكة وتهيج الجلد في منطقة السرة.

كما يساعد ارتداء ملابس فضفاضة على منع احتكاك الملابس بالسرة.

كما أن وضع كمادات على المنطقة التي تشعرك بالحكة يشعر بالراحة بشرط أن لا تكون ساخنة أو باردة جداً.

متى يجب عليكي زيارة الطبيب

تعد آلام السرة في أغلب الحالات لا تشكل خطراً على المرأة الحامل.

ولكن في بعض الأحيان تكون خطيرة وتتطلب تدخل طبي عاجل.

بما أن الشخص المصاب بألم السرة حدد السبب وراء الألم، فإن اختيار العلاج يتم وفق المسبب للألم.

يتطلب الألم في السرة الذي يستمر أكثر من 3 ساعات تدخلاً فورياً للعلاج.

كما أن الألم الذي يمنع الشخص من أداء أنشطته اليومية يتطلب مراجعة الطبيب.

أيضاً الألم المصحوب بالقيء الشديد، ضيق التنفس الممت للرقبة والذراع، الشعور بألم في الصدر، القيء المصحوب بخروج دم، أيضاً الألم الناجم عن جرح او إصابة.

موضوع قد يهمك: الحمل خارج الرحم .. التدخل الطبي العاجل ضرورة لابد منها

المراجع
1- مقالة بعنوان “How Your Belly Button Changes During Pregnancy” نشرت على موقع Whattoexpect
2- مقالة هامة حول “?What Causes Bellybutton Pain During Pregnancy” نشرت على مدونة Medicalnewsusa
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم إكتشاف إستخدامك إضافة لمنع الاعلانات، قم بتعطيلها وتحديث هذه الصفحة لتجد ما تبحث عنه