السرطان

أعراض سرطان الجلد .. الوقاية والعلاج

تختلف أعراض سرطان الجلد باختلاف نوعه، فهناك سرطان الجلد الميلانوما، وسرطان الخلايا الحرشفية، وهناك سرطان الخلايا القاعدية، والسرطان هو النمو غير الطبيعي للخلايا، ويحدث في حالة سرطان الجلد في المناطق التي تتعرض للشمس غالباً، ولكنه قد يحدث في المناطق التي لا تتعرض لأشعة الشمس.

ولذلك يعد تقليل التعرض للشمس من أسباب الوقاية من سرطان الجلد، وليس المقصود هنا عدم التعرض نهائيا للشمس.

لأن ذلك أيضاً يؤدي لمشكلات صحية متعلقة بفيتامين د، ومن المناطق التي يمكن أن تصاب بسرطان الجلد الوجه والشفتين وفروة الرأس.

علاوة على ذلك الصدر والأذنين والرقبة واليدين والذراعين وعلى الرجلين عند السيدات.

ولكن عند الحديث عن أعراض سرطان الجلد ينبغي الانتباه إلى أنه قد يتشكل في المناطق البعيدة عن أشعة الشمس.

مثل كف اليد، وأسفل الأظافر، والأعضاء التناسلية.

من ناحية أخرى يعد الاكتشاف المبكر لأعراض سرطان الجلد من أهم أسباب علاجه بنجاح.

ولذا على الإنسان أن يفحص جلده باستمرار منتبها لأي تغييرات غير طبيعية، لاكتشاف أعراض سرطان الجلد في مراحله الأولى.

وسرطان الجلد يصيب كافة ألوان الجلد الداكنة والفاتحة.

ولكن سرطان الجلد الميلانوما عندما يصيب ذوي البشرة الداكنة يصيبهم عادة في المناطق التي لا تتعرض للشمس كباطن اليدين والقدمين.

أهم أعراض سرطان الجلد

يعد سرطان الجلد من نوع سرطان الخلايا القاعدية الأكثر انتشاراً بين سرطانات الجلد ويصيب حوالي 2.8 مليون أمريكي سنوياً.

ويحدث هذا النوع من سرطان الجلد في العادة في المناطق المعرضة للشمس كالرقبة والوجه.

ومن أعراض سرطان الجلد الخلايا القاعدية:

  • نتوء لامع أو بقعة وردية اللون أو حمراء.
  • ندبة مسطحة تحمل لون بشرة الإنسان أو بنية اللون.
  • قرحة نازفة أو قشرة تلتئم أحياناً وتنزف أحيانا.

كذلك فإن سرطان الجلد من نوع الخلايا الحرشفية يصيب غالبا المناطق المعرضة للشمس.

ومن أعراض سرطان الجلد من نوع الخلايا الحرشفية:

  • عقدة صلبة ذات لون أحمر.
  • بقعة مسطحة متقشرة.

وغالبا ما تظهر أعراض سرطان الجلد عند الرجال على الوجه والجذع، وعند النساء أسفل الساقين.

ولكن أعراض سرطان الجلد من نوع الميلانوما، فهي:

  • بقعة بنية كبيرة مع بقع داكنة
  • بثرة مؤلمة يرغب المصاب في حكها.
  • بقعة صغيرة ذات حدود غير منتظمة ذات لون أبيض أو وردي أو أزرق، أو أزرق داكن أو أحمر أو وردي
  • شامة متغيرة اللون والحجم، تنزف أحيانا، وأحيانا لا.
  • بثور داكنة في باطن الكف، وأطراف الأصابع في اليدين والقدمين، وباطن الفم والأنف أو على أغشية المهبل أو الشرج.

أمراض أخرى مرتبطة بسرطان الجلد

ويرتبط بسرطان الجلد عددا من السرطانات التي تشبه أعراضها أعراض سرطان الجلد.

منها نوع من السرطانات التي تصيب في الغالب أصحاب المناعة الضعيفة جدا.

مثل مرضى الإيدز أو المرضى الذين يتناولون مثبطات المناعة لأسباب صحية كزراعة الأعضاء.

وهذا المرض هو كابوسي ساركوما، والذي تظهر أعراضه على الجلد والأغشية المخاطية كبقع ذات لون أحمر أو أرجواني.

ومنها سرطان خلايا ميركل الذي يظهر على هيئة نتوءات صلبة ولامعة على الجلد أو أسفله مباشرة وفي بصيلات الشعر.

وغالبًا يظهر هذا النوع من السرطان في الرأس والعنق والجذع.

وكذلك سرطان الغدة الدهنية، وهو نوع غير شائع من السرطان، وينشأ في الغدد الدهنية في الجلد، وغالبا في الجفن.

العلاج

عند الحديث عن علاج سرطان الجلد لابد أن نلاحظ أن العلامة الأهم بين أعراض سرطان الجلد التغيرات التي تظهر على الجلد[3].

وتنبع صعوبة التشخيص من كون أن تلك التغيرات تمثل أعراضا للعديد من الأمراض.

مع ضرورة الملاحظة أن أي حبوب لها رأس لا تمثل في الغالب خطراً جوهريا.

ولكن التي ينبغي القلق منها هي الحبوب التي لا رأس لها.

يحدث السرطان بسبب طفرات أو أخطاء في الحمض النووي للخلايا، وبالتالي تنمو الخلايا خارج سيطرة الجسم.

فتتشكل كتل الخلايا السرطانية على هيئة أورام.

وتتعدد أنواع سرطان الجلد بحسب الموقع الذي تبدأ فيه الخلايا السرطانية بالظهور، حيث تنقسم خلايا البشرة إلى ثلاثة أنواع:

وهي الخلايا الحرشفية أسفل سطح الجلد الخارجي مباشرة، والخلايا القاعدية وتقع تحتها، والخلايا الميلانينية، وهي التي تنتج لون الجلد.

أعراض سرطان الجلد
سرطان الجلد

يؤدي التعرض للشمس بإفراط أحيانا للإصابة بسرطان الجلد وبالإضافة إلى ذلك فإن من أسبابه التعرض لمواد سامة أو ضعف المناعة

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد

  • البشرة الفاتحة لأن قلة الميلانين الملون للجلد يحمي من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
  • الأشخاص الذين يصابوا بحروق الشمس بسهولة أكثر عرضة لسرطان الجلد.
  • التعرض المفرط لأشعة الشمس.
  • الساكنون في المناطق المشمسة.
  • أصحاب الشامات غير الطبيعية كالوحمات.
  • من تظهر لهم الزيادات الجلدية الخشنة المتقشرة ولونها يتراوح من بني إلى وردي داكن.
  • تاريخ عائلي يحتوي على مصابين بسرطان الجلد.
  • إصابة سابقة بسرطان الجلد.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • التعرض لعلاج إشعاعي أو بعض مواد سامة كالزرنيخ.

الوقاية من سرطان الجلد

يمكن أن تقي نفسك قبل ظهور أعراض سرطان الجلد ومحاولة علاجها، من خلال:

  • الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس وقت الظهيرة، أو عندما تكون تلك الأشعة في أوج شدتها.
  • استخدام الواقيات من أشعة الشمس، رغم أنها لا تحمي بشكل كامل، ولكن تخفف الأعراض، مع ضرورة زيادة كميته ووضعه كل ساعتين.
  • ارتداء الملابس الداكنة، لأنها تحمي من أشعة الشمس الضارة، علما أن هنالك ملابس واقية من ضوء الشمس على وجه الخصوص.
  • ارتداء النظارات الشمسية.
  • الابتعاد عن أسرة التسمير، لأن الأشعة التي تستخدم في هذه العملية تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • افحص الجلد بشكل متواصل، وتنبه لأي تغييرات سواء كان متعلقا بشامة أو نمش أو نتوء أو وحمة، أو تمو بأي شكل.
هل سرطان الجلد قاتل

لابد أن ننتبه أولا نحن سكان المنطقة العربية أقل عرضة للإصابة بسرطان الجلد لأن غالبيتنا من ذوي البشرة الداكنة.

وبالتالي هي الأقل احتمالا للإصابة بأعراض سرطان الجلد.

أما في الغرب فيعالج حوالي خمسة ملايين شخص سنويا من سرطان الجلد، وهذا يعني أن قابلية الشفاء من مرض السرطان ممكنة.

ولكن إذا تم اكتشاف المرض مبكراً، وهذا ما لا يحدث للأسف في كثير من الحالات.

ولذا قدرت منظمة السرطان الأمريكية أم أكثر من 7200 شخص سيموتون بسرطان الجلد في عام 2019م.

ولكن إن تم اكتشاف أعراض سرطان الجلد مبكراً فإن معدل البقاء لمدة خمس سنوات يزيد عن 92%.

بينما ينخفض المعدل إلى 23% إذا تأخر اكتشاف السرطان لما بعد انتشاره إلى مناطق بعيدة.

المراجع
1- مقالة عن “A Dangerous Skin Cancer” نشرت على موقع Skincancer
2- موضوع بعنوان “Skin Cancer” تم نشره على مدونة Cancer
زر الذهاب إلى الأعلى