السرطان

أعراض سرطان الثدي الحميد

أعراض سرطان الثدي الحميد كثيرة، ومن أبرزها: تغير في شكل الثدي وتقشر الجلد والاحمرار، وإفرازات غير طبيعية من الحلمة، كما يمكن التخلص من هذه المشكلة من خلال إتباع بعض الطرق الوقائية. 

سرطان الثدي الحميد من الأمراض التي تظهر غالباً عند النساء التي في سن البلوغ أو أكبر، كذلك قد يصيب الرجال لكن نادر ما يحدث ذلك. 

وأغلب الأعراض تكون عبارة عن ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وتعرض الجهاز الهضمي لمشاكل عديدة، والتعرض لعدم الراحة أثناء النوم.

كما من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا الورم الحميد هي: قلة الحركة، إدمان الكحول والتدخين، والإصابة بالسمنة.

كذلك هذا السرطان على الرغم أنه حميد لا يجب الاستهتار به أو إهمال علاجه، لأنه قد يتحول من حميد إلى خبيث فيما بعد، لذلك يجب إتباع الطرق الوقائية العلاجية عند الإصابة بها حتى لا تتفاقم بعد ذلك، وتتضاعف أعراض سرطان الثدي الحميد.

علاوة على ذلك لتجنب الإصابة بسرطان الثدي الحميد يجب إتباع بعض الطرق الوقائية العلاجية ومن أهمها: إراحة الجسم بما فيه الكفاية، ممارسة التمارين الرياضية باستمرار، وإتباع نظام غذائي صحي، وتجنب التدخين والكحول. 

ماهى أعراض سرطان الثدي الحميد

أعراض سرطان الثدي الحميد عديدة، وسيتم ذكر اهمها فيما يلي:

  • أورام غدية ليفية. 
  • إفرازات من حلمة الثدي.  
  • ظهور كتلة واحدة أو أكثر من الأورام الحميدة في الثدي.
  • الأرق، وعدم إنتظام النوم.
  • كما من أعراضه تغير في الحلمة من ناحية اللون وطبيعة الملمس. 
  • ضيق في التنفس. 
  • مشاكل في الجهاز الهضمي. 
  • آلام في الثدي. 
  • التقيؤ والغثيان. 
  • الإسهال والإمساك. 
  • درجة حرارة الجسم مرتفعة.
  • كذلك من أعراض سرطان الثدي الحميد تواجد كتلة تتميز بالصلابة في ثدي المرأة. 
  • الغدد الليمفاوية في حالة تضخم. 
  • حكة وطفح جلدي وتقرحات في المنطقة التي تحيط بالثدي.
  • تقشير في جلد الثدي وتغير لونه وملمسه.
  • حدوث تغيرات في شكل الثدي وحجمه. 
  • تعرض الثدي للانتفاخات.
  • الشعور بضعف وآلام شبه دائمة. 
  • تعرض الجلد للتهيجات.
  • كما من أعراضه تجعد الثدي وإحمراره.

بالإضافة إلى ذلك لتجنب ظهور أعراض سرطان الثدي الحميد يجب إتباع بعض الطرق الوقائية العلاجية التي سيتم ذكرها في نهاية هذا المقال.

أسباب سرطان الثدي الحميد

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي الحميد، ومن أهم هذه الأسباب:

  • سوء التغذية.
  • العوامل الوراثية.
  • قلة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين E.
  • تعرض الثدي للالتهابات.
  • قلة أخذ قسط كافي من الراحة والنوم.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • التدخين. 
  • تعاطي الكحول.
  • التغير في الهرمونات.
  • قلة شرب العصائر الطازجة.
  • الإكثار من شرب المشروبات الغنية بالكافيين. 
  • السمنة والوزن الزائد. 
  • الإحاطة بجو ممتلئ بالتوتر أو القلق.
  • تعرض الجسم لإشعاعات.
  • حدوث تغيرات داخل أنسجة الثدي.
  • تعرض الثدي للعدوى. 
  • الإفراط في تناول اللحوم.
  • كذلك من أسباب سرطان الثدي الحميد قلة ممارسة الأنشطة الرياضية البدنية.

كانت تلك أهم الأسباب التي تؤدي لظهور أعراض سرطان الثدي الحميد.

ما هو خطر الإصابة بسرطان الثدي

قد تزداد خطورة الإصابة بسرطان الثدي من خلال عدة عوامل، ومن أهم هذه العوامل:

  • السمنة والوزن غير الصحي. 
  • إدمان الكحول والتدخين. 
  • قلة الحركة وممارسة الأنشطة الرياضية البدنية. 
  • التقدم في العمر.
  • العوامل الوراثية.
  • كذلك تعاطي بعض الهرمونات من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الثدي. 

والمفترض أن الإنسان الذي يعاني من هذه المخاطر أن يكون أكثر حذرا تجاه أعراض سرطان الثدي الحميد.

تشخيص سرطان الثدي الحميد

في الغالب عندما تشعر المرأة أن هناك تكتلات في ثديها، تسارع إلى زيارة الطبيب.

كما أن الطبيب يقوم بإجراء العديد من الفحوصات الطبية  للمرأة التي تشعر بهذه الكتل، ويقوم بإجراء طبي يسمى (Triple assessment)، وهو عبارة عن تقيم ثلاثي ويعتمد على ثلاث خطوات.

لذلك من هذه الخطوات التي يتبعها الطبيب للكشف عن مدى دقة أعراض سرطان الثدي الحميد ما يلي:

  • فحص الثدي عن طريق لمسه وتحسس التكتلات الموجودة فيه وهذا ما يعرف بالفحص اليدوي.
  • استخدام صورة الأشعة الفوق صوتية التي تسمى ((Ultrasound scan أو يستخدم الطبيب الأشعة المناسبة للكشف عن حقيقة هذه الكتل.
  • كذلك أخد عينة من الثدي، وتتم هذه العملية كالتالي، يأخذ الطبيب عينة عن طريق إدخال إبرة رقيقة إلى الثدي وأخد العينة المراد فحصها ((Fine needle aspiration. 

كما أن النساء أو الفتيات المصابات بهذه الأورام الحميدة، تكون أقل عرضه للمضاعفات الحادة، لهذا السبب لا يتم إجراء الفحص الثلاثي لهن في أغلب الأحيان.

ولهذا فإن في أغلب الحالات للفتيات والصغيرات في السن، يستخدم فقط التقيم اليدوي عن طريق تحسس الثدي.

ولكن إذا كانت السيدة التي تعاني من هذه التكتلات لم تصل لعمر 40 عام، يقوم الأطباء بفحصها بالتصوير الشعاعي، وذلك للحصول على نتائج أكثر دقة.

لذلك إذا كانت السيدة التي تعاني من أعراض سرطان الثدي الحميد، ناضجة ستكون بنية الثدي لديها أكثر صلابة، لذلك قد لا يجدي تشخيص التصوير الشعاعي نفعاً.

وفي هذه الحالة يجب الوصول إلى التقييم الثلاثي كاملاً وهذا للوصول إلى أفضل، وأدق نتيجة يمكن الحصول عليها.

الفرق بين الكتل الحميدة والخبيثة في الثدي

الكتل الحميدة في الثدي عبارة عن كمية من الخلايا بشكل طبيعي، لكنها لا تعد سرطانية، كما أنها لا تعود من جديد بعد استئصالها، كذلك نموها يكون بطيء نوعاً ما. 

كذلك الكتل الخبيثة عكس الحميدة فهي تنمو بسرعة أكبر، وتنتشر بشكل كبير، وتعد خلايا سرطانية.

أما بالنسبة لأنواع الأورام الحميدة فهي كالتالي:

أورام وعائية، الورم العضلي، الورم العصبي، أورام غدية، الورم الحليمي، أورام شحمية، أورام ليفية، الورم السحائي، كما الورم الميلانيني.

أعراض سرطان الثدي الحميد
أشكال سرطان الثدي

أما بالنسبة لأنواع الأورام الخبيثة فهي كالتالي:

لوكيميا، كارسينوما، ليمفوما، الورم الأرومي، ساركوما، وورم الخلايا الجنسية.

علاوة على ذلك فإن عند علاج الأورام الحميدة فإنها قد لا تعود بعد ذلك، لكن الأورام الخبيثة حتى لو تم علاجها فإنها قد تعود من جديد فيما بعد.
وكل تلك الأنواع الخطرة، تؤكد على ضرورة التنبه إلى أعراض سرطان الثدي الحميد.

هل يتحول سرطان الثدي الحميد إلى خبيث

سرطان الثدي الحميد لا يجب الاستهتار به أو إهمال علاجه، لأنه قد يتحول من حميد إلى خبيث فيما بعد، لذلك يجب إتباع الطرق الوقائية العلاجية عند الإصابة بها حتى لا تتفاقم فيما بعد. 

كما أنه قليل ما يتحول هذا الورم إلى ورم سرطاني، ومن الأورام الحميدة التي قد تتحول فيما بعد إلى خبيثة هي أورام الثدي، القولون، عنق الرحم، والغدد الليمفاوية. 

الوقاية

الوقاية من سرطان الثدي الحميد

عند الحديث عن أعراض سرطان الثدي الحميد لابد من البحث في سبل الوقاية، وهي:

  • الابتعاد عن المركبات التي شبيهة من هرمون الأستروجين. 
  • تجنب الإفراط في تناول اللحوم. 
  • الإكثار من شرب العصائر الطازجة. 
  • الإكثار من الأطعمة الغنية بعنصر اليود، مثل: التوت البري، الخوخ، والموز. 
  • الامتناع عن تناول المقالي.
  • تجنب المشروبات الغنية بالكافيين.
  • تجنب التدخين.
  • الابتعاد عن السكريات المكررة. 
  • أخذ قسط كافي من النوم.
  • ممارسة اليوغا أو الاسترخاء.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بفيتامين E، على سبيل المثال: زيت الزيتون، القرنبيط، والبندورة.
  • العمل على إجراء فحوصات للثدي بشكل مستمر.
  • الابتعاد عن مسببات التوتر أو القلق. 
  • الحرص على الإبقاء على وزن صحي. 
  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • كذلك ممارسة التمارين البدنية الرياضية باستمرار. 

علاج سرطان الثدي الحميد

طريقة علاج سرطان الثدي الحميد تتم كعلاج باقي الأورام الأخرى، كما يتم استئصال الثدي بالكامل أو الجزء المصاب في حال تعرض المريضة لآلام شديدة. 

كما أنه قد لا يتم استئصال الثدي بشكل كامل، وقد يتم اللجوء للعلاج الكيماوي، كذلك تناول حبوب منع الحمل.

في النهاية، كانت تلك أهم أعراض سرطان الثدي الحميد وأنواعه وعلاجه، وسبل الوقاية منه. 

المراجع
1- مقالة بعنوان “Symptoms of Breast Cancer” نشرت على موقع Verywellhealth
2- مقالة هامة حول “Breast Cancer Symptoms: What You Need to Know” نشرت على مدونة Cancer
زر الذهاب إلى الأعلى