الأمراض المعدية

أعراض حمى الضنك ومضاعفاتها.. 8 إجراءات وقائية سهلة جدا

تنتج أعراض حمى الضنك عن مرض يتسبب فيه فيروس معدٍ حاد ينتشر في الغالب بالمناطق الحارة والتي تمتاز بعدم النظافة سواء من ناحية المياه أو من ناحية عدم تخزين الطعام بصورة صحية بعيداً عن البكتيريا والفيروسات الخارجية.

كما وينتقل هذا المرض عن طريق الحشرات الماصة للدماء مثل البعوض مسبباً التهاباً وألماً حاداً في المفاصل لذلك في البداية أطلقوا عليه “حمى المفاصل”.

كذلك يكون انتقال العدوى عن طريق شخص مريض أو قرود وربما خفافيش، أما بالنسبة لفترة حضانة الفايروس فهي كمتوسط من 4 الى 5 أيام من لدغة البعوض.

بعد ذلك تبدأ أعراض حمى الضنك بالظهور، ليصبح الشخص ذاته ناقلاً للعدوى من خلال البعوض.

حيث يُصاب ما يصل إلى 400 مليون شخص بحمى الضنك ومضاعفاتها كل عام بالإضافة إلى ذلك، هناك 100 مليون شخص معرضون لخطر الإصابة.

ونادرا ما يكون المرض قاتلا يعني أقل من واحد في المائة من المصابين يموتون من هذه العدوى فقط.

كما يحتاج الأشخاص المصابون بالحمى إلى عناية طبية فورية وغالبًا دخول المستشفى لتسريع فترة الشفاء.

وخصوصاً كبار السن والنساء الحوامل لأنهم قد يصابون بالإجهاض.

أعراض حمى الضنك

تتجلى الأشكال الخفيفة من الأعراض في التالي:

  • طفح جلدي شامل لأغلب الجسد.
  • حمى شديدة تصل إلى 40.
  • آلام المفاصل والعضلات بشكل حاد.
  • ألم خلف العينين خصوصا عند تحريكهم.
  • صداع الراس لا يهدى إلا بالمسكنات القوية.
  • استفراغ وغثيان نادراً.
  • أعراض البرد العادية.

ولكن قد لا تظهر على بعض الأشخاص أياً من أعراض حمى الضنك وخاصة الشباب المتمتعين بجهاز مناعي قوية.

حيث أنه لا تظهر في الواقع الأعراض على ثلاثة أرباع المصابين.

مما يزيد من خطر انتشار المرض للأشخاص لأنهم لا يعتقدون أنهم يمكن أن يكونوا ناقلين للحمى.

ولذا يخرج هؤلاء بهدوء إلى الشارع ويمارسون أعمالهم المعتادة وهم لا يعلمون أنه بمجرد أن تلدغهم البعوضة يصبحون ناقلين للعدوى.

ويمكن أن ينقلوا الفيروس إلى الأشخاص الأصحاء على الرغم من عدم ظهور أي أعراض عليهم.

ويتحكم في انتشار حمى الضنك عاملين:

الأول: نظرًا لأن أعراض حمى الضنك خفيفة وغالباً ما تشبه أعراض البرد، وأحياناً بعضها لا تظهر أي أعراض على الإطلاق.

ولذلك من السهل الخلط بين الإصابة بالحمى وبين نزلة البرد.

وغالبا ما ذوو أعراض حمى الضنك الخفيفة أنهم مصابون بنزلة برد، بعد ذلك يتحسنون دون عواقب.

ولكن يبقون مصابين حاملين للحمى طوال الوقت ويستطيعوا نقل الفايروس للآخرين من قبل بعوضة.

الثاني: إذا ظهرت الأعراض، فإنها تبدأ عادة بعد 4-10 أيام من لدغة البعوضة المصابة في معظم الحالات وتختفي الأعراض الخفيفة من تلقاء نفسها بعد أسبوع.

الأعراض الأكثر خطورة

أما في الحالات الأكثر خطورة فإن كبار السن وقليلي المناعة قد تظهر عليهم أعراض حمى الضنك التالية:

  • انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • قيء شديد.
  • ألم شديد في المعدة أو البطن بسبب الاستفراغ المستمر.
  • مشاكل القلب والرئة والكبد.
  • نزيف تحت الجلد وكدمات.
  • صدمة قلبية.
  • نزيف حاد (خاصة من الأنف والفم).

والسؤال المهم والدائم بعد هذه الأعراض هل حمى الضنك قاتلة ؟؟

يمكن أن تكون حمى الضنك قاتلة ولكن في أشد صورها، لذلك أقل من واحد في المائة من  المصابين يموتون من هذه العدوى.

هل هذا المرض معدي

لا تنتقل حمى الضنك من شخص يحمل الأعراض إلى شخص آخر عن طريق التلامس أو عن طريق النفس.

إنما تنتقل فقط عن طريق لدغة البعوض الحاملة لهذا الفايروس.

أي من بعوضة سبق وأن عضت كائناً مصاباً بهذه الحمى وكان حامل للفايروس المسبب، وهذا الانتقال الأكثر شيوعاً بين الأشخاص.

كما يمكن للمرأة الحامل أن تنقل العدوى لجنينها الذي لم يولد بعد.

أما بالنسبة للانتقال عن طريق نقل الدم أو زراعة الأعضاء فهذا نادراً جداً.

موضوع قد يهمك: حمى التيفود.. المرض الذي يقتل 800 ألف من البشر سنويا

العلاج

إذا كنت في منطقة تنتشر فيها حمى الضنك، وبعد ذلك أصبت بأي من أعراض حمى الضنك.

وخاصة الحمى فأنت بحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب على وجه السرعة.

كذلك لو كان لديك شكل خفيف من أعراض حمى الضنك، فمن الأفضل مراقبة حالتك من أجل منع الانتقال لمرحلة أخطر.

وهي مرحلة الحمى النزفية الأخطر والأشد أثراً على جسم الإنسان.

ورغم خطورة المرض إلا أنه لا يوجد علاج محدد ضد حمى الضنك.

علاوة على ذلك، حتى تشخيص هذه العدوى صعب للغاية، لأن أعراض حمى الضنك شبيهة جدًا باعراض الملاريا وأمراض أخرى كنزلة البرد.

فإذا تم تشخيص إصابتك بحمى الضنك فقد ينصحك طبيبك بالراحة وشرب الكثير من السوائل وقد يتم إعطاؤك أيضًا مسكنات للألم.

وفي حال إصابتك بالحمى النزفية فستحتاج على الأرجح إلى دخول المستشفى لمراقبة حالتك لأنك قد تحتاج إلى عمليات نقل الدم والوريد لاستبدال السوائل.

وقد يتم وصف الأدوية لتنظيم ضغط الدم.

إحدى طرق العلاج استخدام الكورتيكوستيرويدات والمضادات الحيوية، ولكنها غير فعالة.

بينما الذي يتم حاليا هو علاج أعراض حمى الضنك.

الوقاية من حمى الضنك

عملية تطوير لقاح لحمى الضنك بطيئة للغاية وسوف تستغرق وقتًا طويلاً قبل أن يصبح هذا التطعيم متاحًا للجميع.

لذا لا يوجد علاج محدد لهذه العدوى فهذا هو السبب في أنه من الضروري منع العدوى عن طريق الحرص على إتباع إجراءات الوقاية والسلامةن حيث توجد 8 إجراءات وقائية سهلة جدا، وهي كالتالي:

  • إذا كنت في منطقة بها أوبئة حمى الضنك، فمن المهم أن تبقى في الداخل خلال الساعات التي يكون فيها البعوض أكثر نشاطًا.

       خاصة أي عند الفجر والغسق لتجنب مصدر العدوى الوحيد.

  • كما ينبغي أن تتعرف على المخاطر قبل السفر فقم بمراجعة المعلومات الخاصة بالأوبئة عن طريقة دراسة الخريطة الوبائي.

      فمثلاً إذا كنت مسافرًا إلى بلد معرض لخطر الإصابة بهذه الحمى، فاستعد لأخذ حماية إضافية ضد لدغات البعوض، وذلك لتتجنب المعاناة من أعراض حمى الضنك.

  • ضع الناموسيات على النوافذ فهذا يقوم بحماية منزلك من تغلغل الحشرات الماصة للدماء.
أعراض حمى الضنك
طفل نائم وفوقة ناموسة باعوض

 مع مراعاة إذا كانت الناموسيات مثبتة بالفعل فتحقق منها بانتظام بحثًا عن الأضرار التي يمكن أن تمر بها البعوضة وإصلاحها على الفور.

  • كذلك استخدم مكيفات الهواء أو المراوح في الداخل، مع إبقاء النوافذ مغلقة، وهو حماية ممتازة ضد البعوض ولدغات البعوض.

 حتى المراوح تخلق دورانًا للهواء وتقلل من البعوض في الغرفة.

موضوع قد يهمك : مرض إلتهاب السحايا

عوامل إضافية للوقاية من حمى الضنك

  • بالإضافة إلى ذلك رش طارد الحشرات على ملابسك ومعداتك.
  • كما عليك أن تحرص على ارتداء سراويل طويلة وبلوزات بأكمام وجوارب، خاصة إذا كنت تنوي الخروج أو العمل بالخارج.
  • كذلك ينصح بلبس القماش الرقيق ذو اللون الفاتح لأنه يقي من ارتفاع درجة الحرارة مع إبعاد البعوض، وبالتالي النجاة من أعراض حمى الضنك.
  • أيضا دمر مواقع تكاثر البعوض بالقرب من منزلك لتجنب التعرض للدغات البعوض في المنزل.

لذا عليك تقليل عددها في منطقتك عن طريق إزالة جميع المياه الراكدة والأعشاب الضارة لأن البعوض يحتاج إلى الماء الراكد المتسخ ليضع بيضه.

كانت تلك مجموعة من الإجراءات التي تقلل من احتمالية معاناتك من أحد أعراض حمى الضنك، وبها لا تحمي نفسك فحسب، وإنما الآخرين.

المراجع
1- مقالة بعنوان “Dengue” نشر على موقع cdc.gov
2- موضوع حول “Dengue Fever: Symptoms” نشر على موقع webmd.com
زر الذهاب إلى الأعلى