الجهاز الهضمي

أعراض بكتيريا الأمعاء

أعراض بكتيريا الأمعاء عديدة، ومن أبرزها: مشاكل الهضم، التعب الشديد، الإسهال الشديد، الانتفاخات والغازات، وآلام في البطن، كذلك هناك طرق علاجية للتخلص من هذه المشكلة.

بكتيريا الأمعاء التي تنتقل بواسطة الأطعمة والمشروبات الملوثة، حيث تقوم بإفراز السموم التي تعمل على إلحاق الضرر بالأمعاء، كما قد تتسبب بتعرض الأمعاء للالتهابات الشديدة.

كذلك هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة ببكتيريا الأمعاء، كفقر الدم، الفشل الكلوي، التهاب المسالك البولية، الضعف الشديد، والتعرض للإصابة بالجفاف.

بالإضافة إلى ذلك أعراض بكتيريا الأمعاء تكون عبارة عن إرتفاع في درجة الحرارة، العسر في الهضم، فقدان الشهية، آلام في البطن، تشنج المعدة، وتغير لون الجلد.

أما بالنسبة لأسباب الإصابة بهذا النوع من البكتيريا فهي تكمن في تناول الأكل الملوث، عدم نظافة أدوات الطهي، قلة شرب السوائل، تناول الأدوية المضادة للإسهال، كذلك شرب الحليب غير المبستر.

كذلك يتم تشخيص هذا المرض عن طريق أخذ عينة من براز المريض، ثم يتم تحليلها داخل المختبر، وسوف يتضح بعد ذلك إن كان هناك أي مشاكل في الأمعاء، وإن كان الشخص مصاب ببكتيريا الأمعاء أم لا.

علاوة على ذلك يمكن تجنب الإصابة به ومنع ظهور أعراض بكتيريا الأمعاء من خلال إتباع بعض الطرق الوقائية، ومنها:

طهي اللحوم بشكل جيد، تجنب تناول الحليب غير المبستر، تنظيف أدوات الطهي، كذلك الابتعاد عن الأطعمة الملوثة.

كما ويمكن علاج هذه المشكلة من خلال بعض العلاجات وفي البداية تكون في المضادات الحيوية، كريفاكسيمين، ميترونيدازول، وسيبروفلوكساسين.

بالإضافة إلى ذلك من العلاجات الطبيعية، إراحة الجسم، وشرب السوائل بكثرة وخاصة الماء؛ لمنع حدوث الجفاف، الذي يكون سببه التقيؤ أو الإسهال.

أعراض بكتيريا الأمعاء

أعراضها كثيرة، لذلك سوف يتم ذكر أهمها:

  • الإسهال الشديد.  
  • الانتفاخ.
  • الغازات.
  • آلام في البطن.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالإرهاق أو التعب.
  • الإعياء.
  • حرقة المعدة.
  • كما من أعراض بكتيريا الأمعاء التقيؤ والغثيان.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • تعرض المعدة للإصابة بالتشنج.
  • التعرض للإصابة بالفشل الكلوي فيما بعد.
  • شحوب الجلد أو تغير لونه.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ.
  • اضطرابات النوم.
  • مواجهة الصعوبة في عملية الهضم.
  • كذلك من أعراض بكتيريا الأمعاء تعرض الجلد للتهيجات.

كما أنه قد يكون هناك خطر عند الإصابة ببكتيريا الأمعاء، وذلك في الحالات التالية:

  • الشخص المدمن على التدخين وبالتالي تكون مناعته ضعيفة.
  • تناول اللحوم غير المطهية جيداً، وشرب عصير التفاح، والحليب غير المبستر.
  • انخفاض نسبة حمض المعدة.
  • وكذلك الأكثر عرضة للإصابة بها هم كبار السن والأطفال.

أسباب بكتيريا الأمعاء

عند ظهور أعراض بكتيريا الأمعاء يتساءل الناس عن الأسباب، وهي عديدة، ومن أبرزها ما يأتي:

  • عدم تنظيف الأدوات المستعملة في الطهي.
  • إهمال غسل الفواكه والخضراوات عند أكلها.
  • عدم طهي اللحوم بالشكل الصحيح.
  • تذويب اللحوم المجمدة في الهواء الطلق.
  • الحليب غير المبستر.
  • شرب عصير التفاح.
  • عدم إراحة الجسم.
  • قلة الحركة وممارسة التمارين الرياضية.
  • قلة السوائل.
  • تناول الأدوية المضادة للإسهال.
  • كذلك من أسباب الإصابة ببكتيريا الأمعاء تناول الأطعمة التي فيها كميات عالية من الدهون والألياف.
  • تناول الأطعمة الملوثة.
  • المشروبات الغنية بالكافيين.
  • الشرب من المياه الملوثة.
  • شرب الكحول والمشروبات الغازية.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • أكل لحوم نيئة.
  • عدم غسل اليدين بشكل جيد.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.
  • الإصابة بمرض الإيدز.
  • عدم إتباع نظام غذائي صحي.
  • كما من أسباب الإصابة ببكتيريا الأمعاء اللجوء للعمليات الجراحية.

عوامل تزيد خطرها

قبل ظهور الأعراض يجب أن نعرف خطر الإصابة ببكتيريا الأمعاء والعوامل التي تزيد من نسبة الإصابة بها، ومن أهمها:

  • ضعف مناعة الجسم: حيث أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في المناعة هم الأكثر عرضة للإصابة ببكتيريا الأمعاء.
  • الوقت: حيث هناك أشهر معينة تزيد فيها نسبة الخطر بالإصابة بهذه البكتيريا وهي أشهر يونيو وسبتمبر.
  • التدخين.
  • تناول أطعمة معينة: حيث هناك أنواع من الأطعمة التي تزيد من نسبة الخطر بالإصابة ببكتيريا الأمعاء، وهذه الأطعمة كالتالي: شرب عصير التفاح أو الحليب غير المبستر، اللحوم غير المطهية بشكل جيد، والأطعمة التي تصنع من الحليب غير المبستر.
  • عامل العمر: حيث يعد كبار السن والأطفال من أكثر الفئات العمرية المهددة للإصابة بهذا النوع من البكتيريا.
  • انخفاض نسبة حمض المعدة: انخفاض نسبة حمض المعدة يزيد من نسبة خطورة الإصابة ببكتيريا الأمعاء، وسبب إنخفاض هذا الحمض هو أخذ أدوية معينة وهي: اللانسوبرازول، أو البانتوبرازول، أو الأوميبرازول، أو الإسومبيرازول.

شاهد أيضا: اعراض التهاب الامعاء .. ثاني أمراض الجهاز الهضمي انتشاراً

تشخيص بكتيريا الأمعاء

عندما يشعر المرؤ بأعراض بكتيريا الأمعاء يمكنه التأكد من المشكلة عبر التشخيص الصحيح، والذي يتم بواسطة أخذ عينة من براز المريض وتحليلها بعد ذلك داخل المختبر، وسوف يتضح فيما بعد إن كان هناك أي مشاكل داخل الأمعاء، وإن كان الشخص مصاب بهذا النوع من البكتيريا أم لا.

أعراض بكتيريا الأمعاء
تشخيص بكتيريا الأمعاء

الوقاية

الوقاية من بكتيريا الأمعاء

هناك العديد من الطرق من أجل الوقاية من بكتيريا الأمعاء والتي تمنع ظهور أعراضها، من أبرزها ما يلي:

  • التأكد من نظافة الأدوات المستعملة في الطبخ والطهي.
  • عدم طهي الطعام في حال كان الشخص معه إسهال.
  • تجميد اللحوم عند حفظها.
  • كذلك يجب غسل الخضراوات والفواكه بشكل جيد عند الأكل.
  • الامتناع عن شرب الحليب غير المبستر.
  • عدم شرب عصير التفاح.
  • الحرص على طهي اللحوم بالشكل الصحيح والمناسب.
  • العمل على تذويب اللحوم المجمدة داخل الثلاجة، وعدم فعل ذلك في الخارج؛ لكي لا تنتقل البكتيريا.

علاج بكتيريا الأمعاء

في الأغلب أعراض بكتيريا الأمعاء تختفي تلقائياً لوحدها ولا تحتاج لعلاج، لكن أحيانا وبعد تشخيص الإصابة بهذا المرض، يعطي الطبيب وصفة من مضادات حيوية للتخلص من ظهور هذه الأعراض.

كذلك إن كانت البكتيريا تقوم بإفراز السموم فلا يكون هناك أي داعي لاستعمال المضادات الحيوية؛ نظراً لأن لها دور في إفراز البكتيريا للسموم بزيادة، مما يؤدي لتضاعف ظهور أعراض هذه المشكلة.

بالإضافة إلى ذلك من العلاجات الطبيعية التي ينصح الأطباء بها، هي الإكثار من السوائل وخاصة المياه؛ لتجنب حدوث الجفاف، الذي يكون سببه التقيؤ أو الإسهال، وكذلك يجب إراحة الجسم.

كما أنه ينصح بعدم أخذ الأدوية المضادة للإسهال التي تصعب من مهمة التخلص من هذه البكتيريا.

كذلك يجب تجنب شرب المشروبات الغنية بالكافيين، والامتناع التام عن الكحول، والابتعاد عن المشروبات الغازية، والعمل على تقوية مناعة الجسم.

كذلك من العلاجات الطبيعية المهمة للتخلص من هذه البكتيريا، الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالألياف والدهون، وتناول الأطعمة التي فيها ألياف قليلة كالأرز والبيض.

في النهاية، كانت تلك أهم أعراض بكتيريا الأمعاء، وأهم أسبابها، وطرق علاجها، والوقاية منها، عافاكم الله وسلمكم.

مقالة للفائدة: اعراض جرثومة المعدة وأسباب الإصابة بها والعلاج والوقاية

المراجع
1- مقالة عن “What you need to know about gut health” نشرت على موقع HealthPartners
2- موضوع بعنوان “5 Signs That Tell Your Gut Is Unhealthy And Tips To Improve It” تم نشره على مدونة Ndtv
زر الذهاب إلى الأعلى