الجهاز الهضمي

أعراض القولون العصبي وأهم ما يميزها عن سرطان القولون

تتزايد مع ظروف الحياة الحديثة نسبة من يعانون من أعراض القولون العصبي وهو عبارة عن ردة فعل تحسسي للأمعاء في مواجهة عوامل نفسية أو عضوية.

يشك كثير من الناس في بعض الأعراض ويبحثون هل هي أعراض القولون العصبي أم لا، ويهدف هذا المقال للإجابة على هذا الاستفسار موضحا أهم أعراض القولون العصبي.

ومتلازمة القولون العصبي تتميز بوجع في البطن بشكل مزمن أو بانزعاج أو خلل في عمل الجهاز الهضمي ولا يزال سبب المرض مجهولا أم العلاج فيعتمد على تغييرا في النمط الغذائي واستخدام مضادات الكولين

والأعراض تكون متواترة مرة واحدة في الأسبوع على الأقل، وهو حالة يعاني منها 10%  من البشر، ولا علاقة لها بمستوى المعيشة.

أهم أعراض القولون العصبي

نذكر لكم في هذا الموضوع أبرز علامات القولون العصبي التي تظهر على جسم الإنسان وهي كالتالي:

  • ألم وانزعاج بعد تناول الطعام
  • الإمساك
  • الإسهال
  • انتفاخ البطن والغازات

يعاني مريض القولون العصبي من ألم يتفاوت من حالة لأخرى ما بين انزعاج إلى ألم حاد بعد تناول الطعام.

ولكن يخف هذا الألم بالتبرز أو خروج ريح، ولدى النساء يزداد الألم أثناء الحيض.

كذلك يعاني بعض مصابي القولون العصبي من الإمساك.

حيث يتأخر الإخراج أحيانا لمدة أسبوع، ويكون شكله كبراز الأغنام.

علاوة على ذلك قد يحتوي البراز على شوائب مخاطية، وأحيانا قطرات من الدم الطازج.

كما يصاحب عملية الإخراج أحيانا ألم في الأمعاء.

وأحيانا يعاني بعض مصابي القولون العصبي من الإسهال حيث يضطرون للذهاب بشكل متكرر إلى المرحاض.

وعلى وجه الخصوص أثناء تناول الطعام أو بعده، مع ألم في الأمعاء، وبراز رخو عدة مرات يوميا.

وأحيانا يتناوب الإمساك مع الإسهال، وأحيانا يشعر المريض بأنه لم ينته من عملية الإخراج بشكل كامل.

علاوة على ذلك من أعراض القولون العصبي انتفاخ البطن حيث يشعر المصاب بالانتفاخ والثقل، وتكرار خروج الغازات.

ولكن يمكن مع هذه الأعراض أن يكون البراز طبيعيا، ولا إمساك فيه، ولا إسهال.

طرق العلاج

ويمكن علاج القولون العصبي في البيت من خلال إحداث تغييرات جوهرية في النظام الغذائي.

وأول ذلك البعد عن الأغذية التي تزيد المشكلة سوءاً، حيث يلاحظ المريض بالتجربة أن بعض الأطعمة كالمقليات مثلا، تزيد سوء حالته، عندئذ يجب عليه أن يبتعد عن تلك الأطعمة كما أن على المريض لتخفيف أعراض القولون العصبي التركيز على الأطعمة ذات المحتوى الكبير من الألياف الغذائية.

وقد ذكرت منظمة الصحة العالمية أن على الشخص تناول ما لا يقل عن خمسة وعشرين من هذه الألياف.

وذلك بشكل يومي.

ومن الأغذية كثيرة الألياف الحبوب الكاملة كخبز القمح الذي لم يتم التخلص من نخالته، والعدس والتفاح، والبازلاء، وجوز الهند.

كما أن تناول السوائل يقلل من أعراض القولون العصبي، خاصة الماء الذي يلعب دورا مهما في صحة الإنسان بشكل عام، وفي الحفاظ على كليته على وجه الخصوص، وفي تيسير عملية الإخراج كما أن ممارسة الرياضة تقلل من أعراض القولون العصبي.

ولذا على المصابين به ممارسة الرياضة بشكل دوري منتظم، فالمشي يقلل التوتر ويحسن حركة الأمعاء.

كما ينبغي لمريض القولون العصبي المحافظة على قسط كافٍ من النوم بشكل يومي.

أما بخصوص العلاج الدوائي لمريض القولون العصبي فينبغي أن نعلم أن القولون العصبي ليس له سبب موحد.

وإنما كل حالة قائمة بذاتها.

ولكن بشكل عام يتجه الأطباء لوصف أدوية منها:

مكملات الألياف الغذائية ومسكنات الألم، وأدوية تعالج الإسهال، أو تعالج الإمساك حسب الحالة.

الفرق بين أعراض القولون العصبي وسرطان القولون

نحاول هنا التفريق بين أعراض القولون وأهم ما يميزها عن أعراض سرطان القولون حيث يخلط الناس بينهما.

حيث تتشابه الأعراض في الحالتين، ففي كلا الحالتين يشعر المريض بتقلصات في البطن وتغير في حركة الأمعاء,

علاوة على إمساك وإسهال، وانتفاخ وغازات.

ولكن سرطان القولون يتميز ببراز داكن، وتعب، وضعف عام، وفقدان غير مبرر في الوزن.

وهذه الأعراض لا تصيب مريض القولون العصبي.

نصائح موجهة لمن يعاني من أعراض القولون العصبي:

على المريض الذي يعاني من القولون العصبي أن يبتعد عن التوتر والضغط النفسي.

علما أن هذا سبب للكثير من الأمراض، منها هذه المشكلة.

كما أن على مريض القولون العصبي عدم تناول الطعام قبل النوم مباشرة.

وإنما على الأقل قبله بساعتين، وهي نصيحة مفيدة للجميع.

ويمكن معالجة الغازات بإضافة الكمون إلى بعض الأطعمة المسببة لها، كالبقوليات.

وشرب اليانسون أو الزنجبيل أو النعناع بعد الأكل يحسن من عمل القولون.

ومن النباتات التي تساهم في تخفيف أعراض القولون العصبي الراوند المطحون، والحبة السوداء، والكمون، واليانسون، والكراوية، والشمر، والبابونج.

من ناحية أخرى يعد البعد عن المشروبات الغازية أفضل خدمة يمكن أن تقدمها للقولون.

وذلك لأن احتوائها على غاز ثاني أكسد الكربون يسبب مزيدا من الانتفاخ، ويعرقل عمل الجهاز الهضمي.

وكذلك البعد عن الفلفل الحار الذي يهيج القولون، بينما يعد تناول اللبن الزبادي مفيدا حيث يخفف أعراض القولون العصبي باحتوائه على البكتيريا النافعة.

أعراض القولون العصبي
صورة توضح مكان القولون العصبي

ويعاني للأسف بعض الأطفال من القولون العصبي، ومن أعراضه:

ألم في البطن، مصحوبا بإمساك، ولا يزول الألم بعد عملية الإخراج، أو مصحوبا بإسهال أو انتفاخ وغازات.

من أسباب القولون العصبي

يعاني الناس من أعراض القولون العصبي لعدة أسباب، منها:

  • نوبات الغضب المتكررة.
  • سوء التغذية.
  • إدمان الكحول.
  • زيادة كميات البكتيريا الضارة في الجهاز الهضمي.
  • الالتهابات.

ويمكن تشخيص القولون العصبي من خلال المنظار، أو التصوير الشعاعي أو اختبارات الدم.

وصفات طبيعية لعلاج القولون العصبي

تحدث بعض المهتمين عن وصفات لعلاج القولون العصبي بالاعتماد على النباتات والأعشاب.

ولكن لم يتسن لنا التأكد من ذلك، وسنرفق روابط أولئك المهتمين هنا لتراجعوها بأنفسكم.

ومن تلك الوصفات طحن أربع حبات صغيرة من الليمون المجفف (اللومي) مع ملعقتي من السكر في الخلاط.

وبعد ذلك تناول الخليط قبل النوم لمدة أسبوع. (2)

ومن الوصفات الأخرى التي تعمل على تخفيف أعراض القولون تناول شاي اليانسون والشمر معا بنسب متساوية.

وذلك ثلاث مرات يومياً، واستبدال ذلك بالمشروبات اليومية كالشاي والقهوة.

ويمكن صناعة ذلك الشاي بسكب الماء المغلي على ملعقتين من اليانسون والشمر، وتغطيته لمدة خمس دقائق.

ويمكن علاجها بشاي الحلبة وبذور الكتان، ملعقة متوسطة لكل منهما، مرتين يومياً، صباحاً ومساءً لمدة شهر.

ويبدو أن غالبية تلك الوصفات لا تحل مكلة القولون العصبي بشكل جذري وإنما تساعد على التعايش معها.

بالإضافة إلى تقليل آثارها السلبية، وتحسين نوعية حياة المصاب بتلك المشكلة.

المراجع
1- موضوع بعنوان “The irritable bowel syndrome” نشر على موقع researchgate.net
2- مقطع فيديو بعنوان “افضل علاج للقولون العصبي من اول مرة” من قناة على اليوتيوب اسمها “داوود باشا”
3- فيديو ثاني بعنوان “علاج القولون العصبى المزمن فى اقل من اسبوع” من قناة على اليوتيوب اسمها “قناة مسك الختام”
4- مقطع فيديو عن “القولون العصبي +علاجه” نشر على قناة “ناصرإبراهيم الرميح”
زر الذهاب إلى الأعلى