الجهاز البولي

أعراض الفشل الكلوي .. المضاعفات والعلاج وأهم سبل الوقاية

الكلى عضو من أهم أعضاء الإنسان، حتى أن البعض وصفها بأنها أهم من العين، ومن هنا تأتي ضرورة التعرف على أعراض الفشل الكلوي وسبل الوقاية منه، والحفاظ على صحة الكليتين.

والفشل الكلوي هو حالة مرضية تفقد فيها الكلى جزئيًا أو كليًا قدرتها على أداء وظائفها الأساسية.

وبذلك يتوقف هذا العضو عن إنتاج البول وإفرازه, مما يؤدي إلى ظهور أعراض الفشل الكلوي والمضاعفات المرتبطة به، على هيئة اضطرابات في كامل الجسم.

وهذا قد يؤدي إلى عواقب لا رجعة فيها بسبب تراكم المواد الضارة في الدم, وكلما زاد عدد السموم، كلما شعر الشخص بالسوء.

كما الفشل الكلوي ليس مرضًا واحدًا, إنما مجموعة كبيرة من الأمراض التي تظهر في أعمار مختلفة، وتسبب أعراض الفشل الكلوي.

وهذه الأعراض ليست موحدة وإنما تصنف إلى أقسام مختلفة ويتم علاجها بشكل مختلف.

ولكن التقسيم الإجمالي للفشل الكلوي, هو فشل كلوي حاد والمتمثل في ظهور خلل في وظائف الكلى فجأة وبسرعة.

والفشل الكلوي المزمن والذي يتطور تدريجياً بعد ذلك على مر السنين، وترتبط أعراض الفشل الكلوي بتطور الحالة.

وبينما قد يصيب الفشل الكلوي كافة الناس، تظل فئات معينة الأكثر عرضة للإصابة بالفشل الكلوي، وتلك الفئات هي:

  • مرضى السكري.
  • يعاني من ارتفاع ضغط الدم الشرياني, ارتفاع ضغط الدم.
  • كبار السن.
  • يعاني من أي مرض مزمن في الكلى.
  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • مدخنون.
  • من لديه أقارب يعانون من الفشل الكلوي المزمن.

ولذا على من هذه الفئات ومن يرعاها التنبه إلى مدى ظهور أعراض الفشل الكلوي.

إقرأ أيضا: اعراض التهاب الكلى .. الإهمال والتسويف يؤدي للفشل الكلوي

أهم أعراض الفشل الكلوي

  • فقدان الشهية، والغثيان، والقيء، والتهاب اللثة، والتهاب المعدة، والنزيف.
  • كذلك ارتفاع ضغط الدم، وفشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، والتهاب التامور.
  • فقر الدم، وانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء ( خلايا الجهاز المناعي ) وخلايا الدم الحمراء.
  • انخفاض في مستويات الهرمونات المختلفة التي تؤدي إلى اضطرابات مثل مرض السكري، أو قصور الغدة الترفيه أو فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • ومن أعراض الفشل الكلوي كذلك اضطرابات الخصوبة، والضعف الجنسي.
  • بالإضافة إلى ذلك جفاف وشحوب الجلد والحكة المستمرة.
  • كما يستدل الأطباء عن الإصابة بالفشل الكلوي عن طريق انتفاخ في القدم والكاحل.

تلعب الكلى دورا رئيسيا في تصفية الدم وإزالة الفضلات وإنتاج خلايا الدم الحمراء والحفاظ على توازن السوائل والمعادن والأملاح والحموضة الأساسية.

ولذلك، فإن أعراض الفشل الكلوي التي تظهر في مرض الكلى المزمن ستمس عمل العديد من أجهزة الجسم.

وتشمل أعراض الفشل الكلوي الأولى زيادة في مستويات الكرياتينين في البول.

أما في الحالات الشديدة فيؤدي إلى زيادة في مستويات البروتين في البول.

 بعد ذلك وفي مرحلة لاحقة تدريجياً، قد تظهر أعراض مختلفة، مثل قلة البول، وفقدان الشهية، وفقدان الوزن.

علاوة على انتفاخ في الأطراف والوجه، وضيق في التنفس، وضعف عام، وظهور الدم في البول.

ونتيجة الاضطراب في توازن السوائل والأملاح في الدم، قد تظهر أعراض ومضاعفات في أجهزة الجسم المختلفة منها.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم ملاحظة أن مرض الكلى المزمن مرض يتطور بشكل تدريجي.

وبالتالي عادة في بداية المرض لا يشعر المريض بأي من أعراض الفشل الكلوي على الإطلاق.

العلاج

يمكن علاج الفشل الكلوي من خلال مجموعة من العلاجات:

أولاً: عن طريق الطب التقليدي

ويركز الطب التقليدي على منع تطور المرض وعلاج الاضطرابات المختلفة من خلال:

  • المحافظة على توازن ضغط الدم.
  • كذلك الحفاظ على مستويات السكر الطبيعية خاصة عند مرضى السكري.
  • كما يحرص على تجنيب المريض استخدام الأدوية السامة للكلى “مثل المسكنات غير الستيرويدية المضادة للالتهابات”.
  • علاوة على ذلك الحد من تناول البروتين.
  • كذلك يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويعمل كعامل خضر للإصابة بالفشل الكلوي.
  • بالإضافة إلى ذلك الحد من تناول الصوديوم.
  • الحد من استهلاك البوتاسيوم.
  • كذلك تجنب الكوليسترول والدهون.

وكل ذلك يؤدي لتقليل الخطر الناتج عن أعراض الفشل الكلوي.

تانياً: غسيل الكلى

تفقد الكلى وظيفتها تماما عندما يبقى أقل من خمسة عشر بالمائة من وظائفها الطبيعية.

وبذلك تكون هناك حاجة إلى غسيل الكلى أو زرع الكلى، وألا تتفاقم أعراض الفشل الكلوي وصولاً إلى الوفاة.

ويتم غسيل الكلى, في المستشفى باستخدام جهاز يحاكي وظيفة الكلى.

وخلال العلاج، يتم تمرير أنبوب يقوم بنقل الدم عبر نظام ترشيح يزيل الفضلات من الدم، وأنبوب آخر يعيد الدم النظيف إلى الجسم.

ويتم إجراء العلاج حوالي 3-4 مرات في الأسبوع ويستمر ما بين 3 – 4 ساعات.

ثالثاً: غسيل الكلى البريتوني

بعد اكتشاف المريض لإصابته وظهور أعراض الفشل الكلوي يتم إجراء هذا العلاج من قبل المريض نفسه.

أو من قبل مقدم رعاية آخر، ولا يتطلب هذا العلاج الإقامة في المستشفى.

وفيه يتم إدخال أنبوب قسطرة في تجويف البطن، يتم توصيل الأنبوب بكيس يحتوي على سائل غسيل الكلى.

والذي يتم إدخاله في تجويف البطن ويتلامس مع العديد من الأوعية الدموية من خلال عملية تناضحية وفقا لتسلسل التركيز.

أعراض الفشل الكلوي
ممرض يراقب غسيل الكلي لاحد المرضي

أثناء ذلك يمتص هذا السائل الفضلات من الدم, وبعد بضع ساعات يتم تصريفها عبر أنبوب القسطرة إلى كيس آخر.

ويتم استخدام هذا النوع من غسيل الكلى يوميا كما تحدد عدد المرات المطلوبة وفقا لحالة المريض.

ولسوء الحظ، لا يمكن لأي من العلاجات القضاء على أعراض الفشل الكلوي تماما.

ولكن الأساليب الحديثة لعلاج الفشل الكلوي المستخدمة حالياً تعمل بشكل فعال على إبطاء تطور أعراض الفشل الكلوي المزمن.

علاوة على ذلك تعمل على تقليل الأعراض السريرية للمرض وتحسين رفاهية المريض بشكل كبير.

الوقاية من الفشل الكلوي

قبل ظهور أعراض الفشل الكلوي؛ على الإنسان اتخاذ مجموعة من الاجراءات التي تساهم بشكل كبير في الوقاية من هذا المرض، ومن تلك الأسباب:

  • فقدان الوزن الزائد.
  • التقليل من مستويات الكوليسترول في الدم.
  • كذلك الإقلاع عن التدخين.
  • الإشراف الطبي والالتزام الصارم بالوصفات الطبية في حالة الإصابة بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض الكلى.
  • علاوة على ذلك ابدأ في أداء التمارين الرياضية 3 مرات يوميًا لمدة 30 دقيقة.
  • كما عليه أن يتجنب تناول المسكنات بكثرة.
  • كذلك تجنب أخد ابرة الديكلوفين والديكور بكثرة.

التمرين هو أفضل دواء، وهذا ينطبق أيضًا على مرضى الفشل الكلوي.

وذلك لأن ممارسة الرياضة بانتظام لن تجعلك أكثر متعة في الحياة فحسب، بل ستساعد في جعل ضغط الدم والوزن متوازنين.

الحمل عند النساء المصابات بأمراض الكلى

يجب مراقبة النساء المصابات بأمراض الكلى المزمنة عن كثب أثناء الحمل.

وذلك نظرًا للعلاقة بين نظام الكلى وتوازن ضغط الدم.

فمن المهم جدًا مراقبة التغيرات في ضغط الدم يومياً، من أجل الكشف عن حالات التسمم أثناء الحمل.

والذي يعتبر أحد مضاعفات الحمل للحامل المصابة بالفشل الكلوي.

وبشكل عام، تتمتع النساء المصابات بوظائف الكلى المتوازنة بحالة جيدة للغاية خلال الحمل، ومعظمهن يلدن في الوقت المحدد ودون مضاعفات.

ولكن في المقابل، عندما تكون أعراض الفشل الكلوي أكثر تفشياً، فيزداد خطر حدوث مضاعفات مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم الحملي.
  • وتسمم الحمل.
  • الولادة المبكرة.
  • ضعف نمو الجنين.
  • موت الأم خلال الولادة.
  • مكوث الطفل في الحضانة لأسابيع.

بالإضافة إلى ذلك، هناك حالات تنخفض فيها وظائف الكلى بعد الولادة بشكل أكبر ويمكن أن تصل النساء إلى الفشل الكلوي الحاد الذي يتطلب غسيل الكلى.

وكل ما سبق ينبهنا إلى أهمية التنبه لصحة الكلى وأهم سبل الوقاية والحفاظ عليها مبكراً، وقبل ظهور أعراض الفشل الكلوي، لأن رحلة الألم والعلاج المرتبطة به صعبة.

المراجع
1- موضوع بعنوان “Kidney Failure (ESRD) Causes” نشر على موقع kidneyfund.org
2- مقالة حول “Signs You May Have Kidney Disease” من موقع kidney.org
زر الذهاب إلى الأعلى