معلومات طبية

أعراض التسمم الغذائي عند البالغين والأطفال وأخطر المضاعفات

تنشأ أعراض التسمم الغذائي عن اضطراب في الجهاز الهضمي يحدث بعد تناول الأطعمة الفاسدة أو ذات الجودة الرديئة، وقد تكون تلك الأعراض شديدة ومؤذية، وقد تكون خاصة في منطقة البطن.

يشمل التسمم الغذائي داء السلمونيلات، والإيشريكيوسيس وغيرها من الأمراض التي تسببها البكتيريا والفيروسات.

البكتيريا موجودة في كل مكان، لكن السؤال الآخر هو كم هي وأي نوع الذي تنتج عنه هذه المشكلة.

إذا لم يتم اتباع قواعد النظافة، ولم يتم تحضير الطعام أو تخزينه بشكل غير صحيح، واستهلاك الأطعمة التي لا معنى لها وغير المفيدة (الضارة)، وضعف جهاز المناعة في الجسم، فإنه قد تظهر عليك أعراض التسمم الغذائي.

 البكتيريا هي سبب التأثير الممرض على صحة الجسم.

وفي هذا المقال سنتناول أهم الأعراض سواءً لدى البالغين، أو الأطفال، كما سنرصد أخطر المضاعفات، وكيفية الإسراع لعلاجها.

أعراض التسمم الغذائي

تظهر أعراض التسمم الغذائي عادة بعد 2-3 ساعات من تناول الوجبة المسممة.

في بعض الحالات، قد تظهر الأعراض بعد يوم من تناول الطعام الفاسد.

كل هذا يتوقف على نوع السموم والعمر والحالة الصحية للشخص المصاب بالتسمم.

تتميز العدوى المنقولة بالغذاء بالأعراض التالية:

  • زيادة الضعف والدوخة وقلة الشهية.
  • كذلك وجود ألم بالتناوب في المعدة.
  • الانتفاخ والإسهال.
  • غثيان وقيء.
  • انخفاض ضغط الدم (ليس دائمًا).
  • كذلك ارتفاع درجة حرارة الجسم.

إذا كان التسمم ناتجًا عن سموم عصبية، فستكون أعراض التسمم مختلفة تمامًا:

  • زيادة إفراز اللعاب.
  • كما يمكن أن يعاني المصاب من انخفاض حدة البصر.
  • وضعف العضلات.
  • الدوخة (من الممكن حدوث الهلوسة والهذيان).
  • وارتفاع في درجة الحرارة.
  • كذلك زيادة أعراض الجفاف (العطش، وجفاف الأغشية المخاطية، كثرة التنفس).

إذا واجهت أحد أعراض التسمم المذكورة أعلاه، فلا بد من أخذ استشارة طبية.

أسباب التسمم الغذائي

تظهر أعراض التسمم غالبا عند الأشخاص الذين يفتقرون إلى نظافة اليدين.

وعند من يتناولون الطعام غير المغسول أو منتهي الصلاحية وبسبب عدم كفاية الطهين وكل تلك من الأسباب الرئيسية للأمراض التي تنقلها الأغذية، ونتيجة لذلك تدخل الجراثيم (السموم) إلى الطعام.

الأسباب الرئيسية للعدوى السامة المنقولة عن طريق الأغذية هي السموم الكيميائية والمواد السامة من أصل حيواني ونباتي (كيماويات، فطريات ونباتات)

أخطر الأطعمة من حيث الإصابة بالتسمم الغذائي:

  • البيض ومنتجات الألبان النيئة.
  • أطباق الأسماك النيئة والأطعمة المعلبة محلية الصنع.
  • الكعك والمعجنات مع الكريمة.
  • اللحوم والمنتجات التالفة.
  • كذلك المنتجات ذات العبوات التالفة.

لتفادي ظهور أعراض التسمم الغذائي، لا بد من تفادي التعرض لمثل هذه المسببات.

أعراض التسمم الغذائي عند الأطفال

نظرًا لعدم نضج الجهاز الهضمي عند الأطفال، يكون التسمم الغذائي عند الأطفال أكثر حدة.

بل في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب نفس الطعام في إصابة الطفل بعدوى سامة شديدة، دون إحداث أي تغييرات في جسم الشخص البالغ.

كما يعتقد الخبراء عدم كفاية حماية الحاجز للكبد، وسرعة امتصاص الأغشية المخاطية للسموم، وانخفاض وظيفة الترشيح في الكلى وانخفاض حموضة العصارة المعدية إلى الأسباب الرئيسية لفشل جسم الطفل.

بمجرد دخول العامل الممرض إلى مجرى الدم، تبدأ الفترة الثانية التي تتميز بالغثيان والقيء والإسهال وتشنجات المعدة والحمى.

كما يرجى ملاحظة أن القيء الثلاثي عند الأطفال هو أول أعراض الجفاف.

تبدأ عدوى الطعام عند الطفل وتستمر لفترة دون أعراض التسمم، ثم تنتقل إلى فترة من الأعراض السريرية الواسعة والشاملة.

تعتمد الفترة الأولى على الحالة العامة للطفل وعلى الخصائص الفردية للجسم ونوع السم وكمية الطعام.

المدة -من 30 دقيقة إلى 24 ساعة، خلال هذه الفترة قد يشكو الطفل من الضعف أو التعرق والضيق العام.

أعراض التسمم
علاج طفل من التسمم

أعراض التسمم المميت

يمكن أن يكون المرض بدون أعراض لدى شخص لديه مناعة قوية، ولكن مع نقص المناعة تظهر أعراض التسمم وبقوة، وكذلك عند الأطفال الصغار أو كبار السن، يكون شديدًا ويمكن أن يكون مميتًا.

مع الاستجابة المناسبة، ينتج الجهاز المناعي وينشط عددًا كافيًا من الخلايا التي يمكن أن تمنع تقدم الكائنات الحية المسببة للتسمم الغذائي في الأعضاء.

خلاف ذلك، تدخل الميكروبات من الجهاز الهضمي إلى الكبد والطحال والغدد الليمفاوية والجهاز العصبي المركزي والكلى حيث تتكاثر أكثر وتؤدي في بعض الأحيان إلى الموت.

أعراض التسمم الغذائي الخفيف

  • ألم متقطع أو ثابت في البطن.
  • الغثيان أو القيء (يتكرر في كثير من الأحيان).
  • اضطراب البراز (الإسهال).
  • انتفاخ.
  • الشعور بالضيق العام أو الضعف.
  • كذلك زيادة درجة الحرارة

مضاعفات التسمم الغذائي

المضاعفات الأكثر شيوعًا لأعراض التسمم هي الجفاف.

من النادر حدوث مضاعفات خطيرة من التسمم الغذائي.

وتشمل هذه المضاعفات ما يلي:

  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • تضرر الجهاز العصبي.
  • مشاكل في الكلى.
  • التهاب في المفاصل.
  • كذلك التهاب غشاء التامور (التهاب الغشاء الذي يغطي القلب).

إقرأ أيضا: اعراض تليف الكبد .. كيف يحدث؟ وما هي علاماته التحذيرية؟

الوقاية من التسمم

لحماية نفسك من أعراض التسمم الضارة، اتبع بعض القواعد البسيطة ولكنها أساسية:

  • اتبع قواعد النظافة الشخصية قبل الأكل أو أثناء تحضير الطعام: اغسل يديك وأطباقك جيدًا، واغسل الفواكه والخضروات قبل أكله.
  • قم بتغيير منتجات نظافة المطبخ (المناشف وإسفنجات الأطباق) بانتظام.
  • لا تشرب ماء الصنبور أو مصادر ملوثة مماثلة.
  • تنظيف مناطق تحضير الطعام وتناوله بانتظام.
  • اتبع كذلك إرشادات التعامل مع الطعام.
  • للنجاة من أعراض التسمم انتبه لرائحة وملمس ولون وطعم الطعام.
  • تخلص من الأطعمة المتعفنة.
  • كما يجب عليك أن تخلص من الأكياس والعلب المنتفخة والطعام في الموجود في عبوات تالفة.

وفي الختام، كن انتقائيًا بشأن طعامك وحافظ على صحتك!

المراجع
1- مقالة بعنوان “Food Poisoning Symptoms” نشرت على موقع cdc.gov
2- مقالة هامة حول “Food Poisoning” نشرت على مدونة kidshealth.org
زر الذهاب إلى الأعلى