الجهاز البولي

أعراض ارتفاع حمض البول ومخاطره

أعراض ارتفاع حمض البول عديدة ومن أبرزها: آلام في المفاصل والعضلات، والإحساس بالتعب والإرهاق الشديد، كما أن هناك أسباب لارتفاع هذا الحمض في الجسم. 

حمض البول أو ما يعرف بحمض اليوريك من المركبات الكيميائية الطبيعية الموجودة داخل الجسم، والمكونات الأساسية لهذا المركب هي: النيتروجين، الأكسجين، الكربون، والهيدروجين. 

كذلك فإنّ إرتفاع حمض البول داخل الجسم، قد يصيب الجسم ببعض الأمراض، كآلام المفاصل والعظام، وشعور الجسم بالتعب. 

كما أنّ هناك العديد من المضاعفات والمخاطر التي قد تصيب الجسم عند التعرض لإرتفاع حمض البول داخل الجسم، ومن أبرز هذه المضاعفات:

  • فشل كلوي. 
  • تكون حصى الكلى. 
  • التهابات أو تورمات في العظام. 
  • الإصابة بمرض السكري
  • التعرض للإصابة بالنقرس. 
  • كذلك زيادة معدل الإصابة بمرض السرطان.

كما أنّ أعراض ارتفاع حمض البول تشمل أهمها في تعرض الجسم للإرهاق والتعب، والتعرض لآلام في المفاصل والعضلات، التقيؤ والغثيان، وآلام في الظهر. 

كذلك من أبرز أسباب التعرض لإرتفاع حمض البول في الجسم هي: الإفراط في تناول اللحوم والأسماك؛ لأنها من الأطعمة المليئة بالبيورين، وإهمال الرياضة وصحة الجسم. 

يذكر أن مرض النقرس من الأمراض العظمية التي تصيب المفاصل بإلتهابات وآلام وتورمات وإحمرار، كما ينتج عن هذا المرض إرتفاع في درجة حرارة الشخص المصاب. 

حيث أنه يعد من بين الأمراض التي يكون سببها إرتفاع حمض البول في الجسم. 

علاوة على ذلك لتجنب ظهور أعراض ارتفاع حمض البول، يجب إتباع بعض الطرق العلاجية والصحية، التي سيتم ذكر أهمها فيما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية، والتخلص من الوزن الزائد. 
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي فيها نسبة عالية من الألياف الغذائية، الفيتامينات، ومضادات الأكسدة. 
  • كذلك الإكثار من شرب السوائل، وخاصة المياه. 

أعراض ارتفاع حمض البول

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تشير إلى أنّ الشخص مصاب بارتفاع حمض البول، ومن أهم هذه الأعراض: 

  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • بمجرد لمس المفاصل يكون هناك إحساس بحرارة شديدة. 
  • آلام في الظهر أو جوانب الجسم. 
  • تعرض المفصل للتهيّجات. 
  • انتفاخات أو آلام في المفاصل. 
  • تورم أو احمرار في المفاصل.
  • الغثيان أو التقيؤ. 
  • الجلد الذي يحيط بالمفاصل يتغير لونه. 
  • الإرهاق أو التعب الشديد.   
  • زيادة معدل درجة حرارة الجسم. 
  • الإصابة مرض النقرس.
  • تورمات في أطراف أصابع.
  • كذلك الإصابة بحصوات الكلى.

علاوة على ذلك لتجنب ظهور أعراض ارتفاع حمض البول من الأساس، يجب إتباع بعض الطرق العلاجية والصحية، التي سيتم ذكرها لاحقاً في هذا المقال. 

اسباب ارتفاع حمض البول

اسباب ارتفاع حمض البول التي تؤدي لظهور الأعراض السابقة عديدة، وسيتم ذكر أهمها فيما يلي:

  • الاكثار من تناول الأطعمة الغنية بالسكر. 
  • الامتناع عن الزيوت النباتية. 
  • العلاج الكيماوي. 
  • عدم تناول حليب خالي الدسم. 
  • الإفراط في تناول اللحوم أو الأسماك؛ لأنها من الأطعمة المليئة بالبيورين. 
  • قلة تناول الأطعمة التي فيها نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • عوامل وراثية.   
  • الوزن الزائد، أو عدم ممارسة التمارين الرياضية. 
  • التعرض للإصابة بالصدفية، متلازمة الأيض، أو القصور الكلوي. 
  • الإفراط في شرب القهوة.
  • أمراض في الكبد.   
  • قلة شرب السوائل. 
  • أمراض في الكلى. 
  • قلة تناول الأطعمة المليئة بمضادات الأكسدة.
  • الإفراط في تناول المأكولات البحرية؛ لأنها من الأطعمة المليئة بالفسفور. 
  • قلة تغذية الجسم. 
  • مرض السكري.   
  • اضطرابات في الغدة الدرقية. 
  • ضغط الدم. 
  • قلة تناول الأطعمة الغنية بفيتامين “C”، مثل: البرتقال أو الليمون. 
  • كذلك قلة شرب المياه. 

أعراض مرض النقرس المتعلق بارتفاع حمض البول ومخاطره

مرض النقرس من الأمراض العظمية التي تصيب المفاصل بإلتهابات وآلام وتورمات وإحمرار، كما ينتج عن هذا المرض إرتفاع في درجة حرارة الشخص المصاب. 

كذلك هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى مرض النقرس، الذي يكون سببه زيادة في نسبة حمض اليوريك، ومن أهم هذه الأعراض:

  • بمجرد لمس المفاصل يكون هناك إحساس بحرارة شديدة. 
  • تعرض المفصل للتهيّجات. 
  • إنتفاخات وآلام في المفاصل. 
  • تورم وإحمرار في المفاصل.
  • كذلك الجلد الذي يحيط بالمفاصل يتغير لونه. 

بالإضافة إلى ذلك فإنّ هناك العديد من المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بأعراض ارتفاع حمض البول، مثل: فشل كلوي، تشوّه وتلف في المفاصل، وأمراض في الكلى. 

علاوةً على ذلك يمكن التخلص من مرض النقرس عن طريق ممارسة التمارين الرياضية التي تقلل من نسبة حمض اليوريك في الدم، كذلك تناول الخضراوات والفواكه، والإكثار من شرب المياه. 

أعراض حصى الكلى  المتعلقة بارتفاع حمض اليوريك

هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى حصى الكلى، التي يكون سببها زيادة في ارتفاع حمض البول أو اليوريك، ومن أهم هذه الأعراض:

  • لون البول متغير
  • آلام في جوانب الجسم. 
  • آلام في الظهر. 
  • التقيؤ والغثيان. 
  • التبول كثيراً على غير العادة. 
  • رائحة البول غريبة وعلى غير العادة. 

طريقة تشخيص ارتفاع حمض اليوريك

في البداية حتى يتم تشخيص ارتفاع الحمض، يتم القيام باختبار نسبة حمض اليوريك عن طريق أطباء متخصصين، والذي عندما تظهر بعض أعراض ارتفاع حمض اليوريك يتم قياس مدى هذا الحمض في البول أو الدم.

يتم تقييم حمض اليوريك على أنه عبارة عن فضلات طبيعية يقوم بإنتاجها الجسم عندما يكسر البيورينات، وتعد هذه المادة من المواد كيميائية التي تتواجد داخل بعض الأطعمة وخلايا الجسم، مثل: الكبد الفاصولياء المجففة، والسردين.

كما أنّه ينتقل الحمض إلى الكلى عادةً بعد إذابة أغلبه في الدم، ثم يخرج أخيرًا بواسطة البول من الجسم.

ولكن عندما يفرط الجسم في إنتاج هذا الحمض، يقوم الجسم في تكوين بلورات تتراكم كل واحدة منها داخل المفاصل، مما يسبب النقرس.

ما هي نسبة حمض اليوريك الطبيعية

نسبة حمض اليوريك الطبيعية في الجسم تكون ما بين 3.4 إلى 7 ملليغرام/ديسيلتر وذلك عند الرجال، أما نسبة حمض اليوريك الطبيعية عند النساء تكون ما بين 2.5 إلى 6 ملليغرام/ديسيلتر. 

أعراض ارتفاع حمض البول
تصوير اشعاعي للقدمين

الأطعمة التي تزيد حمض اليوريك

فيما يلي سيتم ذكر أهم الأطعمة التي تعمل على ارتفاع حمض البول “اليوريك” في الجسم، وظهور الأعراض الخطيرة له، ومن أهمها:

  • الأسماك والمأكولات البحرية. 
  • اللحوم. 
  • الدواجن بكافة أنواعه. 
  • بعض من أنواع الخضراوات. 
  • البقوليات. 
  • المشروبات الغازية وعصائر الفاكهة. 
  • الحلويات، المقالي. 
  • الألبان. 

طرق خفض حمض البول في الجسم

هناك العديد من الطرق التي تعمل على التقليل من نسبة ارتفاع حمض البول في الجسم وما يتعلق به من أعراض، ومن أبرز هذه الطرق:

  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالسكر. 
  • الحفاظ على نسبة الأنسولين بشكل طبيعي داخل الجسم. 
  • إستخدام الزيوت النباتية في الأطعمة. 
  • تناول حليب خالي الدسم. 
  • تجنب شرب الكحول. 
  • عدم الإفراط في تناول اللحوم والأسماك؛ لأنها من الأطعمة المليئة بالبيورين. 
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي فيها نسبة عالية من الألياف الغذائية. 
  • الابتعاد قدر المستطاع عن الإجهاد والضغوطات. 
  • التخلص من الوزن الزائد، والحفاظ على وزن صحي سليم، وممارسة التمارين الرياضية. 
  • شرب القهوة، وعدم الإفراط فيها. 
  • الإكثار من شرب السوائل؛ حتى يتم طرد هذا الحمض من الكلى. 
  • تناول الأطعمة المليئة بمضادات الأكسدة. 
  • الإكثار من الأطعمة الغنية بفيتامين “C”، مثل: البرتقال والليمون. 
  • كذلك الإكثار من شرب المياه يساعد في التقليل من نسبة حمض البول في الجسم. 
المراجع
1- مقالة عن “High uric acid level” نشرت على موقع Beaconhealthsystem
2- موضوع بعنوان “High uric acid level” تم نشره على مدونة Drugs
زر الذهاب إلى الأعلى