الرضاعة

أضرار الرضاعة الصناعية

أضرار الرضاعة الصناعية عديدة ومن أهمها: تعرض الجهاز الهضمي لمشاكل عديدة، وزيادة معدل الإصابة بالسمنة والسكري، كما أن هناك بعض النصائح التي تعمل على تجنب حدوث أضرارها.

الرضاعة الصناعية هي عبارة عن نوع ثاني من الرضاعة التي تكون بديلة للرضاعة الطبيعية من حليب الأم، والتي تكون فوائدها أقل مقارنة بفوائد الرضاعة الطبيعية.

كذلك هناك بعض الحالات التي تستدعي إلى اللجوء للرضاعة الصناعية، وهي: تعرض صدر الأم لعملية جراحية، العلاج الكيماوي، وإصابتها بفيروس نقص المناعة البشرية.

كما أنه قد يتم إختيار الرضاعة الصناعية للأطفال الرضع لأسباب عدة، ومنها: سهولة تحضيرها في أي وقت، نوع بديل في حال لم يكن هناك فرصة للرضاعة الطبيعية، ويمكن إتباع هذه الطريقة في أي مكان عكس الطبيعية.

بالإضافة إلى ذلك على الرغم من أضرار الرضاعة الصناعية الكثيرة إلا أنّ هناك بعض الفوائد لها، ومن أهمها:

  • توفير الوقت والجهد للأم.
  • احتواؤه على بعض العناصر المفيدة للجسم.
  • إمكانية تجربة الرضاعة الصناعية للطفل من الأب أو غيره، فهذا قد يوفر الراحة للأم نوعاً ما إن كانت بحاجة إلى ذلك.
  • معرفة كمية السعرات الحرارية التي يتناولها الأطفال.

أضرار الرضاعة الصناعية

أضرار الرضاعة الصناعية كثيرة، وسيتم ذكر أبرزها فيما يأتي:

  • الحساسية من مكونات الحليب الصناعي.
  • الإفراط في الوزن الزائد.
  • الإمساك.
  • الانتفاخات والغازات.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الصعوبة في عملية الهضم.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • كذلك من أضرار الرضاعة الصناعية قلة الأجسام المضادة الموجودة به مقارنة بالرضاعة الطبيعية، التي بها أجسام مضادة ضد أي عدوى.
  • ارتفاع في مستوى السكريات داخل الجسم.
  • زيادة معدل الإصابة بالربو.
  • إصابة الأطفال بالأكزيما.
  • زيادة نسبة تعرض الجهاز التنفسي للالتهابات.
  • زيادة إمكانية الإصابة بالسكري.
  • الإسهال.
  • زيادة التكلفة في هذا النوع من الرضاعة.
  • تعرض الأمعاء للالتهابات.
  • تعرض الرئة للالتهابات.
  • زيادة إحتمالية موت الطفل الرضيع بشكل مفاجئ.
  • كما من أضرارها التأثير على القدرات العقلية والعصبية.
أضرار الرضاعة الصناعية
شخص يعطي الرضاعة الصناعية للطفل

نصائح لتجنب الأضرار

فيما يلي سيتم ذكر أهم النصائح والطرق الوقائية لتجنب ما بها أضرار.

  • الحرص على احتواء المكونات والتركيبات الخاصة بالرضاعة الصناعية على كميات كافية من الحديد، والاعتماد أكثر على لبن البقر.
  • عدم تسخين اللبن قبل أن يشربه الأطفال.
  • في حال كان هناك باقي من اللبن الذي شربه الأطفال، تجنب الاحتفاظ به، والعمل على التخلص منه بسرعة.
  • تنظيف زجاجة الحليب جيداً قبل وضع اللبن فيها.
  • التكافؤ والتوازن بين كمية الماء واللبن بداخل الزجاجة.

هذه ابرز أضرار الرضاعة الصناعية التي من الممكن ان تواجه الامهات المرضعات.

موضوع قد يهمك: الولادة الطبيعية وأهم علاماتها ومراحلها وسبل تسهيلها

أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين

هناك العديد من أضرار الرضاعة الصناعية على الطفل بعد بلوغه عامين، ومن أهمها:

  • تسوس الأسنان.
  • كذلك قد يؤدي إلى تأخر في النطق ومشاكل في الكلام عند الطفل.
  • تقل دافعية وإقبال الطفل على تناول الطعام.
  • كما وتزداد صعوبة فطم الرضيع.
  • التأثير على شكل أسنان الرضيع والفك الخاص به.
  • زيادة حالات الخجل عند الطفل بسبب فترة الرضاعة الطويلة والارتباط دائماً في أمه.
  • ضعف المهارات العقلية والإبداعية عند الصغير.
  • كذلك من أضرار الرضاعة الصناعية بعد السنتين التأثير السلبي على التواصل الاجتماعي عنده.

الرضاعة الصناعية لحديثي الولادة

الأطفال حديثي الولادة عندما يشعرون بالجوع يقومون بلعق أصابعهم أو شفاهم، ثم بعد ذلك يقومون بالبكاء، وبالتالي هذا يدل على أنهم محتاجون للرضاعة الصناعية.

كذلك قد تلجأ بعض الأمهات لتجربة طريقة الرضاعة الصناعية مع طفلها؛ نظراً لأسباب صحية، أو أمراض تمنعه من الرضاعة الطبيعية.

كما أن الأطفال حديثي الولادة يحتاجون كل ساعتين أو ثلاث ساعات رضعة، وفي كل رضعة من 45 إلى 90 ملم.

تنظيم الرضاعة الصناعية مع الطبيعية

بكل تأكيد يجب التنظيم بين الرضاعة الصناعية مع الطبيعية؛ حتى يستفيد الطفل بشكل أكثر، وفيما يلي أبرز النصائح اللازمة لذلك:

تقسيم الوقت لكل نوع من الرضاعة؛ للحفاظ على جودة إفراز الثدي للحليب بشكل جيد.

يجب جعل الطفل معتاداً على الرضاعة الطبيعية، قبل إرضاعه بالطريقة الصناعية؛ حتى يعتاد الثدي على إفراز الحليب باستمرار.

كذلك يجب وضع مواعيد محددة لنوعين الرضاعة الصناعية والطبيعية، على سبيل المثال عندما تكون الأم في المنزل عليها بتجربة الرضاعة الطبيعية مع طفلها؛ لكي يعتاد على ذلك، عكس لو كانت في الخارج فسوف تضطر لتجربة الرضاعة الصناعية، وهكذا.

بالإضافة إلى ذلك قد يرفض الطفل طريقة الرضاعة الصناعية والرضع من الزجاجة، لكن يجب الصبر على ذلك وإتباع بعض الطرق التي تساعد الطفل في تجربة هذه الطريقة.

مقالة للفائدة: اعراض هرمون الحليب وتأثيراته على صحة المرأة في الإنجاب

المراجع
1- مقالة بعنوان “Breastfeeding or Formula Feeding: A Mother’s Choice” نشرت على موقع Usu Edu
2- مقالة هامة حول “Breastfeeding vs. Formula Feeding” نشرت على مدونة Webmd
زر الذهاب إلى الأعلى