معلومات طبية

أسباب حدوث الدوخة .. أكثر من 80 سببا تعرف على أخطرها

يهتم كثيرون بالبحث في أسباب حدوث الدوخة لأنها واحدة من أكثر الشكاوى شيوعًا التي يلجأ من خلالها المرضى إلى طبيب الأعصاب، فهي في المرتبة الثانية بعد الصداع.

في الواقع، لا يوجد شخص لم يحدث معه دوخة حيث إنه شائع للغاية، خاصة بين المرضى المسنين والإناث.

الدوخة ليست مرضًا، ولكنها عرض يحدث في عدد من الأمراض المتنوعة، مما يؤدي إلى تشوش المريض في الفضاء، وإحساس زائف بحركة الأشياء والأشياء الثابتة بالنسبة التي من حوله، وتختلف أسباب حدوث الدوخة.

تشخيص الدوار صعب، لأن الإحساس بعدم الاستقرار في الفضاء شخصي للغاية ويمكن أن يختلف اختلافًا كبيرًا في المرضى المختلفين سواء في درجة الظهور أو في الظواهر الحسية التي تنشأ في هذه الحالة.

يمكن أن تنشأ الحالة فجأة، وتكون ذات طبيعة عرضية: يعاني المريض من شيء يشبه الدفع أو الاتجاه إلى جانب واحد، كما لو كان “يقود”.

أسباب حدوث الدوخة

حاليًا، يحدد الأطباء أكثر من 80 سببًا يمكن أن يسبب الدوار.

أسباب حدوث الدوخة الأكثر شيوعًا والتي تتطلب الاهتمام هي:

  • التسمم: التدخين وتعاطي الكحول والمخدرات والتسمم الغذائي.
  • تناول بعض الأدوية
  • أمراض الأذن الوسطى والداخلية (التهاب الأذن الوسطى، التهاب تيه الأذن، مرض مينيير، التهاب العصب الدهليزي -وهو عصب يرسل إشارات لتحقيق توازن الجسم)
  • تنخر العظم في العمود الفقري العنقي: بسبب ضعف تدفق الدم إلى الدماغ.
  • السكتة الدماغية ونقص التروية الدماغي وغيرها من الحالات المرتبطة بالنقص الحاد أو المزمن في الأكسجين
  • صداع نصفي
  • نوبة الهلع، خلل التوتر العضلي الوعائي.
  • إصابات الرأس: ارتجاج، كدمات في المخ.
  • اصابة العمود الفقري
  • أورام الدماغ
  • التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ أو الحمل أو انقطاع الطمث
  • فقر الدم: يرتبط الدوخة بعدم كفاية إمداد الأنسجة بالأكسجين
  • نقص السكر في الدم (انخفاض نسبة السكر في الدم)
  • دوار الحركة في وسائل النقل.

كانت تلك أهم أسباب حدوث الدوخة، والتي تجب المسارعة في علاجها.

تعتبر بعض أسباب الدوخة فسيولوجية ولا تتطلب التدخل الطبي إذا كانت الحالة المرضية خفيفة.

تشمل هذه الحالات دوار الحركة والضعف والدوار المرتبط بنقص السكر في الدم أو فقر الدم والدوخة أثناء الحمل.

ومع ذلك، بالنسبة للدوخة الشديدة، هناك حاجة إلى مشورة متخصصة.

إقرأ أيضا : اعراض سرطان الدماغ .. المرض الأكثر إثارة للرعب والهلع

الأعراض

باختلاف أسباب حدوث الدوخة تختلف أعراضها:

يتميز الدوخة الجهازية (الدوار) بما يلي:

  • شعور بالدوران حول محوره، أو دوران البيئة حوله، شعور بوضع الجسم غير الصحيح في الفضاء المحيط (مع ميل إلى جانب أو آخر)
  • الأطراف الباردة.
  • فرط التعرق (التعرق المفرط)، والذي قد يكون موضعيًا في الأطراف أو يؤثر على الجسم كله.
  • الشعور بالخوف وقلة الهواء.
  • كذلك الشعور بخفة غير طبيعية في الرأس، قلة الأفكار.
  • الشعور بتخدير في الشفتين والوجه ومظاهر أخرى من الإغماء والضعف والدوار.
  • استفراغ وغثيان.
  • تسارع معدل ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم.
  • طنين الأذن وفقدان السمع.
  • وميض، وسواد في العيون.
  • رأرأة (ارتعاش لا إرادي في مقل العيون).

تظهر الأعراض أو تزداد سوءًا مع تغير حاد في وضع الجسم، أو دوران الرأس، أو الانحناء / الرفع، أو النظر إلى الأشياء المتحركة، أو السفر في وسائل النقل.

التشخيص وارتباطه بأسباب حدوث الدوخة

تشخيص الدوار هو البحث عن أسباب حدوث الدوخة.

أولاً، يقوم الطبيب بإجراء مقابلة مع المريض لمعرفة تفاصيل الأحاسيس أثناء النوبات والظروف التي تحدث فيها.

يتم إيلاء اهتمام خاص للأمراض المزمنة والصدمات والالتهابات والوراثة.

قد يشمل الفحص الإضافي للبحث عن أسباب حدوث الدوخة:

  • فحص من قبل طبيب أعصاب مع تعريف ردود الفعل والحساسية وقوة العضلات.
  • التشاور مع طبيب القلب والأنف والحنجرة.
  • تخطيط القلب والموجات فوق الصوتية للقلب لاستبعاد أمراض القلب.
  • اختبارات لتقييم حالة الجهاز الدهليزي: اختبار الدوران، اختبارات السعرات الحرارية، إلخ
  • فحص حالة الأذن الوسطى والداخلية، وقياس السمع.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ للكشف عن الأورام المحتملة، بؤر نقص الأكسجة.
  • مسح مزدوج لأوعية الدماغ والرقبة للكشف عن تصلب الشرايين.
  • تصوير الأوعية الدموية للأوعية الدماغية: تقييم التشريح وحالة الهياكل باستخدام الأشعة السينية.
  • الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري العنقي (تشخيص تنخر العظم).
  • تخطيط كهربية الدماغ (EEG).
  • فحص الدم العام (يسمح لك باكتشاف فقر الدم)، تحديد مستويات الجلوكوز، إلخ.
أسباب حدوث الدوخة
تصوير بالاشعة الصينية لمنطقة الرأس

قد تتغير قائمة الإجراءات التشخيصية اعتمادًا على نتائج الدراسات السابقة.

علاج الدوخة

يعتمد اختيار العلاج على أسباب حدوث الدوخة

  • في حالة حدوث معوقات لتدفق الدم إلى الدماغ، يتم وصف موسعات الأوعية ومضادات الهيستامين دون فشل، وكذلك الأدوية لتحسين تدفق الدم (بيتاهستين، سيناريزين).
  • عندما يتم إبطاء التوصيل العصبي (على سبيل المثال، على خلفية نقص الأكسجين)، يلزم وجود أدوية منشط الذهن (بيكاميلون، إلخ).
  • عندما يتم الكشف عن تنخر العظم في العمود الفقري العنقي، تضاف الأدوية إلى نظام العلاج الذي يخفف من تشنجات العضلات (midocalm).
  • إذا كانت الاضطرابات الهرمونية هي السبب، يتم وصف العلاج بالهرمونات البديلة، إن أمكن. هذه الطريقة فعالة بشكل خاص لانقطاع الطمث.
  • مع وجود سبب نفسي من الدوخة وخلل التوتر الوعائي ونوبات الذعر، يلزم تعيين المهدئات.
  • لدوار الحركة أثناء النقل، يتم استخدام الأدوية المناسبة، والتي يتم تناولها قبل الرحلة. يساعد على تخفيف الدوخة على طول الطريق.

يمكن الجمع بين الأدوية اعتمادًا على الحالة السريرية المحددة.

في حالة حدوث دوار على خلفية تلف الأذن، يتم علاج الاذن والأنف والحنجرة.

وهنا نلحظ أن كافة تقييمات الحالة المرضية مرتبطة بأسباب حدوث الدوخة.

طرق فعالة لعلاج الدوخة

  • العلاج الطبيعي (العلاج المغناطيسي، التعرض بالليزر، إلخ)
  • التدليك: فعال بشكل خاص في تنخر العظم(موت العظم) في العمود الفقري العنقي.
  • العلاج الطبيعي لتفريغ العمود الفقري وتخفيف التشنجات العضلية.
  • العلاج بالإبر

في بعض الحالات، يكون تدخل الطبيب النفسي مطلوبًا، على سبيل المثال، في نوبات الهلع.

في هذه الحالة، يساعد اختيار الدواء المناسب في تقليل عدد النوبات أو التخلص منها تمامًا.

إذا كانت النوبات المتكررة من الدوخة مرتبطة بعمل غير كافٍ للجهاز الدهليزي Vestibular system، فيمكن تقويتها بمساعدة تمارين بسيطة:

  • تدوير الرأس والجذع بعيون مغلقة أو مفتوحة
  • الوقوف على ساق واحدة.
  • دوران العينين في اتجاهات مختلفة
  • يتأرجح على أرجوحة أو دائري مع زيادة تدريجية في السرعة.

إقرأ أيضا: الدوخة بعد الأكل .. إشارة تحذيرية قد يؤدي تجاهلها إلى كارثة

بعض النصائح الهامة

من المهم أولا معرفة أسباب حدوث الدوخة.

  • غالبًا ما يأخذ الناس النتروجليسرين لنوبات الدوخة.

لكن هذا الدواء يوسع الأوعية التاجية ويقيد الأوعية التي تغذي الدماغ. وبالتالي، تزداد حدة الدوار.

  • عادةً ما ترتبط نوبات الدوخة عند النساء الحوامل بانخفاض ضغط الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم.

وصفة بسيطة ستساعدك: إذابة ملعقتين كبيرتين من السكر في كوب من الماء المغلي الدافئ واشربيها فور الاستيقاظ من النوم أو قبل مغادرة المنزل.

  • يجب على النساء الحوامل (خاصة في النصف الأول من الحمل) دائمًا حمل الماء معهم ومحاولة شرب أكبر قدر ممكن من الماء عند ظهور أول علامة للدوخة.
  • إذا أصابتك نوبة دوار خارج المنزل، فحاول الجلوس وعدم التحرك لفترة.

في المنزل، تحتاج إلى الاستلقاء وإغلاق عينيك لفترة من الوقت.

  • في حالة الدوخة، ينصح بتقليل الأطعمة المالحة وملح الطعام في النظام الغذائي (لا يزيد عن 2 جرام في اليوم)، والإقلاع عن الكحول والتبغ، وتقليل استهلاك الشاي والقهوة والشوكولاتة.

أخيرا إذا اكتشفت أسباب حدوث الدوخة فقد قطعت شوطا كبيرا في العلاج.

شاهد أيضا: أضرار سماعات الأذن .. كيف تؤدي إلى فقدان السمع وسبل الوقاية

المراجع
1- كتاب PDF عنوانه “?How Common Are Various Causes of Dizziness” نشر على موقع researchgate.net
2- مقالة بعنوان “Vertigo risk factors in perimenopausal women” نشرت على موقع contemporaryobgyn.net
زر الذهاب إلى الأعلى