أدوية منع الحمل

أدوية منع الحمل كثيرة، وهناك أسباب عديدة لأفضل هذه الأدوية، كما أن هناك أعراض جانبية قد تحدث عند استخدامها، وهي تعد من بين العلاجات التي تقوم بتطبيقها المرأة للتخلص من الحمل، والعمل على توقيف عملية الإباضة، كما أن هذه الحبوب تتكون من هرمون البروجسترون والأستروجين.

كذلك من أفضلها هي: كليمين، مارفيلون، ديان، جينيزا، ياسمين، ميكرولوت، سيرازيت، وميكروجينون.

أما بالنسبة للأعراض الجانبية التي تحدث عند استخدام حبوب منع الحمل، ومنها: النزيف المهبلي بين فترات الحيض، آلام في الثدي، زيادة الوزن، وعدم انتظام الدورة الشهرية.

كما من أهم فوائد حبوب منع الحمل هي: تنظيم الدورة الشهرية والتقليل من آلامها، تقليل إصابة التهاب الحوض بالأعراض، والتخفيف من ظهور حب الشباب.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يفضل عدم ترك الأدوية والمنتصف ويجب استخدامها حتى نفاذها بشكل كامل؛ حتى لا ينتج عن ذلك بعض الأضرار والاضطرابات عند المرأة.

علاوة على ذلك فإنه يفضل على هذه الفئات عدم استخدام حبوب منع الحمل مثل: النساء اللواتي يعانون من الصداع النصفي الشديد، المدخنات ما فوق 35 سنة، والنساء الحوامل.

شاهد أيضا: لصقات منع الحمل .. فوائد وأضرار ونصائح

أفضل أدوية منع الحمل

عندما ترغب المرأة في توقف عملية الحمل فإنها تبحث عن أدوية معينة للقيام بذلك، وحيث أن أفضل أدوية منع الحمل عديدة، ومن أبرز هذه الأدوية هي كالتالي:

أفضل أدوية منع الحمل

الأعراض الجانبية لأدوية منع الحمل

هناك العديد من الأعراض والآثار الجانبية التي قد تحدث للمرأة الحامل عند تناولها لهذه الأدوية، ومن أبرز هذه الأعراض ما يأتي:

علاقتها بالحمل

سؤال: هل يصير حمل مع حبوب منع الحمل؟

الجواب: على الأغلب لا يحدث حمل عند استخدام أدوية منع الحمل، حيث أن حبوب منع الحمل لها دور كبير في منع حدوث عملية الحمل ووقف عملية الإباضة.

وبالتالي عند استخدام هذه الحبوب بشكل جيد واتباع الطريقة الصحيحة وأخذ الاستشارة الطبية، فإن الحمل تكون نسبة حدوثه ضئيلة جداً وأقرب أن تكون مستحيلة.

بالإضافة إلى ذلك هناك إيجابيات أخرى لاستخدام حبوب منع الحمل، ومن أهمها ما يلي:

متى استخدم حبوب منع الحمل بعد الدورة

من الممكن أن يتم البدء في استخدام أدوية منع الحمل بعد الدورة الشهرية وذلك بعد تلقي وصفها عن طريق الطبيب.

كما أنه قد يكون خلال يوم من الأسبوع على حسب نوع الحبوب.

خطر التوقف عن تناول أدوية منع الحمل

من المعلوم أنه من الممكن أن تقوم المرأة بالتوقف عن تناولها، وعدم إكمال هذه الأدوية لآخرها لكن هذا قد يلحق بها الخطورة والأضرار.

حيث أنه من الممكن أن تزيد احتمالية تعرض المرأة للحمل، كذلك حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية، وآثار الجانبية ومخاطر التي قد تحدث عند التوقف عن تناول هذه الأدوية.

في النهاية، كانت تلك أهم الأدوية التي تتعلق بقضية الحمل، ومنعه، حسب أحدث المعلومات الصحية والطبية، سائلين الله لكم السلامة.

مقالة للفائدة: حبوب تنزل الدوره .. طبيعتها وأعراضها ومدى خطورتها

المراجع
1- مقالة عن “Hormonal Contraception and using other medications at the same time” نشرت على موقع Healthlinkbc
2- موضوع بعنوان “Contraception Methods” تم نشره على مدونة Your-Life
Exit mobile version