معلومات طبية

أجزاء العين بالترتيب .. تعرف على 12 مكوناً مذهلا لها

أجزاء العين بالترتيب مكوّنة من 12 جزء أساسي، وقد تتعرض العين للإصابة بعدّة أمراض ومن أبرز هذه الأمراض انفصال الشبكية، أو التهاب الملتحمة، أو قصر النظر، وغيرهم.

عين الإنسان تتكون من 3 طبقات رئيسية وهي الصلبة التي توجد في الخارج، والمشيمية التي تتواجد بين الصلبة والشبكية. 

وظيفة العين هي عن طريق دخول الضوء بواسطة بؤبؤ العين وهو المسؤول عن الرؤية، تقوم الشبكية بتحول الضوء لبنضات كهربائية عصبية تنتقل من الأعصاب ثم إلى الدماغ ومعالجتها فيما بعد. 

كما أنه ينعكس الضوء على العين عند سقوطه على أيّ جسم، وبعدها تقوم العين بإنكسار الضوء نحو الشبكية ثم إلى الأعصاب البصريّة وبعد ذلك إلى المخ الذي تترجم داخله ويتم التعرف بعد ذلك على الأشياء التي أمامنا. 

كذلك فإنّ هناك أنسجة حساسة للضوء وهي الخلايا العصوية أو الخلايا النبوتية، والخلايا المخروطية.

كما ويتم التركيز على الصورة التي تتم رؤيتها من خلال جزئين رئيسيين وهما القرنية (التي تغطي سطح العين من الخارج)، والعدسة (التي تتواجد خلف القرحية). 

بالإضافة إلى ذلك من الأمراض الشائعة التي قد تصيب العيون هي قصر النظر الذي يتسبب في تشوش الرؤية وعدم وضوحها. 

كما ويمكن أن تصاب العين بالجفاف؛ في حالة عدم إعطاء الدمع العين احتياجاتها من الرطوبة، وهناك أسباب متعددة لحدوث ذلك، منها نقص في سائل العين أو إخلال الاتزان بين مركبات الدمع المتنوعة. 

ومن أجل كل ما سبق لابد من التعرف على أجزاء العين بالترتيب، لنفهم دور كل منها.

أمراض تصيب العين

هناك العديد من الأمراض والمشاكل التي قد تصيب العين، لذلك من أبرز هذه الأمراض الشائعة:

  • انحراف البصر. 
  • القرنية المخروطية. 
  • عمى الألوان. 
  • التهاب العصب البصري. 
  • قصر النظر. 
  • حساسيّة العين. 
  • التنكس البقعي المتعلق بالعمر. 
  • ازدواج الرؤية. 
  • التهاب القرنية. 
  • العوائم. 
  • الماء الأبيض. 
  • إعتام عدسة العين. 
  • كسل العيون. 
  • انفصال الشبكية. 
  • الزرق. 
  • تفاوت الحدقتين. 
  • التهاب الملتحمة. 
  • جفاف العين. 
  • الحول. 

وكافة الأمراض السابقة قد تنشأ عن خلل في عمل أجزاء العين التي نتعرف عليها هنا بالترتيب.

علاوةً على ذلك فهناك عدة نصائح وإرشادات مهمة قد تحافظ على صحة العين ومنها:

  • استخدام الإضاءة المناسبة والمريحة للعين في أماكن العمل والدراسة. 
  • الاستشارة الطبيّة عند وجود مشاكل في العين من احمرار أو آلام أو حكة أو ما شابه ذلك. 
  • تجنب لمس العين في حالة كانت اليدين غير نظيفة. 
  • شرب كميات وفيرة من المياه؛ للحفاظ على رطوبة العين. 
  • ارتداء نظارات شمسيّة عند التعرض لسطوع أشعة الشمس العالية. 
  • تجنب الجلوس ساعات طويلة أمام الأجهزة الإلكترونية بشتّى أنواعها. 
  • إعطاء العين حقها في الراحة والنوم. 
  • وضع كمادات باردة على العين لعلاج حالات الاحمرار إن وجدت. 
  • الابتعاد عن مساحيق التجميل أو أدوات المكياج المنتهية صلاحيّتها. 

شاهد أيضا: انسداد القناة الدمعية .. مشكلة بسيطة يؤدي إهمالها للعمى

أجزاء العين بالترتيب

تتكون العين من مجموعة من الأجزاء المهمة في تمكين العين من أداء مهمتها وسنتناول في هذا المقال أهم تلك الأجزاء، وهي محجر العين الذي يقوم بدور الغرفة التي تحمي العين وتحويها.

كذلك الملتحمة، وهي غشاء يحفظ العين، والصلبة وهي بياض العين، والقرنية وهي التي تزيد من تركيز العين.

كما تتكون من بؤبؤ العين، والقزحية، والعدسة، وكلها تلعب دوراً في السيطرة على الضوء الوارد إلى العين.

بالإضافة إلى ذلك الشبكية، والعصب البصري وعضلات العين الخارجية، وسنتعرف هنا على 12 مكوناً مذهلا من أجزاء العين بالترتيب ، وذلك حسب أحدث المعلومات الصحية والطبية.

محجر العين

هو العضو الذي يحيط بالعين وهو التجويف العظمي من عظام الجمجمة، كما يوجد بداخله عضلات ومقلة العين والأوعية الدموية والأعصاب.

ويحتوي أيضاً على الأجزاء المسؤولة عن إفراز الدموع. 

كما ويحتوي على عدة فتحات يمر عبرها الأعصاب والأوعية الدموية التي تعمل على نقل رسائل حسية.

مثل الرسائل الحركية والآلام للتحكم بعضلات العين. 

الملتحمة

هي عبارة عن غشاء صافي وشفاف ورقيق تعمل على تغطية الجانب الأمامي من العين.

بالإضافة إلي ذلك، إلى ذلك ما بداخل الجفون والصلبة، وتحتوي على أوعية دموية مرئية من الممكن أن يتم رؤيتها على خلفية الصلبة البيضاء. 

وكما وتعمل على المساعدة في الحفاظ على العين من أي كائنات غريبة أو بكتيريا ضارة. 

الصلبة

عند التحدث عن أجزاء العين بالترتيب لا يمكن إغفال هذا العضو المهم، وهو المكون الأبيض من العين ومعروف اسمها باسم بياض العين الذي يحيط بالقرنية حيث تمتد من عندها حتى الجانب الخلفي من العين وبالتحديد عند العصب البصري، كما وتأخذ مساحة كبيرة من سطح مقلة العين حيث تشكل حوالي بنسبة فوق 80%. 

كما وتساعد على حماية العين والحفاظ على الشكل المثالي لها، كذلك فإنه ينقص فيها الأوعية الدموية. 

القرنية

عبارة عن الطبقة التي تقوم بتغطية البؤبؤ والقزحية وشكلها يشبه شكل القبّة. 

كما ويعد هذا المكون من العين حساس بشكل كبير؛ نظراً لأنها مليئة بالنهايات العصبية، كما وأنه لا يوجد بها بتاتاً أوعية دموية؛ حيث من الضروري أن تبقى صافية لتقوم بكسر الضوء. 

كذلك من أهم وظائف هذا المكون من العين هو زيادة قوة تركيز العين، وهي التي تحمي العين من الإصابة ومن التعرض لأيّ جسم غريب. 

بؤبؤ العين

البؤبؤ يمر عن البقعة السوداء التي توجد في وسط القزحية، والضوء يمر من خلال البؤبؤ وذلك بعد مروره بواسطة القرنية، وهذا العضو من أهم ما يجب ذكره عند الحديث عن أجزاء العين بالترتيب. 

أجزاء العين بالترتيب
بؤبؤ العين

القزحية

هذا العضو من العين يتمتع بشكل ملون على هيئة دائرة، وهي محيطة بالبؤبؤ وتتحكم بحجمه وبالتالي فإنها تتحكم في نسبة الضوء العابرة إلى داخل العين. 

كما وتساعد على توسيع البؤبؤ في الظلام الدامس؛ لكي تسمح بدخول ضوء بنسبة أكبر من ذلك، أما في حالة كان هناك إضاءة قوية ساطعة فإنّ القزحية تعمل على تضييق البؤبؤ. 

العدسة

لا يمكن إغفال العدسة عند ذكر أجزاء العين بالترتيب لأهميتها القصوى، فهي العضو المرن والشفاف من العين حيث تقع في الخلف من البؤبؤ والقزحية، كما ويحيط بها الجسم الهدبي الذي هو عبارة عن كمية من الأنسجة العضليّة. 

كما ويساعدوا على إحكام السيطرة في تركيز الضوء أثناء عبوره من خلال العين.

كذلك فإن القرنية بمساعدة العدسة يعملوا على زيادة تركيز الضوء بإتجاه الشبكيّة. 

الجسم الزجاجي

يقع هذا المكون من العين امام الشبكية وخلف العدسة، وهو غني الخلط الزجاجي الذي هو عبارة عن سائل يشبه الهلام، الذي يعمل على المساعدة في المحافظة على الشكل المثالي للعين. 

المشيمية

يقع هذا العضو بين الصلبة والشبكيّة، وهو عبارة عن طبقة من الأنسجة، ويحتوي بداخله على كمية كبيرة من الأوعية الدموية، وبالتالي فإنّ المشيمية تزيد أهميتها في تغذية الشبكية. 

الشبكية

من أهم أجزاء العين عند ذكرها بالترتيب حيث تحتوي على الخلايا التي تقوم باستشعار المستقبلات الضوئية.

كما وتقوم بتغذية الأوعية الدموية. 

كذلك فإن العضو المعروف بصفته الحساسية العالية من الشبكية هو البقعة؛ نظراً لأنها تمتلك أعداد كبيرة من المستقبلات الضوئية التي تكون من نوع المخاريط، وبالتالي تكون صورة الرؤية مفصلة بشكل أكثر وأوضح. 

العصب البصري

يعد العصب البصري عبارة عن أعداد تفوق المليون من الألياف العصبيّة.

التي تقوم بنقل الإشارات العصبية من منطقة العين إلى الدماغ؛ حتى تعالج المعلومات الخاصة بها. 

مقالة للفائدة: التهاب العصب السابع .. قد يؤدي للإصابة بالإعاقات الجسدية

عضلات العين الخارجية

ترتبط هذه العضلات بكل عين، وبالتالي مساعدتها في التحرك في كافة الأماكن، والعضلات عبارة عن:

  • العضلة المستقيمة العلوية. 
  • كذلك العضلة المستقيمة السفلية. 
  • العضلة المستقيمة الجانبية. 
  • كذلك العضلة المستقيمة المتوسطة. 
  • العضلة المائلة السفلية
  • العضلة المائلة العلوية. 

كانت تلك أهم أجزاء العين بالترتيب، وكلها في غاية الأهمية للرؤية.

المراجع
1- مقالة عن “Structure of the human eye” نشرت على موقع Uvex-safety
2- موضوع بعنوان “Functional Eye Diseases” تم نشره على مدونة Frontiersin
زر الذهاب إلى الأعلى