عظام وعضلات

آلام العضلات أعراضها وأسبابها وعلاجها

أسباب آلام العضلات كثيرة ومن أبرزها: ضعف مناعة الجسم، شد أو إلتواء في العضلات، أو التعرض للإصابة بأمراض ناجمة عن التلوث كالإنفلونزا. 

ألم العضلات، أو الألم العضلي: هو علامة على إصابة أو عدوى أو مرض أو مشكلة صحية أخرى، وقد تشعر بألم عميق وثابت أو آلام حادة عشوائية.

كما يعاني بعض الأشخاص من آلام في العضلات في كل مكان في أنحاء الجسم، بينما يعاني البعض الآخر من آلام في مناطق محددة، كل شخص يعاني من آلام في العضلات بشكل مختلف.

كذلك تحدث بعض الآلام العضلية من خلال عدم إراحة العضلة وإعطائها الوقت الكافي للراحة والذي يسمى الإستشفاء العضلي.

كما أن عملية الإستشفاء العضلي تحتاج ما يقارب يومين وهذا كافي لمعاجلة العضلة والحفاظ عليها من التشنجات، أو ما شابه.

علاوةً على ذلك قد يعاني الرياضيون بعض هذه الآلام المحملة وذلك بسبب تخطيهم فقرة إحماء العضلات مما يجلب لهم الكثير من المتاعب.

كما قد يعاني الأناس العاديون بعض الآلام أيضاً، وذلك بسبب تحميل عضلاتهم فوق طاقتهم، خلال العمل أو خلال عمل بدني يحتاج جهد كبير.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك التعرف على على مدى إصابتك أو معرفة بأنك مصاب، وذلك من خلال الآلام التي تشعر بها في المناطق التي تعاني من ألم العضلات.

أسباب آلام العضلات

في كثير من الأحيان، يمكن للأشخاص الذين يعانون من آلام العضلات تحديد السبب بسهولة.

وذلك لأن معظم حالات الألم عضلي تنتج عن الكثير من العوامل مثل: التوتر،التشنجات، أو النشاط البدني.

ولكن في بعض الأحيان هناك أسباب أخرى يمكن أن تكون مسببة للمرض، ويمكن أن تكون خطيرة ومنها:

  • حدوث إلتواء أو شد في العضلة المصابة.
  • يمكن أن يحدث هذا المرض، من خلال إصابتك بمرض متلازمة العضل التليفي.
  • كما يمكن جرثومة (staphylococcal) أن تكون أحد العوامل المسببة، وتكون أيضاً أحد عوامل الخطورة أيضاً.
  • من المحتمل أن تكون مصاب بمرض نقص المناعة الذاتي.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي نتجت عن التلوث مثل: الإنفلونزا أو الملاريا.
  • يمكن لبعض العقاقير، والمنتجات العلاجية أن تكون سبباً في ألم العضلات.

كما يمكن تفادي هذه المسببات المرضية، وذلك من خلال الممارسات الصحية الصحيحة، والمحافظة على النظافة العامة، وأخد قسط الإستشفاء العضلي بشكل كامل وصحيح.

وفي حال حدوث مضاعفات لم تستطيع تحديد سببها يجب عليك الإتجاه إلى الإستشاري أو الطبيب، وإجراء الفحوصات الطبية الكاملة لتأكد من سلامتك من بعض الأمراض الخطيرة.

أقرأ أيضا: تمارين كيجل .. خطوات بسيطة كفيلة بتحسين حياتك الصحية

علاج آلام العضلات

يمكن معالجة آلم العضلات من خلال بعض الطرق التي تعمل على تحسين صحة العضلة وتخفيف الآلم منها، ومن أهمها:

  • يجب عليك الإسترخاء ورفع المنطقة المؤلمة على مكان مرتفع.
  • وضع أكياس الثلج على المنطقة المصابة، ولكن يجب عليك رفع أكياس الثلج من وقت لأخر عن المنطقة المصابة.
    على سبيل المثال: وضع أكياس الثلج لمدة ربع ساعة على المنطقة المصابة، ومن ثم رفعه حتى يسمح بتحسين تدفق الدم.
  • كما يجب عليك أيضاً الإستحمام بالماء الدافئ.
  • تناول مسكنات الألم إن تتطلب الأمر ذلك.
آلام العضلات
إحدي طرق علاج الام العظلات

وهناك بعض المسكنات التي لا تحتاج وصفة طبية ومن هذه الأدوية: الأسبرين، والأسيتامينوفين، والإيبوبروفين، والنابروكسين.

من الجيد إذا قمت ببعض العلاجات التكميلية التي تحسن من صحة العضلة مثل التدليك: والوخز بالإبر.

أعراض آلام العضلات 

يوجد العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب بألم العضلات ومن أبرزها:

  • ظهور ألم وتورم في العضلات.
  • صعوبة تحريك العضو المصاب.
  • في بعض الأحيان يظهر بعض التورمات المصاحبة للإحمرار.

شاهد أيضا: ألم الظهر .. متى يكون مؤشراً خطيراً وما هي أسبابه وعلاجه

الفرق بين الم الأعصاب وآلام العضلات

 إن ألم الأعصاب يكون نتيجة خلل في الجهاز العصبي، وتسبب الكثير من المشاكل مثل:

  • فقدان الإحساس في بعض المناطق في جسمك.
  • الشعور بآلام تشبه ألم وخز الإبرة أو الطعنة.
  • كما يسبب ألم في الأعصاب يؤدي إلى التوتر وعدم التوزان، والحساسية المفرطة.

وفي حال وجود هذه الأعرض يجب علينا معالجتها بسرعة كبيرة حتى لا تتطور.

اما بالنسبة لألم العضلات: فيأتي أثر ممارسات خاطئة تؤدي إلى إيذاء عضلة معينة وتعمل على تقيد حركتها.

ويتم في الغالب معالجتها عن طريق العلاجات التقليدية وإراحة العضلة.

الفرق بين ألم العضلات وألم العظام

يختلف ألم العضلات عن ألم العظام وذلك لأن ألم العضلات لا يعد مرض ولكنه يعد أحد الأعراض التي تدل على المرض.

اما بالنسبة لألم العظام يؤدي إلى الكثير من الألم، والصعوبة في الحركة ويكون سبب ذلك نقص في أحد الفيتامينات أو نقص في الكالسيوم أو أسباب أخرى.

ومرض العظام يجب معالجته بسرعة كبيرة، من قبل أن يتطور ويعمل على مضاعفات لا تحمد عقباها.

الوقاية

إن الوقاية من آلام العضلات أفضل من التعرض له ومن ثم البحث عن علاج، ويجب عليك إتباع الخطوات التالية إذا كنت مهتم بالمحافظة على عضلاتك ومنها:

  • عدم تعريض العضلات لجهد كبير.
  • إذا كنت رياضياً وتستهدف الرياضات التي تحتاج لرفع الأثقال، يجب عليك التدرج في حمل الأثقال، وعدم التحميل على العضلة بشكل كبير.
  • يجب عليك أيضاً الإلتزام بتمارين الإحماء والتجهيز قبل البدء بأي تمرين كان.
  • المحافظة على النظافة الشخصية، لحماية جسمك من الفايروسات و الماكيروبات.
المراجع
1- مقالة عن “?Nerve Pain vs. Muscle Pain — Is there a Difference” نشرت على موقع Lluh
2- موضوع بعنوان “Types of Back Pain and How to Manage them” تم نشره على مدونة Nurofen
زر الذهاب إلى الأعلى